Feeds:
المقالات
تعليقات

Posts Tagged ‘الأسرة’

 

أسئلة شائعة :

س1- ماذا إذا رفض الطفل الذهاب للوقت المستقطع ؟

ج/ إذا رفض الطفل الذهاب إلى حجرته حين تصل للرقم 3 في أسلوب العد فتذكر أنه غير مسموح لك أن تتبع افتراضية الأطفال البالغين في الإقناع ، فلا تقل : هيا ، اذهب إلى غرفتك ، إنها خمس دقائق فقط وستخرج ، أسرع وإلا سيعاقبك والدك بمدة أطول .. الخ ، الذي يفترض أن تفعله يعتمد على حجمك وحجم الطفل .

إذا رفض طفلك الصغير ، البالغ خمس سنوات مثلاً الذهاب لحجرته فما عليك إلا أن تتجه نحوه ، بعض الأطفال سيسبقك ببضع خطوات ، لا بأس في ذلك ، سيتعلم قريباً الذهاب بنفسه ، والبعض الآخر ستضطر إلى أن تجره جراً . تذكر أن تبقي فمك مغلقاً أثناء ذلك سواء أمسكته بلطف وقدته إلى الحجرة أو اضطررت إلى جره في وسط صراخه وبكائه الهستيري .

بالنسبة للأطفال الأكبر سناً ( وحجماً ) فلن تكون في الوضع الذي يسمح لك بالتدخل الجسدي مع الطفل وليس من الحكمة أن تصارعه لتبدو أبلهاً بذلك ، لذا فإن ما سينقذك عندئذ هو بديل الوقت المستقطع ، فتقول :إما أن تذهب إلى حجرتك أو بإمكانك أن تختار إحدى البدائل التالية : الإيواء إلى الفراش نصف ساعة مبكراً ، أو خصم ريال من المصروف اليومي ، أو الحرمان من اللعب بأي جهاز اليكتروني باقي اليوم . الخدمة الاجتماعية بديل ممتاز أيضاً : غسل بعض الأطباق أو ترتيب الصالة أو تنظيف الحمام .

كثير من الآباء يتركون الخيار للطفل ، ولكن إذا رفض أن يختار فعليهم أن يختاروا له . المهم : تذكر أن لا تتكلم ! فإذا صعب عليك ذلك ، فبإمكانك أن تخرج أنت من الحجرة وتتركه وحده .

س2/ هل بإمكانك تجاهل أي سلوك ؟

ج/ كيف تعرف متى الوقت المناسب للعد ؟ ليس الأمر بهذه الصعوبة .. غالباً إذا ما كنت منزعجاً من سلوك ما وكان من الأشياء التي ينبغي توقفها ، فعليك عندئذ استعمال العد . إلا أنه قد يحدث أحياناً أن تضايقك بعض التصرفات التي لا يمكن عدها سوء أدب من الطفل ، مثل الترنم أو إعادة غناء الأغنية مراراً وتكراراً ، قلب أجفان العينين أو ( حَوَلَهما ) ، أو التهادي ببطء إلى الوقت المستقطع ، التهام كل الكريمة على قطعة الكعك أو الدونات الخ . إذا لم يكن الطفل يسيء الأدب بالفعل وأنت في مزاج سيء ، فأفضل ما يمكنك فعله هو أن تجز على أسنانك وتبقى صامتاً . لكن عليك أن تحدد لنفسك ما نوع السلوك ( السيء جداً ، أو الخطير جداً  ، أو المقلق جداً ) الذي ستعاقب طفلك عليه ، وصمم على أن هذه السلوكيات فقط هي التي ستعد عليها وفي كل مرة . لكن في بداية اتباعك للتربية السحرية لا تتجاهل أي سلوك مستهجن ، وإذا شككت : فعدّ ، وبعد فترة حين تتلقى استجابات جيدة عند بلوغك لرقم 1 أو 2 فبإمكانك أن ترخي الزمام بعض الشيء . لنفترض أن بعد استعمالك لأسلوب العد لعدة أسابيع بطريقة صحيحة قام طفلك بتصرف تستقبله عادة بالعد .. بدلاً من أن تعد مباشرة ، راقب طفلك . يكاد طفلك يشعر بالعد . وأحياناً إذا لم تعد فإن الطفل سيصحح خطأه تلقائياً ويتوقف عن السلوك غير المرغوب .

س3/ كم الفترة بين كل رقم في العد ؟

ج/ تقريباً خمس ثوان ، وهي فترة كافية للسماح للطفل بتعديل سلوكه .تذكر أن أسلوب العد يستخدم لإيقاف السلوكيات الذميمة كالجدال والنواح و( الزن ) ، ولا يحتاج الطفل للتوقف عن هذه السلوكيات لأكثر من ثانية واحدة ، ولا نرغب بالتأكيد في إعطاء الطفل نصف ساعة في إكمال نوبة غضبه قبل أن تنتقل إلى رقم (2) في أسلوب العد .

خمس ثوان كافية لأن يعيد الطفل التفكير في وضعه وتعديل سلوكه ، وفي هذه الثواني الخمسة – إذا ما التزم الوالد الصمت – سيتعلم الطفل تحمل مسؤولية تصرفاته .

س4/ إذا وصل الطفل لرقم (2) في العد فهل يبقى عليها باقي اليوم ؟

ج/ كلا . مفهوم الوقت عند الطفل قصير . لا ينبغي أن تعد (1) في العاشرة صباحاً ، و(2) في الثانية ظهراً و(3، اذهب إلى حجرتك ) في الرابعة عصراً .الذي ينبغي أن يحدث أن طفل السادسة مثلاً لو أساء التصرف 3 مرات في خلال ثلاثين دقيقة ، فإن لكل تصرف فرصة حتى تصل إلى (3) ، ويذهب بعدها إلى الوقت المستقطع . أما لو أخطأ خطأً واحداً في خلال ساعة ، ثم أخطأ بعدها خطأً آخر ، فبإمكانك أن تعيد العد من رقم (1) . لكن إذا شعرت ( وهذا يحدث بندرة ) أن طفلك يتحايل عليك لتمضي نصف ساعة ثم يقوم بخطأ لتعيد العد ، فعندها اقلب عليه الطاولة وأكمل العد بدلاً من إعادته .

س5/ هل يمكن استخدام الكرسي للوقت المستقطع بدلاً من الحبس في الحجرة ؟

ج/ بإمكانك استخدام الدرج أو الكرسي للوقت المستقطع ( لا تستخدم ركن الحجرة ) إذا ضمنت أن لا يتخذها الطفل لعبة .بعض الأطفال يجلسون على الكرسي ، ثم يبدؤون تدريجياً بالتملص والابتعاد عنه . إذا كنت متسامحاً مع الطفل وتشترط فقط اتصال الطفل بالكرسي فلا مشكلة ، إلا أن بعض الأطفال قد يقوم ويبتعد عن الكرسي فيظل الوالد حائراً ماذا يفعل .. هذه اللعبة ستخرب عملية التربية . لذا كان الأفضل أن يقضي الطفل الوقت المستقطع في حجرته بعيداً عن أي اتصال بصري بينه وبين الوالد مما قد يؤدي إلى الاستفزاز .

س6/ ماذا لو رفض الطفل البقاء في غرفته أثناء الوقت المستقطع ؟

ج/ العديد من الأطفال يبقون في حجراتهم أثناء الوقت المستقطع ولو لم يكن الباب مغلقاً ، إلا أن بعض الأطفال يخرجون ويدخلون . مع الأطفال الصغار جداً فالحل الوحيد أن تسد الباب  بجسمك فتمنعه من الخروج أو أن تمسك بالباب مغلقاً ، وبعد عدة عقوبات من هذه النوعية سيفهم الطفل أنه لا ينبغي له أن يخرج أثناء العقوبة ، إلا أن هذه الاستراتيجية لن تكون مجدية إذا ما دخلت حرباً مع الطفل بسبب الباب .

هناك خيار آخر وهو أن تعيد الوقت المستقطع من جديد في كل مرة يخرج فيها الطفل من حجرته قبل انتهاء الوقت ، وبعض الآباء قد يضاعفون الوقت المستقطع في المرة الثانية ، وهذه الطريقة لن تجدي بالطبع مع أطفال السنتين والثلاث لعدم قوة فهمهم وإدراكهم ، ولكنه قد تجدي مع الكبار نسبياً .. أشرح لهم مرة ثم ابدأ .

ومع ذلك فإن بعض الأطفال يكونون ثائرين جداً ومهتاجين فيظلون يخرجون ويدخلون بشكل يوحي بحاجتهم لإعطائهم وقتاً مستقطعاً مكوناً من آلاف الدقائق ، فماذا عليك أن تفعل ؟

هناك عدة خيارات : بعض الآباء يقصون الباب إلى قسمين : علوي وسفلي ، فيغلقون الجزء السفلي ويبقون الجزء العلوي مفتوحاً أثناء الوقت المستقطع . قد تظن أن هذا فعل متطرف بعض الشيء ، ولكن بعض الأطفال يحتاجون إلى تعامل متطرف ، ورفيق في الوقت ذاته .

يمكنك كذلك وضع غطاء بلاستيكي على مقبض الباب لئلا يتمكن  الطفل من فتحه أثناء الوقت المستقطع .

قد يكون إيصاد الباب بالمفتاح فكرة طيبة خاصة لمن كان يعاني من تلك النوعية من الأطفال إلا أن بعض الآباء قد يقلقون من ذلك ويخشون أن يسبب ذلك للطفل فوبيا من الأماكن المغلقة . فكر إذن في أن تخبر طفلك بأنك ستبقي الباب مفتوحاً طالما مكث في غرفته أو موارباً بعض الشيء ، ولكنه حالما يخرج من حجرته فستغلق الباب حتى انتهاء المدة .

الفكرة الرئيسية هي أن بعض الأطفال بما فيهم أولئك المصابين بمتلازمة فرط الحركة وتشتت الانتباه سيحاولون الخروج من الحجرة مراراً وتكراراً  ، وإغلاق الباب بطريقة أو بأخرى يغدو مهماً جداً ، ولن تؤتي التربية السحرية ثمارها إذا كنت ستطارد الطفل لتعيده إلى الحجرة في كل مرة يخرج فيها ، لذا كان يجب على الطفل أن يدرك أن الباب عبارة عن حاجز يمنعه من الخروج لوقت قصير . حالما يدرك الطفل أنه ممنوع من  الخروج فإنه سيتوقف عن غضبه ويقبل باستسلام الخلود إلى فترة قصيرة من الهدوء .

لا تنس أن مدة الوقت المستقطع هي دقيقة لكل سنة عمرية  ، وتذكر أن لا تطيل مدة الوقت المستقطع فقط لأنك في مزاج سيء وتريد أن تنعم ببعض الهدوء ، لكن يمكنك فعل ذلك إذا قام الطفل بتصرف سيء فعلاً وذلك بشكل استثنائي .

س7/ ماذا لو قابل طفلك عدك بعد مماثل ؟

ج/ طفل الخامسة ينوح لأنك رفضت أن تعطيه بعض المثلجات في يوم صيفي قائظ فتنظر إليه وتقول : (1) ، فينظر إليك الطفل ويقول : (1) لك أنت أيضاً . ماذا عليك أن تفعل تجاه هذه الثورة المفاجئة . لا يملك الطفل الحق أن يعد لأي أحد إلا إذا أعطيته الصلاحية لذلك . فإذا فعل ابنك ذلك معك فعليك أن تنظر : إن كان فعل ذلك من باب المزاح أو المداعبة فبإمكانك تجاهله . وإن كنت ترى أنه فعل ذلك لقلة أدب أو احترام فببساطة أكمل العدة دون أن تتفوه بكلمة ، فقط ارفع أصبعين . إذا أكمل طفلك الاستهزاء وقلدك ، عندها يكون وصل إلى (3) وبدأ الوقت المستقطع . كرر ذلك كلما احتجت إليه .

التدوينة القادمة : تتمة الأسئلة الشائعة .

Read Full Post »

 بعدما  لاقت تدوينتي السابقة في أسباب طلاق الفتيات  بعض النجاح بفضل الله تعالى ، كان من اللازم ذكر الأسباب التي يطلق فيها الشباب بعد زواجهم بمدة قصيرة .

لا أدعي أني أتقنت كتابة هذه التدوينة ربما لأني لست (شاباً ) فلن أجيد فهم ولا تخيل المشاعر والدوافع كما حصل في تدوينة الفتيات ، ولكن حسبي أنها محاولة بسيطة وخطوة من مئات الخطوات نحو الإصلاح ، قابلة للتصحيح والنقد والتغيير .

لذا كان لابد من الاستعانة – بعد الله تعالى – بصديق ، بل أصدقاء ، وكالعادة يممت وجهي شطر العصفور الأزرق ( المزعج أحياناً ، المفيد أحياناً أخرى ) تويتر ، وتوجهت بسؤالين نحو الشباب :

الأول : لماذا تقدمون على الزواج ، ما السبب الدافع للزواج ؟

الثاني : برأيك ما سبب طلاق الشاب لزوجته التي تزوجها قريباً ؟

أما عن إجابة السؤال الأول فتلخصت دوافع الشباب على الزواج في الرغبة في : إكمال نصف الدين ، العفاف ، إنشاء أسرة ، ليكون أباً ، الحاجة الفطرية ، والحصول على راتب الزوجة !

في الحقيقة اعترتني الدهشة من هذه الإجابات الجادة ، ولا زلت أجهل هل هذه الإجابات “نموذجية” وتعبّر حقيقة عن الواقع ، أم أنها “مثالية” تعبر عن الرغبة في أن يكون الواقع هكذا .

وسبب دهشتي أني لم أتخيل مدى جدية الشباب في تكوين بيت وأسرة ، وكأن هذه الفكرة مقتصرة في ذهني على الفتيات ولا تسألوني لماذا أرجوكم .

وحين سألت السؤال الثاني توافدت إليّ الكثير والكثير من الإجابات من الشباب والبنات على حد سواء ، ولكن رأي الشباب هو ما كان يهمني حقاً ، فالأمر يخصهم في المقام الأول .

حاولت لملمة أطراف التغريدات التي وردتني ، واستطعت حصرها في بضع نقاط  :

–       عدم  التصور الصحيح لمفهوم الزواج ، مثل ما هو الحال عند كثير من الفتيات . فبعض الشباب يقدمون على الزواج وفي رأسه آمال وأحلام بتكوين “عش” الزوجية وبإنجاب عدد من الأطفال الظرفاء ، وربما يكونون في خيالاته شقراً ذوي غمازات وعيون زرقاء ( طبيعي ، وإلا فكيف يكونون ظرفاء! ) نظيفين على الدوام ومبتسمين و ( عُقّال) مهذبين ، ويتخيل نفسه بعد عناء يوم طويل في العمل يدخل بيتاً مكيفاً ، محملاً بأكياس البقالة التي حوت على أطايب الأسواق ، فيجد امرأته الجميلة النظيفة المرتبة تحمل عنه حمله وتهمس له بصوت كتغريد العنادل : هات عنك يا حبيبي ! وقد يمر بفترة ( ملكة ) مثالية ، غارقاً في الوسامة والأناقة وتبادل الهدايا ومعسول الكلام ، فإذا ما تم الزواج وجاء الأطفال كانت الفاجعة ، فهو لم يصدق أبداً أن يكون وحم الحمل بهذا الإزعاج لزوجته وله على حد سواء ، ولم ينم من قبل في غرفة واحدة مع طفل يعوي طوال الليل بسبب المغص ، ولم يخطر بباله أن المرأة بشر وليست ملاكاً أو مخلوقاً أسطورياً ، وإنما كائن ضعيف ليس  في شدة الرجل وقوة أعصابه ، ويعتريها ما يعتري البشر من التعب والملل والإرهاق ، فينعكس ذلك على أدائها الوظيفي من جميع جوانبه ..

–        البعض لا يفهم من معاني الزوجية والقوامة إلا فرض قوانين صارمة لا تعرف المرونة ، تعتمد على رعاية الفتاة لبيتها بالمعنى الحرفي القديم ، وتخاطبه بذات الاحترام الذي تعاملت به الجدات ، في حين لا يلزم نفسه بالتصرف كما تصرف جده الأول ، فتجد معاني الشهامة والرجولة بل و الفروسية مغيبة  تماماً عن خاطره ، وما في ذهنه من معاني القوامة إلا الأمر والنهي والضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه مخالفة القوانين ، فيقع في ذات الشرَك الذي وقع فيه والداه من قبله وكأن المسألة وراثية أو عدوى ..

–       الإغراق في المثالية ، فهو يريدها كما يذكرون في المجالس : جميلة ، بيضاء ، دعجاء العينين ، في صوتها بحة ، وفي وجهها وسامة ،  أديبة تقنع بالقليل ، إذا تكلمت بالكاد أسمعت ، وإذا قهقهت تبسمت ، تضربها فتقول لك (كمان ) ، وتشتمها فتقول لك : (هل من مزيد ) الخ …

وهو مع هذا كله إذا نظر إلى المرآة لم يجد في خلقته ولا في حسن هندامه عشر ما يطلب ، وكأن الهيئة الحسنة مطلب مقصور على الرجال دون النساء . ولا أنسى امرأة كانت تشتكي إليّ من زوجها أنه يطلبها أحياناً إلى الفراش وهو في حال مزرية من الشعث والحاجة إلى الاغتسال والتنظف ، ويعتذر لها بتعبه وإرهاقه الشديد لتأمين لقمة العيش ، وعليها الآن أن تهيأ له نفسها كي يصيب منها ما يريد ويخلد للنوم .

لا بأس ؟ لا ترون في ذلك غضاضة ؟ نعم قد يكون الرجل متعباً أحياناً فلا نكلفه ما لا يطيق ، ولكن ما باله يرى العود في عين امرأته ولا يرى الجذع في عينه ؟

وقد لا يطالب بجمال زائد أو صفات خلقية معينة ، ولكنه يتمثل فيها أمه .. فينشد في طعامها نَفَس والدته ، وفي تعاملها خلق أمه ، وصبرها ، وحلمها وسعة صدرها وعقلها ومرحها وذكاءها ووو ، وينسى أن لكلٍ شخصية وصفات تتعلق بالمراحل العمرية المختلفة .

–        المطالبة بالحقوق دون إعطاء الواجبات . فتجد الكثيرين لا يفتئون يتغنون بصفات الزوجة الصالحة وحقوق الزوج على زوجته ويحشد الأحاديث في فضل الزوج وعظيم حقه ، ويغض الطرف عن واجباته تجاهها المادية والمعنوية والجسدية ، فيطالِب ويرفض أن يطالَب ، ويحاسِب ويأبى أن يحاسَب ، وقد يسايره المجتمع في هواه في الكثير من الأحيان لأنه على هذا قام في كثير من الأنحاء : المجد للرجل ، وللمرأة الفضلة  . وإنّ شركة لا تقوم على أساس العدل والإنصاف واحترام المتعاقدين لبعضهما البعض وإعطاء كل منهما الآخر حقه كاملاً لهي شركة خاسرة ، متهاوية ولو بعد حين . وأشد ما يؤسف له أن كثيراً من هذه الشركات تسقط بعد عقود من الزمان ـ لأن ما بُني على أساس ضعيف فإن مصيره إلى الاضمحلال .

–       ومثل الفتيات بعض من الشباب : لم يتحمل أي مسؤولية منذ صغره ، وكل مبلغه من العلم بالمسؤولية : الإتيان ببعض مستلزمات البقالة ، وحماية اسم أمه وأخته من الانتشار بين الشباب . فإذا تزوج وعلم أن الأمر أكبر من ذلك : المسؤولية العظمى هي كونه راعياً لرعيته .. كانت الصدمة ..

بعض الشباب لم يسمع أن من صفات القادة والرعاة على حد سواء : الرفق والصبر والحزم وتقديم الصالح العام على الصالح الخاص . لم يعرف أن من المسؤولية تقديم الدعم المادي و المعنوي لأفراد أسرته ومساعدتهم بشتى الطرق ، وأنه – في سلم الدرجات – لابد أن يأتي في المرتبة الأخيرة ، وإنما حسِب أن الدنيا تؤخذ غلاباً ، وما دام أنه الأقوى جسداً والأرفع صوتاً والأثبت جناناً – في غالب الأحيان – فليأخذ بسيف السُلطة – أو الحياء-  ما خف وزنه من الحقوق وغلا ثمنه ، وعذره في ذلك : أنه الأقوى ، والقائم على أمور أهله ، و(الرجّال) ولا بأس بترك الكثير من ( الفتات ) ذراً للرماد في الأعين.

–       عدم فهم طبيعة الزوجة ، كامرأة أولاً ( هل أنصح بقراءة كتاب : الرجال من كوكب ما ، والنساء من الكوكب الآخر ؟) ، وكزوجة بالذات ثانياً ، ومن لا يعرف آلام الحيض والولادة وتعب الحمل فلا يحق له التفوه بكلمة واحدة متذمراً من تعبها . وأعجب حين أسمع رجلاً يشتكي من دلع امرأته ، وقلة صبرها ، وسوء إدارتها للمنزل، في حين تجده ينهار إذا ما أصابته الانفلونزا وربما استأذن من العمل وأقحم بالمنزل في حالة استنفار لرعايته ، كما تجده يتصرف ببعض من الخراقة في كثير من الأوقات وهو في ذلك معذور إذ لم يسبق له الزواج من قبل ، ولكن ما باله يفرق بين حاله وحال زوجته .. هي لم تتزوج من قبل أيضاً فلماذا لا تُعذر .

–       التهاون بموضوع الطلاق أحياناً ، فهو لم يتكلف شيئاً ذا بال .. ( والله يخلي البابا ) الذي دفع المهر واستأجر الشقة وفