Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for the ‘من هنا وهناك’ Category

 إليكم هذه الترجمة الثانية لكتيب صغير قمت بتحميله من موقع Writers’ Digest والمهتم بتعليم الصناعة الكتابية وخباياها ، الترجمة الأولى كانت بعنوان : خمسة عشر حلاً لأخطاء كتابية شائعة ، من نفس الموقع ، وأقدمهما وأي ترجمة تالية للمهتمين بتأليف المقالات والقصص القصيرة .

 هذا الكتيب – ولعله فصل من كتاب ما –  اسمه ( الفصل لا الكتاب ) الخطيئات الخمس لحكاية القصة  ، من تأليف لوري ألبيرتس .

الخطيئة الأولى : “التقليد السيء” للكتاب الآخرين :  بعض المؤلفين ينزعون إلى تقليد حرفي لبعض الكتاب العظماء الذين يكونون مفتونين بهم ومتيّمين في أول بداياتهم الكتابية ( والقرائية ) ، ولكن ما أن تمر الأيام  حتى تجدهم يقلدون آخرين لهم خصائصهم الكتابية المختلفة ، وهكذا يتنقلون من تقليد كاتب لآخر .. الهدف : اكتب قصتك الشخصية . لا شك في أن محاكاة الكتّاب الكبار أمر مهم لتعلم الصنعة الكتابية . يمكنك أن تحلل كيف بُنيت مشاهدهم ، وأن تكتشف كيف يقومون “بعرض” -لا “الإخبار” عن – مشاهدهم ، ولكن في نهاية المطاف على الكاتب أن يجد صوته “الشخصي” وأسلوبه “الشخصي” اللذين سيروي بهما عمله “الشخصي” . بعض الكتاب عندهم رؤاهم الفريدة وأساليبهم المتميزة التي تحكي عن نفسها من أول كلمة يكتبونها ، وهؤلاء لا يواجهون أي مشاكل فيما يتعلق بهذا الموضوع ، ولكن لو كنتَ مثل أغلبية الكتاب حيث عليك أن تكافح وتناضل من أجل أن توجد لنفسك صوتاً وأسلوباً خاصين بك ، فإن عليك أن تنتبه كثيراً من أن تنحو منحى كتابك المفضلين وتقليدهم في كل شيء حتى لا يبقى لك طابع خاص بك يميزك عن غيرك.

فكما أنك لن تريد  أن تسرق أعمال غيرك الأدبية ، فكذلك لن تريد أن “تسرق” أساليبهم أو قصصهم ، فأولاً سيلحظ القارئ تقليدك لهم ولن يعجبه ذلك حتماً ، وثانياً فإنك ستقوم بخداعك لنفسك وستحرمها من أجمل متع الكتابة : أن تكتشف ما تريد أن تقوله بطريقتك الخاصة .

الخطيئة الثانية : خطيئة الحوار المصطنع :

يبدو الحوار مصطنعاً كلما حوى معلومات تعرفها الشخصيات من قبل ولكن يذكرها المؤلف ليعرضها على القارئ ، فالحوار الذي يكون فيه : ” أمي – ليلى- ستكون سعيدة جداً لتلبي دعوتك على العشاء يا خالي سعيد” ، يكون بشكل أفضل لو كان : ” أمي ستكون سعيدة بتلبية دعوتك على العشاء ، شكراً ” . سنفترض أن الخال يعرف اسم الأم فلا داع لذكره ، أو حين تقول الأخت لأخيها : ” سأسافر إلى الخُبر ، مسقط رأسي ” ، مرة أخرى سنفترض أن الأخ هو أخوها الحقيقي لا أخوها بالرضاع الذي لا يعرف الكثير عن أخته ولا أين وُلدت .

كذلك سيبدو الحوار مصطنعاً حينما تتكلم الشخصية بلهجة غير لهجتها في الأمثال الشعبية مثلاً ، كما لو قال أحدهم ” من ذا الذي يراك يا من تغمز بعينيك في الظلام ” بدلاً من أن يقول ” مين شايفك يالي في الضلام تغمز”! الشخصية استخدمت مثلاً شعبياً ، فلابد أن تذكره بلهجته الشعبية كذلك وإلا بدا الحوار متكلفاً .

أيضاً ، حينما يكون الحوار رسمياً جداً فإنه يكون متكلفاً ، فحينما يتكلم أستاذ الأدب بالاستعارات والتشبيهات البلاغية وبلغة أدبية رفيعة مع طلابه في التخصص فإنه يكون مقبولاً إلى حد كبير ، ولكنه إذا استخدم ذات اللغة مع السباك أو عامل البنزين فإنه إما أن يعرض نفسه للضحك أو للشفقة . طالما لم يفعل الكاتب ذلك بغرض الإضحاك والسخرية المتعمدتين فإن ذلك سيُعد حواراً سيئاً  .

الخطيئة الثالثة : خطيئة ألا يحدث شيئ :

إذا كان على بطل القصة ( أو أي شخصية أخرى ) أن يملأ البنزين ثم ينزل إلى المحطة ليشتري شطيرة ويجري محادثة تلفونية ضاحكة دون أن يكون وراء كل ذلك حدث مهم فلعل من الحكمة أن يختصر المؤلف كل ذلك بجملة ( عبأت البنزين قبل أن آتيك ولذلك تأخرت ) مثلاً ، أو أن يترك سرد الحدث بالمرة . لا يحتاج القارئ أن تسرد له كل التفاصيل الدقيقة للشخصية لتثبت له أنه كان مشغولاً جداً ( أو أنه شخصية حقيقية جداً ) إلا لو كان وراء ذلك حدث مهم كمشادة أو حوار سيغير مجرى القصة ، وإلا فالأفضل اختصار الموقف بأكمله ، ولا تنس أن الاختصار  والإيجاز من سمات اللغة العربية . تذكر ، أنت لا تكتب سيناريو لمشهد تمثيلي حيث يكون عليك أن تكتب كل إيماءة وإلتفاتة ، أنت تكتب مشهداً روائياً ، وبينهما فرق ، فتنبه .

الخطيئة الرابعة : خطيئة مشاكل المصداقية :

يقع الكثير من الكتاب في هذه الخطيئة التي تنتج عن قلة الانتباه والسرعة في الكتابة وعدم التروي . من مشاكل المصداقية وقوع التناقض والتضارب في المعلومات المقدمة ، فقد يكون فرق العمر بين الابن وأمه قليلاً جداً بشكل ملفت للنظر ، أو يذكر في الفصل الأول أن له أختين وبعد عدة فصول يذكر أن له خمس أخوات وفي فترة زمنية لا تكفي لأمه أن تنجب الباقي ( إلا لو قامت بتبنيهم مثلاً ) . من مشاكل المصداقية أيضاً حينما يكون الأطفال أذكى وأعقل من والديهم بشكل ملفت ودائم . المصداقية مشكلة متكررة في المذكرات الشخصية والسير الذاتية إذا أخفق الراوي ( والذي يمثل المؤلف) في إقناع القارئ بأن يثق أو يصدق بالعواطف والحقائق وذلك حينما ينزع إلى المبالغة في إظهار نفسه بمظهر الضحية ، أو العكس : يظهر بأنه الفائز الغالب دائماً ، فعندها سيشعر القارئ بالاستياء والإحباط. قد تجد في بعض الكتب هذه المبالغة وتكون مقبولة في الوقت ذاته ، ولكن هذا يكون بسبب تعمد المؤلف إلى سلوك هذا الطريق ، ويبين نيته في ذلك من أول فرصة لأن القصة تدور على هذه المفارقة ، وليس هذا ما نتحدث عنه بالتأكيد . في أغلب الروايات والسير الذاتية تكون الثقة بين القارئ والمؤلف مهمة جداً ، لا تغامر بخسران هذه الثقة بأن تجعل راوي قصتك مبالغاً في وصف الشخصيات .

الخطئية الخامسة : خطيئة المشاهد العاطفية :

هناك فرق بين العاطفة والمشاهد العاطفية ، الفرق بينهما تماماً مثل السكر ، وبديل السكر. المشاهد العاطفية صناعية كالسكر الصناعي . تحاول المشاهد العاطفية التلاعب بعواطف القارئ ، فتعتصر منه عادة الشفقة أو الحنين أو المشاعر الغامضة . طبعاً أنت تريد لقرائك أن يتأثروا ويتفاعلوا مع أحداث قصتك ، ولكنك لا تريد أن تطفئ حماس قارئك بمشاهد مغرقة في العاطفة المبالغة . غالبية القراء في العصر الحديث لم يعد لديهم القدرة على تحمل الكتابة العاطفية التي كانت منتشرة بين كتّاب العقود الماضية . إلى الآن لا نزال نجد من يمارس مهمة انتزاع الدموع عندما ينفصل الزوجان/ العاشقان بالكثير من النحيب و الدموع ، أو عندما يموت شخص ما . كثيراً ما نجد المفارقات العاطفية المضحكة في مشاهد الموت ، كما لو تاب الشخص في مرض موته وتحول – بقدرة قادر – إلى شخص طيب نادم على ما سبق ليديه أن اقترفتا ، أو كانت هناك لحظة مسامحة ومغفرة للذنب قبل الغرغرة ، أو النكتة الشهيرة قبل الموت : ( أنا مش أبوك يا بني ) . لا تفهمني خطأ أرجوك ، لست أبداً ضد مشهد يثير المشاعر أو العواطف لدى القارئ ، وإنما أنا ضد المشاعر الكاذبة المزيفة التي تُنتزع انتراعاً من القارئ .. كيف لنا أن نعرف الفرق؟ حينما يحركك شيء أثناء القراءة فاسأل نفسك : هل مستوى شدة العاطفة في المشهد تماثل مستوى شدة العاطفة التي ثارت فيك أثناء القراءة ؟ لو شعرت الشخصية بمستوى عالٍ من الانفعالات لم تتمكن أنت من الحصول عليها فهذا يعني أن الكاتب قد أخفق في إقناعك .. كذلك عليك أن تنتبه أثناء كتابتك : فإذا استعملت الكتابة العاطفية أكثر من العاطفة نفسها فحتى لو كنت تكتب مشهداً فإن الأمر سينتهي بك بأن “تخبر” به بدلاً من أن “تعرضه” .. ستخبر قارئك أن عليه أن يشعر بشيء أخفقت أنت في إظهاره بشكل مقنع ، وهذا  سيهدم الهدف من المشاهد بأكملها .

Read Full Post »

 اكتشفت ذات يوم موقعاً ظريفاً اسمه writersdigest.com  يقدم خدمات جميلة للكتاب والمؤلفين. واطلعت على كتيب مجاني صغير بعنوان : سبعون حلاً لأخطاء كتابية شائعة ، ومن قراءتي لأول عشرة أخطاء وجدت أنها أخطاء شائعة بالفعل ، ولا أستبعد وقوعي في كم لا بأس به أثناء كتابتي لكتابي الأول :  الحياة الجديدة ، أيامي مع سرطان الثدي  مما دفعني إلى تحديد ما أنوي تغييره في الطبعة الثانية بإذن الله .

وبما أن التدوينة لن تكون مناسبة لمناقشة سبعين خطأ فقد اكتفيت بإشارات عابرة إلى ما أعتقده أبرز هذه الأخطاء وحلولها :

1-              الخطأ : عدم البدء ، وإذا لم تبدأ فلن تنته أبداً .

 الحل : ابدأ من أي مكان ، لا يشترط أن تبدأ دائماً من بداية المقال أو القصة ملتزماً بالترتيب المعروف في جريان القصة .. اكتب أي جملة أو أي حدث وستجد نفسك منطلقاً ، وبإمكانك  اختيار البدايات الصحيحة فيما بعد. لا تنتظر الإلهام أو المزاج ، فقط ابدأ .

2-              الخطأ : إهمال القارئ الذي يعد المستهلك الحقيقي لأي نص المكتوب ، والتركيز على النفس أثناء الكتابة يعد خطأ شائعاً ، فالقارئ لن يهمه أن يقرأ عن حياة الكاتب إلا لو رويت قصته بطريقة غير مسبوقة أو كان لها صفة استثنائية .

الحل : على الكاتب أن يوصل الأفكار التي في رأسه إلى رأس القارئ عن طريق الكلمات المطبوعة لذا كان عليه أن يركز جيداً على صياغة الكلمات وتأثيرها على أفكار القارئ وعواطفه. ضع نفسك في مكان القارئ وابحث عما يهمك أن تجده في النص المكتوب .

3-              الخطأ :الخلط بين الفنان والمحترف :الكثيرون يحاولون أن يصلوا لدرجة الفن قبل أن يحترفوا الكتابة فعلياً.

الحل : تعلم الاحترافية في الكتابة وهذا لن يتم ما لم تكثر من  الكتابة ولا يوجد بديل لذلك للأسف. اكتب كثيراً ثم اعرض ما كتبته على من هو أكثر احترافاً منك وتلق تعليقاتهم وانتقاداتهم بصدر رحب.

4-              الخطأ : انتظار مزاج الكتابة .

الحل : اكتب! لو ألزمت نفسك بالكتابة بغض النظر عن مزاجك فإنك ستجد أن جودة ما تكتبه متماثلة في كل الأحوال ، كما أنك ستجد أنك كلما أكثرت من الكتابة ، فإن تلك العوائق التي كانت تشغلك عن الكتابة سابقاً ستضمحل.

5-              الخطأ : عدم تنظيم الوقت جيداً .

 الحل : لا يكفي أن تقرر أن تكون كاتباً ، يجب أن تعيش حياة الكتّاب ، فتجعل للكتابة أهمية كافية تشغلك عن النشاطات غير المهمة . اجلس واكتب روتينك اليومي وابحث عما يمكنك تقليصه (تلفزيون، شبكات تواصل اجتماعية ، اتصالات هاتفية ) . بعض الكتاب يكتبون في القطار في طريقهم للعمل ، والبعض الآخر يكتبون في ساعة الغداء ، أو يغيرون مواعيد نومهم بعض الشيء ليتمكنوا من إدراج نظامهم الجديد في الكتابة .

6-              الخطـأ : الفشل في التعلم من الخبراء .

 الحل : لاحظ  كيف يمضي طلاب الفنون الجميلة أوقاتاً طويلة في تأمل اللوحات المشهورة ، هكذا يجب أن يكون الكاتب. تناول الأعمال الناجحة وادرسها بغض النظر عن درجة إعجابك بها أو موافقتك لها، وتعلم منها. لاحظ أن دراسة الأعمال الناجحة القديمة قد لا تكون فكرة حسنة دائماً وأنت تعيش في القرن الحادي والعشرين .

7-              الخطأ :عدم تطوير الفكرة مع العلم أن كل قصة أو فكرة تم تناولها مراراً من قبل .

الحل : ضع بعضاً منك في كتابتك ولو كان مجرد وجهة نظر فريدة وستجد أن كتاباتك اختلفت عن غيرها ، لا أحد عاش حياتك وتجاربك ، ولا أحد يملك دماغك .. اصبغ كتابتك ببعض من كل ذلك .

8-              الخطأ : الإفراط في ذكر نظام القصة من تاريخ أو ملابسات . بعض الكتاب يشعرون أن عليهم ذكر جو الرواية قبل البدء بالقصة الفعلية ويطيلون في وصف ذلك  مما يدفع بالملل للقارئ الذي يريد الشروع في الرواية.

الحل : أعط القارئ المعلومات الضرورية عندما يحتاجها ليفهم القصة أو الشخصيات ، وليس قبل ذلك.

9-              الخطأ : عدم وجود محرضات للحوادث : يخفق الكاتب أحياناً من خلق أحداث تحرك القصة ، فتجد البطل يستيقظ صباحاً ويقرر فجأة أن يغير من نفسه مما يصدم القارئ الذي يجد ذلك غير واقعي.

الحل : من الضروري أن يعلم القارئ السبب المنطقي وراء التغييرات التي تحصل في الشخصيات ، ولو لم يكن لدى الكاتب فكرة مسبقة عن هذا الأمر بحيث يعد له العدة أثناء كتابته فسيبدو التغيير مفبركاً وغير مقبول .

10-         الخطأ : إعطاء محاضرة للقارئ : لا أحد يحب أن يُعطى محاضرة لم يطلبها ، والكثير من الكتاب يعتبرون الرواية وسيلة لنشر أفكارهم وبالتالي يقومون بإعطاء محاضرة .

الحل : قم بتسلية القارئ واعرض له المعلومات في قالب ترفيهي روائي . أعرض له ولا تخبره ودعه هو يستشف ما يريد من عرضك ، فالكاتب المجُيد هو من يجعل قارئه يفكر كثيراً بعد انتهائه من القراءة .

11-         الخطأ : الفشل في صنع مشكلة جوهرية للقصة ، وبدون المشكلة فلن يهتم القارئ بإكمال القصة.

الحل:هناك 3 أنواع أساسية من المشاكل : داخلي وهو ما يدور في داخل الشخص ، شخصي وهو ما يكون بين الأشخاص ، وعالمي وهو الصراع بين الشخص والنظام أو الدولة أو العالم أو الأقدار . لا يشترط أن تكون المشكلة عنفاً أو أمراً ذا بال ، وقد يكون مجرد اختلاف على لون دهان غرفة النوم ، ولكن هذا الاختلاف قد يرمز لمشكلة أكبر في العلاقة بين الشخصيتين .

12-         الخطأ : صنع العديد من الشخصيات قد يخلق للقارئ ذهولاً وارتباكاً كالذي يشعره لو دخل إلى قاعة فيها ثلاثون شخصاً لم يقابلهم في حياته والمطلوب منه أن يستمتع بوقته معهم .

 الحل : قبل أن تبدأ في الكتابة قرر عدد الشخصيات التي يمكنك التعامل معها وإعطاءها دورها وأسماءها في القصة . لا تسمّ الشخصيات التي تظهر مرة واحدة في القصة واكتفِ بوصف هذه الشخصيات بأعمالهم ” الخادمة” ، “عامل النظافة” ، واحرص على جعل قارئك متابعاً لشخصياتك المسمّاة مولياً الاهتمام الأكبر للبطل وخصمه .

13-         الخطأ : تحرير نصوصك قبل الانتهاء من العمل ، ويعد هذا خطأ لأنك أولاً تحسن أسطراً قد تضطر فيما بعد إلى حذفها وفي هذا مضيعة لوقت تحتاجه في إنهاء عملك . وثانياً أنك بهذا التحسين قد تحذف أشياء ستكون محتاجاً إليها فيما بعد .

 الحل :لا تفرط في تحرير عملك مهما بلغ تشوّفك لذلك وتحلّ بالصبر حتى تنتهي من عملك تماماً .

14-         الخطأ : الإفراط في الاطلاع على التعليقات ، فكل شخص له وجهة نظر مختلفة ولكن هل لكل وجهات النظر قيمة فعلية ؟ كثير من وجهات النظر تنتقد ولكن تخفق في إعطائك الحلول الجيدة .

 الحل : ابحث عن شخصين أو ثلاثة بحد أقصى ممن تثق وتقدر آراءهم ، ويكونون في الوقت ذاته قادرين على تحمل قراءة النص بأكمله ولا يكتفون باقتطاع جزء من هنا وهناك . ادرس التعليقات بانفتاح وقيّمها بعناية ولا تكن سلبياً في التعامل مع التعليقات التي لا تعجبك .

15-         الخطأ : عدم القدرة على الانتقال . قد يكتب الكاتب مؤلفاً كبيراً ، ويعيد تحريره مراراً وتكراراً ، ولكن التحرير يحسّن العمل فقط لا الفكرة .إذا لم تكن الفكرة الأساسية للعمل جيدة بالدرجة الكافية فلن يهم عدد المرات التي قمت فيها بإعادة صياغة الفكرة ، وبالتالي فإن العمر يضيع في كتاب واحد ، وكما ذكرنا في النقطة الثالثة ، فإنك كلما أكثرت من الكتابة تحسن أداؤك ، وإصرارك على تحسين المؤلف الذي أنشأته سيمنعك من كتابة المزيد من المؤلفات وبالتالي لن تتحسن مهارتك .

الحل : قد يكون من المناسب أحياناً أن تضع مؤلفك في الدرج وتبدأ عملاً جديداً ، وعُدّ ذلك استثماراً لمهاراتك . العديد من الكتاب لم ينجحوا إلا من مؤلفهم الثالث . الخلاصة : اعط نفسك مدة سنة في عملك فإن طال الأمر فانتقل على عمل آخر .

وبعد ، فهذا ليس كل شيْ فهناك العديد والعديد من الأخطاء التي يقع فيها الكاتب المبتدئ ولها حلول جيدة بالفعل ، وإنما اقتصرت على ذكر ما وجدت نفسي أقع فيه .

إذا أردت الاستزادة فعليك بتحميل الكتاب  : www.writersdigest.com/70-solutions-to-writing-mistakes ، وصدقني أنك ستستفيد منه كثيراً .. أنا فعلت على الأقل ..

Read Full Post »

 أقرأ في هذه الأيام كتاباً أمريكياً اسمه : We’re in This Toghther وهي قصة رجل أصيبت زوجته بالسرطان فيحكي لنا أيامهما معاً في مواجهة هذا المرض . كلما قرأت كتاباً لأحد الغربيين يلفت نظري وبشدة مستوى (المعاملات) عندهم.

 ولأقطع الطريق على ” المدرعمين ” لابد من تحرير محل النزاع :

–       أدرك جيداً أن الكثير من الغربيين ، الكثير جداً لا يتحلون بأية أخلاق على الإطلاق بل هم عنصريون ومن الدرجة الدنيا من البشر .

–       وأدرك جيداً أن السبب الأعظم وراء تحلي الكثير بتلكم الأخلاق الفاضلة هو خشية القانون.

–       وأدرك أن الكثير جداً من المسلمين يتحلون بأفضل الأخلاق .

–       وكلامي هو عن أولئك المسلمين الذين يعانون بشدة من تدني مفهوم ( المعاملات) لديهم.

أعتقد أني وضعت يدي على شيء من الجروح .

أسمع دائماً الشكاوى المريرة من ضعف الأخلاق عندنا ، بل وأراها بعيني رأسي . لاحظها معي !

مذا يحدث لو أهمل موظفو أي دكان وضع الحواجز عند الكاشيير لتنظيم الطوابير ؟

ألا تدهشك القذارة والنفايات الملقاة على الأرض على الرغم من وجود صناديق القمامة في كل مكان ، ويزيد الأمر سوءاً لو كان المتواجدون ممن يدعي “الكوالة” و “الرهابة” ؟

أعر انتباهك للكثير من الأحاديث الجماعية ولاحظ كم من المقاطعات وسوء الإنصات والتجاوزات اللفظية تحدث ،(غيبة، سخرية ، نميمة ، كذب ، تفاخر كاذب … الخ )

العنف اللفظي والجسدي بين أفراد العائلة ؛ تطاول الإخوان على الأخوات ، والأزواج على الزوجات ، إهمال النظافة الشخصية ، سوء التعامل مع الخدم والسائقين ، إهمال ألفاظ المجاملة مثل لو سمحت وشكراً  وتبدو جميلاً اليوم وأحبك ، ولو تخطينا ذلك إلى ما كان ضرره أكثر تعدياً لمثّلنا بفقدان الأمانة والفساد الإداري والاقتصادي والسياسي ، بل والديني.

باختصار ، نفعل عكس ما يأمرنا به الشرع تماماً ثم نعجب غاية الإعجاب بنظامهم وترتيبهم وذوقهم ، وإنما أتينا من قِبل أنفسنا..

حينما يتكلم أحد عن سوء أخلاق المتدينين يؤلمني ذلك بشدة . ربط سوء الأخلاق بالدين أمر يحز في النفس .. طبعاً هم يقولون : نحن نعرف أن الدين جيد ويأمر بالأخلاق الحسنة ولكن ما سر أن كل المتدينين الذين نراهم في الشوارع عابسين ؟ لماذا يفتقد المتدينون الأخلاق الحسنة ؟

فاتهم أن غير المتدينين يعبسون أيضاً وبكثرة ، وأن الأغلب من غير المتدينين أخلاقهم تحتضر أو ماتت .. المشكلة ليست في الدين ، المشكلة أن الشخصية الأصلية سيئة الأخلاق ثم لم يعتن صاحبها بتهذيبها بالدين، وأنه مقصر في ذلك ولا شك ، ولكنه بشر في نهاية المطاف . أستطيع أن أفهم ذلك جيداً لأني من معسكر المتدينين ..

في أول التزامنا بالدين اهتممنا جداً بجانب العبادات والمظهر الخارجي ، لعله لقصور شديد في بيان أهمية روح الأخلاق و المعاملات ، لعله كان كردة فعل قوية لإظهار روح الولاء للتدين والمتدينين والبراء مما سواه، لعله لأن تغير الأخلاق والطبائع من أصعب الأمور ، ونحن نريد التزاماً سريعاً . كان الاهتمام منصباً على تعلم أحكام الشريعة والعقيدة الصحيحة ( وهو أمر محمود في كل الأحوال ) ولكن لم يتم ربط ذلك بأهمية التعامل الحسن مع الغير بشكل كاف .. لاأقول كان معدوماً ، ولكنه لم يكن كافياً ألبتة .. فحين تكون فرداً في مجتمع صحراوي حار ، قليل الخضرة ، قليل الماء فلابد أن تكون الأعصاب مشدودة دوماً ، ثائرة ، فوضوية ، هادرة ، ظالمة !! و كان لابد من الإكثار من الحديث عن هذه الأخلاق ، من الدعاة ، من الوالدين ، من المعلمين  ويصاحب ذلك الحديث التطبيق .

ركزنا كثيراً على الشكل الخارجي من لحية وثوب وحجاب وعلى النوافل والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وأهملنا شيئين مهمين : مراقبة الله الناتجة عن اجتماع المحبة والخوف في القلب ، والأخلاق ، والأخلاق نصف الشرع . ولأثبت صدق ذلك ، تكفي اللبيب نظرة واحدة شاملة لمجتمعنا ليرى ماذا فعل غياب مراقبة الله ، وماذا فعل غياب الأخلاق. النتيجة كانت باختصار : الفساد !

حين تتحدث الكتب الفقهية عن المعاملات تجدها تتناول أحكاماً في أبواب البيوع ونظام الأسرة ( نكاح ، طلاق ، نفقات ، حضانة ) والجنايات والحدود التي تضمن حقوق المعتدى عليه .. نقرأ أحاديث أمثال ” خيركم خيركم لأهله” و”لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ” و ” من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه ” و” المسلم أخو المسلم” و” المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده” .. للأسف لم يلتزم الكثير ممن تدين حديثاً بأمثال هذه الأحاديث وإنما كان غاية همهم العبادات والمظهر الخارجي ..

أذكر بكثير من الخجل كيف كنت أغلق التلفاز وأخي الذي يكبرني بخمس عشرة سنة يتفرج – ودون استئذان- ثم أخرج من الحجرة بكل برود!

أذكر بكثير من الخجل كيف جفوت وعبست وأعرضت عن امرأة أخي الأوروبية التي كانت تعاملني كأختها الصغيرة ، وذلك بعد أن التزمت ، فلا أني شرحت لها الإسلام الحقيقي الكامل ( الذي لم أكن أعرفه في ذلك الوقت ) ، ولا أني حافظت على حبائل الود بيننا .

أذكر بكثير من الخجل إصدار أحكامي المسبقة على من تهاونت بالحجاب أو استمعت إلى الموسيقى وفاتني أن أمر إيمانها موكل إليها ولعل عندها من بر الوالدين أو الطاعات الخفية ما يجعلها تسبقني إلى الجنة .. ثم من قال أني سأدخل الجنة أصلا ؟ هل ضمنتها أم أنه مزيد من العجب بالعمل والكبر الذي لايدخل الله الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة منه؟ نعم ، ذلك الذي هو : بطر الحق وغمط الناس .. مهلاً مهلاً .. رد الحق واحتقار الناس ؟ من منا لا يفعله ؟ المتدين وغيره ؟

أذكر بكثير من الخجل قيام بعض أفراد معسكرنا بعقوق والديهم لأنهم يقعون في بعض المعاصي جهلاً أو هوى – ومن منا لا يعصي الله – ويغيرون المنكرات بجفاء وغلظة من باب ( خذ الكتاب بقوة) ، فيقعون في أكبر الكبائر بعد الشرك بالله لأجل ما يظنونه نصرة لله .

أذكر بكثير من الخجل قيام بعض أفراد معسكرنا بتصنيف الناس ومن ثم الوقوع في معصية سوء الظن وما يلحق ذلك العمل من ضروريات كالغيبة و العُجب بالذات والكبر .. الكبر مرة أخرى ؟

ولكن هذه الطوام لا ينفرد بها المتدين ، وغاية ما هنالك أنه كان على المتدين أن يبذل جهداً أكبر في تحقيق شرع الله في أخلاقه ، خاصة وأن نظر الناس عليه كونه ( كما يزعمون ) يمثل الدين ، لكن الآخر غير الخلوق فإنه لم يحقق شرع الله لا في دينه ولا في خلقه ..

لا أود أن تتحول تدوينتي إلى كشف حساب لكل من المتدينين وغيرهم .

نريد أن نتقدم ، ونتطور وتكون بلادنا راقية ..

نريد أن يتولى أمورنا الأخيار ..

لذا كان لابد أن يبدأ كل منا بنفسه ، فكما نكون يولّ علينا ..

 

 

Read Full Post »

 لازالت بعض بقاياه هنا ..

قشور الفصفص ، أثر من عطر بولغاري ، صدى صوته وهو يصرخ ” ناندا” ، صور  التقطتها بآلة التصوير التي يمتلكها .

ولكنه ليس هنا ..

خرج بعدما جاءني إلى حجرتي ليودعني ..

ضممته إلى صدري ..

استنشقت عطره ومسحت على ظهره ..

غالبت دموعي ولكنها أبت إلا أن تنهمر .

كتمت شهقتي ولكنها أبت إلا أن تنفلت ..

بكيت ..وبكيت .. وبكيت ..

همس في أذني بصوت واجف : ادعي لي ..

وتملص من بين يديّ وأسرع يحمل حقيبته وغادر ..

غادر يسابق أحزاني أن تدركه ، ومخاوفه أن تتلبس به .

جريت إلى المطبخ لا أكاد أرى من بين دموعي المنهمرة ..

فتحت الثلاجة وأخرجت المهدئ : خبزاً وجبناً ..

خشيت أن أجرح نفسي بالسكين ..

قلبي أصابه خفقان قوي ، وعلى عينيّ غشاوة .

صوت باب حجرتهم يغلق بعنف .. هاهو عبد الله يعبر عن حزنه بطريقته الخاصة ..

في حين أطفئ أنا حزني بتناول سندوتش سريع ، يطفئ هو أساه بمغادرة شريكه في الحجرة لمدة 15 سنة باللعب بالكمبيوتر هرباً من البكاء والمشاعر السلبية الأليمة ..

هذا هو عبد الله كما عرفته منذ أيام مرضي .. يكره الوداع ويكره مشاعر الحزن .. أما ما في القلب فلا يعلمه إلا الله .

عدت إلى حجرتي ألوك شطيرة جبن بطعم الدموع والأسى ..

الخفقان يزداد قوة ، وقلبي لا يزال يعتصر ..

ندت مني آهة حرى وثالث أولادي يغادر عشي ..

هو الثاني خلال سنة واحدة ..

كم هو مقدار الألم أن تصطبح الأم برؤية أولادها السنين الطوال ، ولا تنام إلا بوجودهم ، صراخهم موسيقاها ، وعراكهم تسليتها .. ثم تفاجأ بأن عليهم أن يغادروا ..

قبل قليل أرسلت تغريدة في هاشتاق يوسفيات : ” ( وتولى عنهم وقال يا أسفى على يوسف ) .. ثلاث كلمات فقط ، وفي القلب تناثرت مئات السطور تحكي لوعة وفقداً وألماً وأملاً .. لله در قلب الأب ” .

ولم أشأ أن أكتب ( والأم ) فدون أساها تتهاوى أعتى القلاع .

كم هائل من الأناشيد ستحمل لي رائحته كلما سمعتها .. الممشى الذي واظب على اصطحابي إليه ، سريره الفارغ ، وشمس التي ستأتيني غداً لتسألني عنه بلهجة باكية كما فعلت من قبل مع سهل .

الأغنية البغيضة لا تزال تحوم في ذهني كالذبابة اللزجة ..

أغنية البيتلز العتيقة عن الفتاة التي غادرت بيت أبويها .. ذلك البيت الذي عاشت فيه سنين طويلة ..

أغنية تراجيدية  تأبى إلا أن تزورني كلما غادر أحد أولادي البيت .

في البدء كان خالد ، ثم سهل مرتين ، والآن عبد الرحمن ..

في انستغرام وضعت هذه الصورة

وكتبت تحتها ذلك المقطع الملحاح :

He’s leaving home after living along for so many years ..

He’s leaving home .. Bye bye ..

تنهدت وهتف قلبي : يارب .. فرجك قريب وقاصدك ما يخيب ..

اللهم إني استودعتك ابني عبد الرحمن ، ومن قبله ابني سهل : دينهما وأمانتهما وخواتيم أعمالهما ..

اللهم احفظ أولادي من بين أيديهم ومن خلفهم ،  وعن ايمانهم وعن شمائلهم ، ومن فوقهم وأعوذ بعظمتك  اللهم أن يغتالوا من تحتهم ..

Read Full Post »

ما رأيكم في الاستماع لبعض الهذيان اليوم ؟

تدوينة اليوم فيها بعض من مرح ، ومموهة بشيء من الكآبة الهنائية المعتادة ؟

فيها قبس من خواطر وذكريات وتأملات ( حكيمة ) ، فقط من باب التغيير في قراءة ما لا ينفع .

رجعت قبل قليل من ( بلاد اليماني ) .

لمن لا يعرف ، بلاد اليماني ليس كقولنا بلاد الواقواق ، أو بلاد عربستان ، وإنما لفظة بلاد تطلق في المدينة المنورة على المزارع الخاصة .

كانت أمسية جميلة وباردة قضيتها في بلاد اليماني مع مجموعة من الصديقات العزيزات ، تحيط بنا الشجيرات على شكل سور يحجزنا عن أعين الفضوليين بالخارج ..

 رائحة العشب تملأ المكان ، صوت أزيز الحشرات هنا وهناك ، والقمر المكتمل يطل علينا بحنان .

صورة رومانسية حالمة ، لولا القطط التي كانت تدفع بعض الفتيات الجالسات بوداعة إلى الصراخ المفاجئ ، فتلتفت إليهن الأمهات بانزعاج ، لأقول لهن بلا مبالاة :عادي عادي ، يا دبور ، يا بسة.

والدبور عادة يأتي في المدارس صباحاً ، إذاً سبب جلبة اليوم : بسة !

دعوني أقول لكم شيئاً عن نفسي .

أحب صديقاتي جداً ، وآنس بجلوسي معهن ، ولكني بعد تقدمي في السن وإصابتي بالسرطان صرت أمْيَل إلى أن أكون ذات طباع عجائزية نوعاً ما ..

صرت ( أنْدوِش ) إذا ما كان المكان مزدحماً بالناس!

فتراني صامتة لفترات طويلة ، لا أتكلم إلا إذا وُجه إليّ الحديث ، وأكتفي بالسماع .

أحياناً يأخذني خيالي بعيداً لرؤية مشهد أمامي أو سماع كلمة ، فأكون حاضرة بجسدي وعيناي تتابعان الحدث، لكن ذهني يبدأ بالسرحان .

الجلسة اليوم كانت على شرف صديقتنا أم عبد الله التي قدمت من كندا مؤخراً في إجازة مع ابنتها التي تدرس الماجستير هناك .

عند التلاقي كان ثم الكثير من الأحضان والقبلات ، وربما بعض الدموع .

هذه مجموعة من الصديقات اللاتي حصلن معاً على السند من الشيخ إبراهيم الأخضر أحد أئمة الحرم السابقين .

أنظر إليهن وهن يتعانقن بود ومحبة: كم من الذكريات جمعتهن ، وكم من المواقف أضحكتهن معاً وأبكتهن؟

الذكريات السعيدة ..

أحياناً في جو كهذا الجو الرومانسي تشعر أن الذكريات السعيدة تكون عبئاً عليك لأنها لا تعود .

بعد ولادتي لابنتي لطيفة ، كنت أقضي فترة النقاهة عند أمي ، وكانت تستضيف خالتيّ القادمتين من المنطقة الشرقية .

في يوم زارنا خالي الأكبر – رحمه الله – وقد ناهز الثمانين ليزورني ويسلم على أخواته الثلاث .

لا أنسى نظرته وهو يدير بصره في وجوههن ، ووجهه يتهلل بفرح .

لم يتكلم .. ولكنه ترك العنان لفيض مشاعر في التعبير .

ثم نظر إليّ وقال : أذكر هؤلاء حين كنّ صغاراً ، ذوات ضفائر .

ترى هل رأى الذكريات في قسماتهن ؟

هل استعاد رائحة عطف الأم وشموخ الأب ؟

هل تناهت إلى أسماعه الضحكات وصوت السواني وخرير المياه ؟

وهاهو الآن ينظر إلى نسوة ثلاث ، غطى الشعر الأبيض رؤوسهن ، وعلت التجاعيد وجوههن المتعبة .

سبحان الله .. كن صغاراً ذات يوم !

والآن ، تفعل أمي معي ذات الشيء .

تتأملني طويلاً .. وكثيراً ما تصطدم نظراتي بها فأجدها تنظر إلي .

وأفكر ، لعلها تحب أن تملأ عينيها من ناظري كما أفعل بشمسي .

نعم ، لا شك .. فأنا الصغرى  عند أمي ، كشمس عندي .

وبعد إصابتي بالسرطان ، زاد هذا الأمر جداً .

وكأنها تقلب في ذهنها ذكريات مضت حينما كنت صغيرة ، لا أزال أختبئ تحت جناحها .

حين كنت دلوعة الدار ، أجري هنا وهناك وطلباتي أوامر لا ترد ، ولا عجب فأنا البنت الوحيدة والصغرى .

كأني أسمعها تقول في ذهنها : بنتي ، حبة قلبي عندها سرطان ؟

لا يحتاج أن أصف لكم كم هو مرعب مرض السرطان .

يخيل إلي أن من أصيب به فإنه يشعر أنه بمثابة حكم عليه بالإعدام .

إذا قلت : فلان عنده سرطان فإنك تنتج شعوراً يقارب الشعور الناتج عن قولك : فلان يحتضر !

لا ، لن تستدرجوني لأتكلم بعض الشيء عن سرطاني ، فدونكم التدوينات السابقة والتي يمكنكم أن تجدوها تحت تصنيف ( ذكريات بطعم السرطان ) .

ولكن الذكريات في كثير من الأحيان تكون عبئاً ثقيلاً .

حين تفتقدها بشدة ولا تملك لها رجوعاً .

تشعر بها كيد حديدية تعتصر قلبك .

أوف ، ما هذا الحزن اليوم ؟

هل لاحظتم أن تدويناتي الأخيرة قد علتها صبغة كآبية ؟

لا أعرف ما السبب .

وهذا أمر مناف لشخصيتي الحقيقية تماماً .

ولكن يبدو أن الأمر كما أقول دائماً : أن النفس البشرية غالباً تميل إلى الحزن وهذا ما يفسر سر النجاحات الهائلة للقصص التراجيدية ، وتفوقها على القصص الكوميدية .

ولكني لعلي أفرحكم بشيء .

عندما نظرت إلى وجه القمر ، ورأيت استدارته وجماله وتمام نوره ، تذكرت الجنة .

وتذكرت الجملة التي لا أسأم من ترديدها ، خاصة إذا تكالبت عليّ الغموم : في الجنة تتحقق كل الأمنيات .. كل الأمنيات !

نعم هناك تستعاد الذكريات السعيدة ، وتشعر بنشوتها ، حقيقية هذه المرة .

هناك أجمع أفراد عائلتي لأتذاكر معهم المواقف والقفشات .

هناك أستمتع بقد مياس ، وأستعيد ما فقدته من أعضاء في عملية استئصال السرطان .

هناك أتيه خيلاء بشعر كثيف أسود وحواجب مرسومة بإتقان .

أتمدد على السرر المرفوعة وأتجاذب مع صديقاتي الحديث ، هذه المرة دون أن ( أندوش ) ولا يصيبني النعاس .

كل ذلك في الجنة ، حيث تتحقق الأمنيات .

استيقظت من خيالاتي على صراخ جديد وقطة أخرى تجري فزعة لا تلوي على شيء ..

فهززت كتفي بلا مبالاة وقلت  : عادي عادي ، يا دبور ، يا بسة !

Read Full Post »

 ريما نواوي ، فتاة عرفتها في تويتر .

مصابة بسرطان منتشر داهمها منذ عشر سنين حين كانت في الثامنة عشر .

إنسانة لم أر مثلها في تفاؤلها وحسن ظنها بالله . سافرت إلى الصين لتتلقى علاجاً جديداً .

عايشت قصتها عبر تويتر حيث كانت تكتب مشاعرها وانفعالاتها بأسلوب مرح تجعل الناس يتعجبون من جلدها ، بل وقد يتهمها البعض بالتظاهر .

طالت معاناة ريما في الأيام الماضية ، ولازالت تتألم مع أنها تتناول المورفين كمسكن حتى دخلت العناية المركزة ، وانقطعت تغريداتها المتميزة .

آخر تغريدة لها كانت منذ 13 يوماً ، وقالت : ” … رجفة .. كأنه كهربة 110 انشبكت في 220 …. أستغفر الله جسمي بينفض بقوة ….. يارب … يا رب!

في العاشرة وخمسين دقيقة من ليلة الجمعة أسلمت ريما الروح بعد أن نطقت بالشهادتين ، وبلا ألم .

ومنذ ذلك الوقت  تتدافعني مشاعر غريبة .

خليط من ضيق وبكاء وغبطة وفرح وخوف.

وللحق أمور كثيرة تكالبت عليّ  في الآونة الأخيرة ساعدت على تحفيز هذا الشعور بالحزن والضيق .

أتمنى لو أعدت أولادي صغاراً أجمعهم تحت جناحي ، كالدجاجة التي تلم بيضها تحتها وترقد عليها بحبور . خروج سهل من بيتي لازال يفت في عضدي . الاختبارات تقلقني بشدة ، فلا زال أمامي الكثير الكثير والوقت يتضايق . لا أعرف متى سيدخل كتابي المطبعة. أنا مريضة سرطان كذلك .. صحيح أنني متعافية بفضل الله ، ولكن خطر رجوع المرض يظل موجوداً دائماً مع كل نتوء أجده في أي مكان من جسمي ، وكل ألم أحسه في عظمي.

 و الآن ، هاهي ريما تموت !

تأثرت بشدة . وأحسست كم هي  مؤلمة الحياة ومملة .

أتذكر روحها المرحة ، وعينيها الضاحكتين في الحفل الذي أقيم لها يوم عودتها من الصين . أتذكر تفاؤلها وإحسان ظنها العجيب بالله . وأتذكر أني مريضة سرطان كذلك ، وتبدأ روحي في الانسحاب رويداً إلى عالم اليأس وفقدان الرغبة في الحياة ..

 ولماذا تعيشين ؟ هل بقي شيء جميل في الحياة تناضلين من أجله ؟

ترى كم تألمت ريما حتى فاضت روحها .. هل ستعانين من ذلك أيضاً ؟

هل تتخيلين أن يعود السرطان في مكان آخر .. تأخذين الكيماوي مرة ثانية ، وتعانين آلامه ومتاعبه ..

هل تتخيلين احتياجك للناس مرة أخرى .. وتركك لأولادك ..

هل تتخيلين أن أمك ستتعب  وقد يكون موتها في مرضك هذه المرة ..

وفي النهاية يكون الموت ،  وكما يقولون : بعد معاناة طويلة مع المرض .. هذا الذي يقولونه دائماً .

ولكن لحظة لحظة ..

لماذا عليّ في مثل هذه المواقف أن أؤدي دور الخائفة من عدوى الموت ؟

هل يفترض كمريضة سرطان أن أظل أتخيل نفسي مكان ريما– تشاؤماً – فأبكي وأتضايق ؟

مرضي مختلف تماماً عن مرضها ، ثم مهلاً .. ألست من يردد دائماً : ليس المرض ما يميت ، وإنما يميت انقضاء الأجل ؟

فما بالك إذن استسلمت الآن لهذه الأفكار السلبية ؟

أفهم أن يصعب على النفس فقدان شخص كنت تتواصل معه وإن كان هذا التواصل في عالم افتراضي .

أفهم أن يكون السرطان مرضاً مخوفاً ومقلقاً .

أفهم أنك تخافين يا هناء من ألم الموت .

ولكن هل هناك بروتوكولاً معيناً يقضي بأن من أصيب بالسرطان سيموت لا محالة ؟

ما لي أرى كيانك تزعزع وبنيانك النفسي يكاد ينهار ؟

أين إحسان الظن بالله ، وأين حسن التوكل عليه ؟

أم أنه كلام يقال في المحافل والمناسبات ليقول الناس : ما أجلدها ، ما أصبرها ، ما أحكمها!

أكاد أراها .. فترة زمنية سوداء ، مكدسة بالوجوم والأفكار السلبية كأنما أُقحمت في تفكيري إقحاماً بعد معرفتي بنبأ وفاة ريما .

غيوم رمادية كثيفة حجبت عني لوهلة ضياء  الشمس ودفئها في صقيع الظنون الفاسدة .

سبحان الله ، كيف يحب الإنسان الحزن مهما بلغ حداً طيباً في التفاؤل والإيجابية .

انظر إلى الأفلام والقصص الحزينة تجدها أكثرها رواجاً ، ويكاد أي حدث فيها يبكيك ، في حين أن من أصعب الأمور انتزاع الضحكة الصادقة من القلب .

لم نقتل أنفسنا قتلاً بطيئاً بكل التوقعات السيئة والإحباطات والتشاؤمات ، فلا حياة سعيدة عشنا ، ولا موتاً مريحاً جلبنا؟

لم نخفق دائماً ، مراراً وتكراراً في إحسان الظن بالله .

كل يوم أكتشف حقائق سيئة مشتركة بين البشر فأتعجب كيف بدأت ، ولم لا نعمل على تغييرها  .

نشترك جميعنا في جعل سوء الظن بالله هو الأصل .. لكن لماذا ؟

أليس ذلك بكسب أيدينا ؟

قلت لأحدهم مرة : لو لم يكن دليلاً على وجود الله إلا إجابته دعائي لكان كافياً لي . فقال بلا مبالاة : أنا مؤمن بوجود الله ، ولكن ما ذكرتِ كدليل لا يكفيني أنا إذ هو لا يستجيب دعائي !

طبعاً لا يستجيب يا مسكين ، لأنك تدعوه وأنت تشك في إجابته ، في حين أن النبي صلى الله عليه وسلم يقول : “ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة” .

أنت ظننت أن الله لن يستجيب غالباً ، فكان الله عند ظنك .. فخطأ من يكون ؟

كم يرينا الله من ألطافه ونعمه .. يكفي أن الأصل في حياتنا الصحة والرخاء والسعادة ، وما هذه الهموم و الغموم والأمراض إلا أمور طارئة ، فلماذا ننسى الأصل  .

يا هناء .. أليس من قولك أقدار الله كلها خير ؟

أليس من قولك كيف تريده أن يكون لك ؟ ( فضلا مراجعة تلك التدوينة )

ألم تملكي في يوم نظارات شمسية ماركة أبو ألف ؟ ( فضلا مراجعة تلك التدوينة ) .

ما الذي حصل .. ولماذا الاستسلام ؟

فيجيب صوت ضعيف آخذ في الاضمحلال : لأن مريض السرطان له نفسية خاصة ليست كباقي النفسيات .مريض السرطان يرعبه موت مريض سرطان آخر مهما بلغ من القوة والصلابة والتفاؤل .

عجباً .. وهل هذا التفكير القاتم سيغير من الأقدار شيئاً ؟

ثم ألم تؤمني مرة بأن ألطاف الله تنزل على العبد المبتلى حتى لا يكاد يرى بلاءه ؟

ألا تذكرين حين كان الناس يبكون حالما يعرفون بخبر مرضك ، في حين كنت تواسينهم في نفسك وكأنهم هم المرضى وأنت الصحيحة المعافاة ؟

لماذا تغفلين عن جانب اللطف ، وهو جانب – لعمر الله عظيم –

انظري إلى ماشطة ابنة فرعون المؤمنة ..  كانت تمشط سيدتها فوقع المشط من يدها فقالت : بسم الله , لتسألها السيدة بصلف وتكبر : أبي ؟ فتقول : بل ربي ورب أبيك : الله . فينمي الخبر إلى الطاغية فيأخذها ويرمي أولادها الخمسة واحداً تلو الآخر أمام ناظريها في قدر ملئت نحاساً مذاباً يغلي ..

أي ثبات ثبتت ، في حين نكاد نجن من هول الموقف .

ولكن العالم بأسماء الله تعالى وصفاته يتحقق له تجلي اسم الله اللطيف  في هذه الحادثة .

ألا يجمل بنا أن نظن الله تعالى أنزل على هذه المرأة الصابرة من الألطاف والرحمات وتثبيت الجنان ما غطى عين البلاء بحلل اللطف البهية .. لعلها كانت ترى أولادها يقذفون في نهر الحياة أو في جنان وارفة فسكنت واطمأنت .

ولكن من كان خارج البلاء لا يرى إلا البلاء .

أزيحي يا نفس الستائر الكثيفة وافتحي النوافذ ليدخل إليك الضياء الدافئ واستقبلي بصدرك وقلبك روح الحياة وجمالها من رب كريم لطيف ، استمتعي بما تبقى لك من عمر – طال أم قصر – فإذا جاء وعد الله فليكن عند حسن ظنك.

اللهم اغفر لريما وارحمها وأعل درجاتها في الفردوس الأعلى ، وأنزل على قلوبنا السكينة والثبات والرضا بأقدارك .

Read Full Post »

حينما شخص الطبيب مرضي لأول مرة ، كان أول سؤال سألته : هل سأموت خلال سنة؟

ضحك وقال: يا شيخة ، اذكري الله  .

لم أستطع أبداً استيعاب أني مريضة بالسرطان ..

أتمزح ؟ سرطان ؟ ذاك بعبع قاتل ..

كيف أصاب أنا به ؟

لم يكن رفضاً بقدر ما كان عدم تصديق .

حتى بعد أن تناولت 4 جلسات من الكيماوي وسقط شعري ، وصرت أملك صلعة لامعة تضاهي (أقدع ) صلعة (لأقدع ) حاج أو معتمر ، كنت أشعر أن هذا حلم .

ثم تم استئصال العلامة الفارقة الكبرى بين النساء والرجال ، ولا زلت بين تصديق وتكذيب ..

والآن بعد مرور أكثر من سنة ونصف على تشخيص الحلم ، أقصد المرض أفكر :كل هذه ( المصائب ) ولا زلت أكاد لا أصدق ؟

فماذا عن الآلام التي عانيت منها في الكيماوي، ماذا عن الآلام النفسية الناجمة عن تساقط الشعر ؟ ماذا عن الحروق التي عانيت منها بعد الإشعاعي ؟ ماذا عن الخوف من رجوع المرض ؟

ماذا عن هاجس  الموت بالمرض .

ثم يأتيني الجواب :

وماذا عن النعم الهائلة التي اكتشفت وجودها بعد المرض ؟

ماذا عن الحب الذي أحاطك به أهلك  وأصدقاؤك ؟ ماذا عن ألطاف الله التي اكتشفت أنك محاطة بها طيلة حياتك ولم تعلمي إلا بعد إصابتك ؟

ماذا عن قناعتك التامة بأن أقدار الله كلها خير ، وأن الله حكيم عليم لطيف ، وأنه إن ابتلاك فقد عافاك من قبل كثيراً، وإن أخذ منك ثدياً فقد أعطاك أشياء أخرى من قبل كثيراً ..

ماذا عن مقولة : أنه ما ابتلاك ليعذبك ، ولكن ابتلاك ليصطفيك ويهذبك .

ماذا عن أن أكبر سبب للوفيات هو أمراض القلب وحوادث الطرق وليس السرطان  ، ومع ذلك فإننا لا نخاف من تناول الأطباق المدججة بالدهون ، ولا ركوب السيارات والإسراع بها فوق 140 كم .

الخلاصة: لا يموت الإنسان بالمرض ، وإنما يموت بانقضاء الأجل ..

باستطاعتي أن أقبع في زاوية الحجرة ليل نهار ، أتأمل ما فاتني من شبابي وأبكي على الأطلال ،ولكني بهذه الطريقة أكون قد استعجلت تعاستي فلا أنا بالتي شفيت من مرضي ، ولا أنا بالتي استمتعت بالنعم  الأخرى التي لا أزال أمتلكها .

باستطاعتي أن أرتدي نظاراتي السوداء وأنظر إلى الكأس نصف الفارغة ، إلى الجانب المظلم الكئيب الموحش من القمر ، إلى حموضة الليمون المزعجة ..

ولكن ألا تحمي نظراتي السوداء عيناي من أشعة الشمس الباهرة ( خاصة لو كانت من عدسات جيدة الصنع ، غالية الثمن ) ، والكأس نصف الفارغة أستطيع أن أملأ فراغها ثلجاً لأستمتع بمشروب منعش ومثلج في قيظ المدينة الفاخر ، والجانب المظلم من القمر يخبرنا عن عمر الهلال الذي ننتظره في رمضان والأعياد , وقطرات الليمون ضرورية عندي لأستمتع بأطباق الحساء والملوخية والسلطة .

أدركت أنه من العبث أن أضيع حياتي كلها لأن فكرة واحدة لم تتحقق ، وهي : الصحة الكاملة .

من كل شيء سألنا ربنا أعطانا،  إلا أنه أمسك عني بعضاَ من الصحة ابتلاء وتهذيباً وتكفيراً للسيئات ، ورفعاً للدرجات، أفيجمل بي أن أندب حظي أبد الدهر ؟

لا يموت المرء بالمرض وإنما يموت بانقضاء أجله .

ومادام أن لي وقتاً محدداً سأموت فيه فلأستمتع بأيامي الباقية – طالت أو قصرت – مع أهلي وصديقاتي وأحبائي وما تبقى من صحتي ..

حتماً لا أملك أن أغير في موعد انقضاء أجلي ، ولكن بإمكاني تغيير نوعية حياتي إلى الأجود بالرضا ، وبإيجاد متع تجعل حياتي حدائق نور ..

ماذا عنك أنت ..

هل نظارتك الشمسية ماركة أبو ألف ، أو أنها ماركة أبو ….

Read Full Post »

قبل أيام فاجأني أولادي بدعوة على العشاء في إحدى مطاعم المدينة حيث احتفلوا بمرور سنة كاملة على استئصال الورم السرطاني الذي ضربني في صدري .

كعادتي ، لا أتفاعل مع الحدث بشكل كامل للوهلة الأولى ، وإنما أعيش من الحدث – فرحته أو تعاسته – لحظات ثم أخزنه في أرفف الذاكرة ليتم ارتشافه على مهل فيما بعد ، والتلذذ بحلاوته أو مرارته ..

سنة مرت منذ إجراء العملية ؟ سبحان الله وكأنها شهور قليلة ..

الحدث كان قريباً جداً حتى كأني لا أزال أشم رائحة المستشفى وأعيش أحداث الحكاية .

جلست أتأمل ، ومن هنا كانت هذه التدوينة ..

قبل قرابة الثلاثين سنة ، اطلعت على تقرير صحفي يحكي – موثقاً بالصور – حكاية رجل أصيب بالسرطان الذي شوه وجهه ، فأجريت له عملية تجميل ..

كان التقرير مثيراً بكل الألوان الغنية للصور ..

ولما كنت أمتلك قلماً أدبياً لا بأس به لمن كانت في مثل سني فقد دعوت الله –بخراقة تامة – أن أصاب بالسرطان ، ثم أُشفى منه ، ثم أكتب في تجربتي كتاباً أحكي فيه معاناتي !!

والآن .. وبعد مرور ثلاثين سنة أصبت بالسرطان فعلاً ، وكتبت كتاباً أحكي فيه معاناتي . وبقي الجزء الثالث من الدعاء أنتظره أن يتحقق ..

هل هذا هو ما يدعى الأمل ؟

لا أحب هذه الأسماء التي تدّعي الحكمة والرصانة ..

هناك أسماء – في نظري – أقرب إلى القلب ..

أنا أسميه إحسان ظن بالله .

حينما أكون في مأزق – مثل مرضي هذا – وأعلم يقيناً أن الله تعالى لو شاء أن لا أُشفى فلن تفلح كل العلاجات الكيماوية وجميع أنواع الاستئصال في معالجتي ، ثم أسمع وأقرأ كل آيات الترغيب بدعاء الرحيم القدير على كل شيْ ..

فإذا لم أحسن الظن به تعالى أنه سيشفيني ، فقد خبت وخسرت إذاً .

إن من أسباب كثير من تعاستنا أننا نظن بالله تعالى الظن السيء .

لا نتوقع أن تشملنا رحمات الله في أمور كثيرة كنجاح أو توفيق في عمل أو زواج ، أو رزق وغيره لأن شأننا في أعيننا لهو أقل بكثير من أن يحقق الله مرادنا ، ونغفل أن في هذا النمط من التفكير إساءة ظن بالله تعالى ، وأننا إذا كان قللنا من شأن أنفسنا ، فقد قللنا كذلك من قدر الله تعالى إذا اعتقدنا أنه يُدعى ثم لا يستجيب ، ويُرجى فلا يحقق المبتغى ، ويُتوكل عليه ثم هو يخذل من توكل عليه ، وتُظن فيه ظنون الجاهلين به وبقدره جل وعلا ..

ظنوناً نستنكف في كثير من الأحيان –كبشر – أن نلحقها ببعض البشر .. وانظر لتعلم صدق قولي التهافت على أبواب الملوك طلباً في وصلهم ، وعلى أعتاب عيادات الأطباء العظام طمعاً في شفائهم

حينما تلّقى إبراهيم عليه السلام الأمر الإلهي بترك هاجر رضي الله عنها وابنها إسماعيل عليه السلام في ذاك المكان المقفر الخالي من الناس على الحقيقة ..

في الظلام الدامس حين يحل الليل ..

امرأة وصبيها في مكان أحسن ما يقال في وصفه أنه : موحش !

حتى هو ، الرجل ، لم يكن يستطيع – تبعاً للأوامر – أن يبقى معها ليذود عنها إذا ما احتاجت له .

تركها ومضى ..

هكذا بكل بساطة ..

جرت خلفه .. تشبثت به .. تقافزت أمامه وهي تكاد تجن : يا إبراهيم ، أين تتركنا في هذا الوادي الذي لا أنس فيه ولا شيء ، فيمضي في طريقه ولا يلتفت إليها .

عندها تضيء نقطة ما في عقلها : آلله أمرك بهذا ؟ فيجيب أخيراً أن نعم .

فتقول وقد اطمأنت لمراد الله : إذا لا يضيعنا .

نعم .. هي آمنت به ، وعملت صالحاً ، فكيف يضيعها ؟

 ألا يكره الله تعالى مساءة عبده الصالح ؟

 فلماذا يخذلها بتركها تموت جوعاً وعطشاً ، بل وهلعاً في هذا المكان المقفر؟ أهكذا يكافئ الشكور الصالحين ؟

مشى إبراهيم عليه السلام حتى ابتعد تماماً ، ثم أنه صعد مرتفعاً وتوجه نحو البيت ، ودعا بلهفة الوالد الذي ترك قطعة من قلبه في هذ المكان : ” ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ، ربنا ليقيموا الصلاة ،  فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون ” .

كان الوادي موحشاً ليس فيه شجرة مثمرة ، والخوف قتّال .

فكيف كان الله تعالى ؟

هل كان لهم كما أراداه ؟

بل كان لهم فوق ما أراداه .. ” أو لم نمكن لهم حرماً آمناً يجبى إليه ثمرات كل شيء رزقاً من لدنا ” .. فأمنهما من خوفهما ورزقهما زمزم ، طعام طعم وشفاء سقم ، وجعلها ماء مباركة ، ثم أنه تعالى بسط الأمن على منطقة الخوف فجعلها حرماً آمناً إلى يوم القيامة لا يقطع شجرها ولا ينفر صيدها ، وجعل هذا الوادي الأجرد مكاناً مباركاً يجبى إليه الثمرات من مختلف بقاع العالم .

فما تنعم به مكة وما حولها من الأمن والرخاء لهو ظن إبراهيم عليه السلام وهاجر رضي الله عنها بالله تعالى .

والناظر إلى أحوال الأنبياء ، وهم أشد الناس بلاء وأحسنهم ظناً بالله ، يرى العجب في حسن ظنهم ذلك مع شدة بلائهم ، ولا أريد أن أقلب التدوينة إلى محاضرة أو درس، ولكن أحياناً نقرأ بعض القصص والآيات في أوقات تصير قلوبنا أشبه ما تكون بالشجرة الذابلة ، فتنزل عليها كالغيث وتبعث الحياة في خلاياها لتحيى من جديد .

عندما غاب يوسف عليه السلام ، الابن الأثير والحبيب إلى قلب يعقوب عليه السلام ، وطال غيابه سنين طويلة ، لم يفقد حسن الظن بالله تعالى أن يلم شمله مع ابنه ، ولم تفلح الأيام الكثيرة وتتابعها في خلخلة هذه العقيدة القوية في رب البرية . فلما بلغه خبر إيقاف ابنيه الآخرين بأمر من عزيز مصر ، تولى عنهم وقال : يا أسفى على يوسف ، فابيضت عيناه من الحزن , عندها أنكر عليه من حوله هذا التعلق ( بالأمل ) فقالوا : ” تالله تفتأ تذكر يوسف حتى تكون حرضاً أو تكون من الهالكين ” ..

كان كلام هؤلاء الناس كفيلاً بفت عضد يعقوب وفقده حسن الظن بالله تعالى ، لكن الله وعده موعدة في تلك الرؤيا التي رآها يوسف الحبيب حين كان يرتع في مرابع صباه تحت كنف والده ، وهاهو الوالد الآن ينتظر إنجاز تلك الموعدة  وحتى ذلك الحين فإنه يشكو بثه وحزنه إلى الله .

لو كان غيره ، كيف كان يكون الحال ؟

لو كنا نحن من أصيب بمصابه أكنا لا نزال نحسن الظن أنه تعالى سيستجيب دعاءنا بلم الشمل ، أو كنا نيأس ونترك العمل ؟

ولما هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أبي بكر فلحقت بهما قريش فاختبئا ، كاد قلب أبي بكر ينفطر خوفاً على رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تظفر به ، فقال له رسول الله عليه الصلاة والسلام بكل ثقة وإحسان ظن بالحي الذي لا يموت الذي يراه حين يقوم وتقلبه في الساجدين : يا أبا بكر ، ما ظنك باثنين الله ثالثهما؟ قالها وقريش الآن في هذه اللحظة فوق رؤوسهم تبحث عليهم ، وأبو بكر يقول : يا رسول الله لو نظر أحدهم تحت قدميه لأبصرنا .

وقد وعى أبو بكر هذا الدرس .. وعلم أن الله عند ظن عبد به .

فقد روى عمر رضي الله عنه لَمّا كَانَ يَوْمُ بَدْرٍ، نَظَرَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم إلَىَ الْمُشْرِكِينَ وَهُمْ أَلْفٌ، وَأَصْحَابُهُ ثَلاَثُمِائَةٍ وَتِسْعَةَ عَشَرَ رَجُلاً، فَاسْتَقْبَلَ نَبِيّ اللّهِ صلى الله عليه وسلم الْقِبْلَةَ، ثُمّ مَدّ يَدَيْهِ فَجَعَلَ يَهْتِفُ بِرَبّهِ: “اللّهُمّ أَنْجِزْ لِي مَا وَعَدْتَنِي! اللّهُمّ آتِ مَا وَعَدْتَنِي ! اللّهُمّ إنْ تَهْلِكْ هَذِهِ الْعِصَابَةُ مِنْ أَهْلِ الإِسْلاَمِ لاَ تُعْبَدْ فِي الأَرْضِ!” ، فَمَا زَالَ يَهْتِفُ بِرَبّهِ، مَادّاً يَدَيْهِ، مُسْتَقْبِلَ الْقِبْلَةِ، حَتّىَ سَقَطَ رِدَاؤُهُ عَنْ مَنْكِبَيْهِ، فَأَتَاهُ أَبُو بَكْرٍ، فَأَخَذَ رِدَاءَهُ فَأَلْقَاهُ عَلَىَ مَنْكِبَيْهِ. ثُمّ الْتَزَمَهُ مِنْ وَرَائِهِ. وَقَالَ: يَا نَبِيّ اللّهِ كَذَاكَ مُنَاشَدَتَكَ رَبّكَ، فَإنّهُ سَيُنْجِزُ لَكَ مَا وَعَدَكَ ..

ماذا كانت النتيجة ؟

” إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم أني ممدكم بألف من الملائكة مردفين ” .

كيف أمكن لأبي بكر أن يحسن الظن بالله وهو يرى أن المسلمين في بدر كانوا 300 ضعاف جياع ، يواجهون ألفاً من الكفار بأعتادهم وأفراسهم ؟

ولكنه علم من الله مالم نفلح – بكل ما أوتينا من علم وقدرة مادية – في علمه .

إذا دعوت الله ثم تقاصرت همتك على الإلحاح بالدعاء لاستبطائك الإجابة فهذا من إساءة الظن .

إذا دعوت الله ثم تفكرت نفسك المخذلة : كيف يستجيب لي الله دعائي وأنا عاص ، فهذا من إساءة الظن بالله .

إذا أصابك البلاء أياً كان نوعه ، فأحسن الظن بالله ، واعلم أنه تعالى قادر أن يكشف ضرك أو يجلب لك ما ينفعك ..

فقط اخرج عن صمتك ، وليهف قلبك إلى روضة غناء تأنس فيها بحسن ظنك بقدير رحيم .

وحتى ذلك الحين فإني أتفيأ ظلال حسن ظني بالله أن يتمم علي وعلى أخواتي في منتدى طهر الشفاء التام ويجعل ما أصابنا كفارات ورفع درجات .

Read Full Post »

حينما أصبت بالسرطان ، كأنما كانت إصابتي هزة أيقظتني من نومة عميقة .. استيقظت لأرى نفسي محاطة بالجمال .. نعم الله حولي في كل مكان وأنا لا أدري .. الآن فقط ، حينما فقدت بعضها ، علمت أي فضل من الله كنت غارقة فيه .

أنشأت لذلك مجموعة ( بعض الناس يحب أن يسميها “قروب” ، إغراقاً في ” الكوالة”) في الفيس بوك وسميتها : النعم المنسية ، وهذا رابطها فيما لو أحببت الانضمام إليها

http://www.facebook.com/home.php?sk=2361831622#!/group.php?gid=114830981862557  .

ولعل أبرز هذه النعم التي لم نلق لها كثير بال نعمة الاستمتاع بالطعام ، وهي النعمة التي أجزم أنه يشترك في فقدها جميع من يتناول العلاج الكيماوي ، والذي يعد أطول أنواع علاجات السرطان زمناً ، وأشدها وطأة ..

قد يكون كلامي مختلف التأثير على من يقرؤه ، فبعضكم قد يجد فيه تذكيراً لأيام سوداء قاحلة لا يود تذكرها .. وبعضكم قد يراها تذكيراً لنعم افتقدها في وقت مضى من حياته ولم يكن يشكرها من قبل .. وبعضكم قد لا يعنيه الأمر من قبل ولا من بعد لأنه لم يمر بمثل ما مررت به ، وغاية ما في الأمر أنه يفقد بعض التذوق إذا ما أصيب بزكام قوي .. ولهذا الصنف الثالث أقول : لا بأس ، تابع معي تدوينتي لعلك تعلم ما أنت فيه من النعم التي لم تتعب نفسك في التفكير فيها من قبل .

قبل أن أبدأ في العلاج الكيماوي أخبرني طبيبي أن الورم من مستقبلات الإستروجين الموجبة estrogen receptor positive ، حيث يكون شديد الحساسية لهرمون الإستروجين في الجسم ، وهذا يعني أن الخلايا السرطانية تستمر في النمو طالما أن هذه الهرمونات متوفرة في الجسم.. ولهذا فإنه منعني من تناول أي مصدر من مصادر هرمون الإستروجين قطعاً للمادة التي يتغذى عليها الورم ..

وكانت الفاجعة بالنسبة لي يوم أن منعني الطبيب من ( بعض ) المأكولات التي يدخل فيها هذا الهرمون .. منعني من تناول الدواجن واللحوم ومشتقات الحليب والبيض فقط .. فقط ؟؟ أذكر جيداً أنه لما ذكر قائمة الممنوعات تساءلت في تعاسة عما أبقاه مسموحاً لي بتناوله .. أنا لا أحب السمك أبداً ، ولست من عشاق الخضروات ولا الفاكهة ، فإلى متى سأستمر في تناول لحوم الغنم ( والتي كانت الوحيدة التي سمح بها ) ؟ هل سأقوى على تناولها يومياً .

فجأة اشتهيت دجاج الشواية وسندويشات كودو ( دجاج ) ، وطبق السليق الرهيب ( دجاج وحليب وسمن بلدي ) ، وطبق البيض بالجبن ( التابو الثنائي : بيض وجبن وربما ينضاف إليها الزبدة ) .. ولكن يبدو أن هذه أشياء ستختفي من قائمة طعامي لفترة مؤقتة ، ليحل محلها البروكلي والفلفل الملون ، والزنجبيل والشاي الأخضر !!

أذكر أن أخي بعد تلك الأيام قدم لزيارتنا من ينبع ، وحملت زوجته لي من أطايب الطعام ” الصحي ” والمراد : المسموح لي به . صنعت لي طبق العيش باللحم من مفرومة الغنم ، وبضع كعكات بدون بيض ، وخبزاً خالياً من البيض كذلك .

أبقيت العيش باللحم لحالات الطوارئ حينما كنت أجوع ولا أجد ما يسد جوعي ، فقد ولى زمن سندوتشات ( جبن الكاسات ) وأكواب اللبن ..

كما اشتريت نصف دزينة من البرجر بلحم الغنم وجمدتها في الفريزر إلى جانب كيلوات من لحم الأوصال المشوي ..

فجأة أحسست أني مللت البرجر والأوصال واللحم بعد أن كانت في يوم ما طعامي المفضل .

ثم أني لما بدأت بتناول العلاج الكيماوي ac ، عرفت أني كنت في نعيم قبل أيام ، وأن حزني وتعاستي كانت ( لعب أطفال ) .. حينما بدأ تغير طعم الفم ورفضت الغدد اللعابية إفراز الكمية المعهودة من اللعاب ، بل و تضافرت معها جهود حليمات التذوق في الثورة على الطعوم ، فصارت تعطيني مذاقات مزيفة وثائرة ..

أحياناً تطالبني حليمات التذوق بتناول ( أكل أحمر فيه مرق ) ، فأطلب من فاطم أن تهيء لي إيدام بطاطس بدون دجاج ولا لحم لأتناوله مع الرز الأبيض والسلطة .. ويسيل لعابي وأنا أتخيل الطعم الجميل ويمتلئ قلبي حبوراً وفرحاً لملاقاة وجبة طلبها لساني شخصياً  ، ولكن تكون الصدمة حينما أتذوق اللقيمات الأولى فأجد هذه الحليمات تعاندني كالأطفال فترفض هذا الطعم .. ماذا تريدين إذاً ؟ هل تريدين طعماً أقل حموضة ، أو أكثر ملوحة أو أشد ليونة أم ماذا ؟ أتساءل بخيبة أمل ثم أترك طبقي شبه ممتلئ وأقوم لأبحث عن طعام جديد نافع .

فإذا اجتمع مع هذا الطعم غير المقبول إلحاحاً من جانب أمي أو أخوتي على تناول ما لا أحبه أصلاً من الطعام كالبروكلي أو الخضروات لفائدتها ، فإن هذا – لعمر الله – هو التعذيب بعينه ..

وأحياناً كان لساني يلعب معي ويعطيني طعماً زائفاً لنفسه دون أن أتناول أي طعام ، فكنت أشعر بطعم الأسبرين المذاب في فمي ، ويعلم أبناء جيلي جيداً سوء هذا الطعم حينما كنا نصاب بالانفلونزا ونحن أطفال ، فكانت أمهاتنا تذيب الحبة في ملعقة ماء ثم تجرعننا إياه .. فارتبط هذا المذاق الكريه بالحمى والمرض .

ولما بدأت جلسات العلاج الكيماوي taxotere أيقنت أن ما جرى معي أيام ac كان مداعبة ثقيلة من لساني ، فقط ليتحول الأمر الآن إلى جد ..

كنت لا أتمكن من تناول أي طعام في الأيام الخمسة الأولى حتى أني كنت أفقد في أول كل جلسة ثلاثة كيلوجرامات ، وكانت أمي تتوسل إلي لتناول المزيد من الطعام والذي كان لا يزيد بحال من الأحوال عما تأكله شمسي .. كنت لا أشتهي شيئاً في البداية ، ثم تطور الأمر ليتحول إحساس الطعام في فمي كالقماش .. وأخيراً كان هذا القماش سيء الطعم ، فينتهي بي الأمر لتركي الطعام بالكلية ..

حتى الماء كنت لا أجده مستساغاً .. أما زمزم ، فانس الموضوع !!

وإذا ما دعيت إلى العشاء عند إحدى صديقاتي أبكي على الأطلال .. أطلال حليمات التذوق ( الصاحية ) والتي كانت تعرف أن ما ألوكه الآن هو قطعة بيتزا لا شراب ابنتي القديم .

وسمعت في تلك الفترة محاضرة للشيخ أبي إسحاق الحويني يتكلم في قناة الحكمة عن الطعام وكيف أن المريض لا يكاد يجد طعماً لشيء ، ثم حكى عن شخص قال لحكيم : ما أطيب هذا الطعام ! فقال الحكيم : إنما طيبته العافية .

أذكر يومها كنت مستلقية على الأريكة باسترخاء وكسل وفتور ، فلما سمعت قولته فكأنما وقعت على كنز .. اعتدلت في جلستي ، واتسعات حدقتاي وأصغيت لكلامه ونفسي تحدثني : فعلاً ، إنما تطيبه العافية ، لا الملح ولا السكر .. وأخذت أهز رأسي بطرب وأنا أكرر لنفسي : الله ! إنما طيبته العافية .. ولولا خشية اتهامي بالعته لقلت : ياليل يا عين .

واليوم ، حينما أشتهي شيئاً ، فأذوقه ، فأجده كما أشتهيته تحملني الذكرى إلى تلك الأيام ( والتي لن أصفها بالسعيدة ولا التعيسة ) وأحمد الله على العافية التي فقدتها لفترة من الزمن .. الآن بإمكاني أن أتخيل البيتزا المقرمشة الأطراف ، الغنية بالصلصة الحمراء والمغطاة بالجبن الذائب ، و كعك الشوكولاتة المغطى بطبقة ثخينة من كريمة الشوكولاتة ، فأجد تفاصيل الطعوم واضحة لا تقبل اللبس ، الحامض والمالح والحلو ، كلها معتدلة لا يطغى طعم على الآخر ..

صدقوني .. الآن أجد أن مجرد ذكر هذه الأطعمة ووصفها يثير في نفسي الكثير من المتعة والبهجة فكيف بتناولها !

أخوتي في عالم الكيماوي ممن لم يمن الله عليهم بالشفاء بعد .. اصبروا .. ففرج الله قريب !

Read Full Post »

هذه التدوينة عبارة عن أحد فصول كتابي الذي سيصدر قريباً بإذن الله  واسمه : الحياة الجديدة ، أيامي مع سرطان الثدي  .. وقد اخترت لكم هذا الفصل ، لأني أحبه كثيراً ، وعشت أحداثه بسعادة لذيذة .. أرجو أن تستمتعوا بقراءته كما استمتعت أنا بأحداثه .

دخلت العشر الأواخر ، وفكرة الإفطار في الحرم تلح علي منذ عشرة أعوام ، إلا أن ظروفي مع أولادي لم تكن تسمح لي بذلك ، فهم لا يرغبون بتناول الإفطار في الحرم ، وأنا لا أحبذ فكرة تناول الوجبة الرئيسية خارج المنزل، بعيداً عن أفراد العائلة .

الآن ، أنا وحدي .. أولادي صاروا يتناولون طعام الإفطار في الحرم مع ( السفرة ) ..

أتراني أستطيع أن أفطر في الحرم ؟ كنت كلما أنتظر أذان المغرب أمام شاشة التلفاز ، وأشاهد الجموع الغفيرة وهي تتناول إفطارها في تكافل وود ، وكلٌ يدعو الآخر لمشاركته ( الشريك ) أو ( الحيسة ) ، ويصبون القهوة لبعضهم البعض ، وأمام كل واحد منهم علبة اللبن الزبادي ، ينثر عليها ( الدقة ) ويقلبها بالملعقة ثم يتناولها بتلذذ ،  تهفو نفسي لمشاركتهم هذا الجو الرحيم..

كل يوم كنت أقول : الله .. نفسي أفطر في الحرم .

 وكل يوم كان خالد يقول : أوديكي بكرة ..

وكل يوم كنت أتراجع عن الفكرة لعدم رغبتي في الذهاب من الساعة الخامسة لأجد مكاناً .. لم يكن بمقدوري أن أجلس على هيئة واحدة لأكثر من نصف ساعة .. كما تعلمون .. رجلي اليمنى تؤلمني جداً..

لكن لما دخلت العشر الأواخر ، وازداد غياب أولادي بسبب ( السفرة ) و التهجد ، فكرت جدياً هذه المرة ..

حادثت صديقتي سارة .. وأخبرتها برغبتي .. فتواعدنا ليلة الثالث والعشرين في مكان معين تفطر فيه مع بعض معارفها.

ويبدو أن خطئي الأكبر كان خروجي من البيت في السادسة إلا ربعاً .. لما وصلنا إلى الحرم ، كانت مواقف السيارات السفلية قد أُغلقت لامتلائها ، والشوارع مزدحمة بالناس وهم يتجهون إلى الحرم ومعهم في أيديهم زواداتهم ..

كان خالد يبحث جاهداً عن مدخل من هنا وهناك يقربنا إلى الحرم حتى لا أضطر إلى المشي لمسافة طويلة، وأنا أراقب الناس ، مبهورة ، تتلاحق أنفاسي من الإثارة ..

 أخيراً بعد انتظار طال سأفطر في الحرم . حيثما نظرت كانت الجموع الغفيرة تتجه إلى وجهة واحدة .. مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، بأيديهم زجاجات الماء ، أو صناديق التمور، أو بضع حبات من ( الشريك ) .

ولكننا لا نكاد نجد طريقاً .. فهاتفت سارة وأخبرتها أن الشوارع مزدحمة جداً ، وقد لا أتمكن من الوصول، إلا أنها توسلت إلي .. نعم هكذا حرفياً ، توسلت إلي أن أحاول جاهدة الاقتراب قدر الإمكان وأخذت تدعو لي أن أجد  منفذاً ، فكان إلحاحها عليّ بالمجيء دافعاً لأن أطلب من خالد المزيد من المحاولات ..

 كان خالد يرفض أن أنزل بعيداً رفضاً تاماً لعلمه بسرعة تعبي ، ولشدة الازدحام في هذه المنطقة، فكان يخشى علي من التعب ، ومن العدوى .

( خلاص ، أنزلي هنا يا أمي ، هذا أكثر ما أستطيعه )  بهذه الكلمات أيقظني خالد من شرود ذهني  .. نظرت ، فوجدت أننا نقف عند الباب الخلفي لإحدى الفنادق التي تطل على الحرم . نزلت بسرعة وعبرت من الباب الخلفي للباب الأمامي ، حيث  الساحة .. وأمامي الحرم !!

يا الله ، كم أحب الحرم .. كلما أمر به تهفو نفسي إليه ، وأقول : آآآه ، وحشني الحرم ..

أخيراً أنا هنا ؟ بعد غياب قرابة السبعة أشهر قبل  أول جلسة كيماوي ..

أحقاً أنا هنا لأفطر في الحرم .. أخيراً !!

الناس كنحل في خلية .. الساحة تغص بالصائمين وقد افترشوا السفر بانتظار الأذان .. رائحة رز ولحم تنبعث من زاوية، وفي أخرى رائحة ( الشريك) تسيل اللعاب ..

أين أنت يا سارة ؟ اتصلت عليها فحددت لي مكان اللقاء أمام بوابة قسم النساء بدون الأطفال..

شققت طريقي لها بين الزحام حتى إذا ما وجدتها ، كان علينا أن نشق طريقاً آخر لنصل إلى مكان سفرتها والتي كانت في أول صف في هذا المربع ، وفي أقصى اليمين ..

نظرت فإذا المكان ممتلئ لآخره .. وكما نقول ( ممتلئ حتى عينه ).. ولو شئت لقلت ( حتى شعره)..كيف يا سارة بالله عليك تريدينا أن نصل إلى هناك ؟

ولكن بالإرادة والتصميم نفعل المستحيل .. صارت تمشي تقودني وأنا أمشي وراءها ألهث .. تعبت من المشي .. وأحياناً أغطي أنفي وفمي باللثام ، وأحياناً أخرى أرفعه لأنه يكتم أنفاسي ، وذهني يحاول أن يبحث بين خلايا مخي التي صدئت بفعل الكيمو عن حديث ينهى عن تخطي الرقاب .. أكان الحديث في النهي عن تخطي الرقاب أثناء الصلاة أو تخطيها مطلقاً ؟

أحسست الآن بشعور طرزان ، فذاك كان يتنقل من شجرة إلى شجرة ، وأنا كنت أتبع سارة وأعبر السُفَر ، لم يكن مشياً في الواقع، كان يشبه القفز والمشي على الحبل .. أتخطى الرقاب وأحاول تفادي المشي على السفر التي يضع الناس عليها طعامهم ، أقف على رجل واحدة ، وأمد الثانية لأبعد ما أستطيعه في الجهة الأخرى من السفرة المعترضة ، وقد أفقد التوازن وأضطر إلى الاتكاء على إحدى النساء ..  ندوس على أقدام البعض أحياناً ، وتصطدم أرجلنا ببعض الكؤوس أو صحون التمر فنقلبها أحياناً أخرى ، وأنا بين هذا وذاك لا أزال أردد : أوه أنا آسفة ، سامحوني ، طريق لو سمحتوا ، شوية شوية ..

وفي منتصف الطريق التفتت لي سارة وكأنها مستكشف عظيم منطلق في سبر أغوار طريق جديد يوصل إلى أرض الفردوس، فرأتني غارقة في لهاثي وأنا أحمل حقيبتي وكيساً به حذائي ..

سارة طبعاً خفيفة الوزن ، وأنا ما شاء الله جيدة !! ومعي حمل لا بأس به في يدي .. فمدت يدها والتقطت مني حملي غير مبالية ياحتجاجي ، وقالت لي مشفقة من العدوى : ” وددت يا هناء لو تلثمت”.. وأكملت سيرها حتى وصلنا أخيراً إلى المكان المنشود ، في أول صف في هذا المربع .

أجلستني سارة على كرسيها الوثير حتى ألتقط أنفاسي وأخذت تعد الإفطار وتعرف صديقاتها علي بقولها : هذه هناء صديقتي ، وهي تفطر في الحرم لأول مرة ..فرحبن بي بحرارة وكلٌ تسارع لعرض ما عندها من طعام ، وسارة تقول : (نفك ريقنا أولاً ، ثم نأكل ) ..

قدمت لي ثلاث تمرات من عجوة المدينة الفاخرة ، وصبت لي كأس زمزم ( مبخّر ) من ثلاجتها، وجلسنا ندعو بعد أداء تحية المسجد ..

أذن المؤذن ونظرت سريعاً خلفي ، لأرى الجموع الغفيرة منهمكة في تناول الإفطار .. يا الله .. كم أحب هذا المنظر .. المنظر الذي كان دوماً يشدني ، ها أنا فيه الآن .. يا فرحتي !!

أرى في سفرتي الأخوات وهن يصببن ماء زمزم من الثلاجات لبعضهن البعض ،  ثم القهوة من الدلال التي أتوا بها من المنزل ، في جو غاية في الروعة والبهاء .. وبين الحين والآخر تأتي امرأة أو فتاة من السفرة المجاورة تطلب ماء مثلجاً، أو تمراً معيناً والأخوات يبذلن ذلك بكل فرح وسرور..

أنظر وأتعجب .. لو كانت هذه أخلاقنا خارج الحرم وخارج رمضان ، هل بقي مسكين أو فقير ؟

أقيمت الصلاة .. كان المسجد في لغط كبير ، إذ لا زال بعض الناس يأكلون ، ومنهم من كان ينظف منطقته من الفتات والعلب والكؤوس البلاستيكية ، فلما قرأ الإمام الفاتحة ، خفتت الأصوات بسرعة ملحوظة حتى لم  تعد تسمع إلا صوت سعلة هنا أو بكاء طفل هناك ..

ولما أمّن الناس ، شعرت بالمسجد يرتج بالتأمين بهدير يبعث القشعريرة في النفس .

سبحان الله ، ما  أعظم الصلاة في تعليمها المسلم النظام .. لكن المشكلة لا تكمن في الشعائر وإنما تكمن في النفوس  التي تعجب من تناقضها .. فحين تراها غاية في التنظيم والترتيب في الصلاة ، تجدها هي هي غاية في الإهمال و الفوضى خارجها .

انتهت الصلاة ، ومدت السفر ثانية لتناول الطعام .

حسناً ، لم يكن طعاماً بالطريقة التي قد تخطر في بالك .. لم تكن ثمّ شوربة وسمبوسة ولقيمات وعصير توت ، فهذه إن شئتها تجدها بالخارج .. في الساحة .. هناك مع الرز واللحوم والدجاج..

 لكن هنا لم يكن إلا الشريك والفتوت واللبن الزبادي و الدقة . يرشون الدقة فوق اللبن الزبادي ثم يقلّبونها ويتناولونها إما بالملعقة ، أو بالشريك .

قالت سارة : ” تمكنت من إدخال اللبن الذي تحبينه لك ” .. وأخرجت من حقيبتها زجاجة لبن متوسطة ، وأردفت : “خسارة ، كنت أود أن أجد اللبن المنزوع الدسم أو قليله ..كادت المفتشة التي عند الباب أن تأخذه مني ورفضت إدخاله في البداية ، لكني أخبرتها أن اللبن لصديقتي وهي مريضة ، وأن هذه أول مرة تفطر في الحرم ، فسمحت لي ” وضحكت ..

 ثم أخرجت صحناً بلاستيكياً مغلفاً فيه جبن القشقوان الأثيرة لدي ، وقالت :”  الحمد لله أنها لم تلحظ الجبن ” .. وتناولت قطعة كبيرة من الفتوت ، قطعتها من المنتصف وحشتها بالجبن ونثرت عليها بسخاء من الدقة التي صنعتها والدتها وناولتني إياها ..

كم أسرتني سارة بمعروفها .. مثل سارة يُخدم .. فهي حاصلة على السند في القرآن الكريم من الشيخ إبراهيم الأخضر أحد أئمة الحرم النبوي القدماء ، وعندها خمس قراءات.. وكثير من النساء يقصدنها ليقرأن عليها بعضاً من الآيات فتصحح لهن قراءتهن .. كما أنها من عائلة عريقة وثرية ، فمثلها في الحقيقة يُخدم.. وها هي الآن ، تؤثرني بمقعدها المريح وتجلس على الأرض أو على كرسي صغير ،  وتصنع لي طعامي ، وتناولني ما أحتاج من قبل أن أطلبه ، تقرأ نظراتي ، وتخمن ما أريد ..

وأنا غارقة في خجلي منها . لا أحب أن أضايق أحداً بأن آخذ مكانه أو طعامه أو أتعبه معي ، ولكنها فعلت كل هذه الأمور ببساطة شديدة وعفوية محببة ، جعلتني أهتف أخيراً : سارة .. سأكتب اسمك في كتابي .. فضحكت، وقالت : إذن أكتبي ( ذهبت إلى الحرم مع صديقتي  الفاتنة سارة ) !!

Read Full Post »

Older Posts »

%d مدونون معجبون بهذه: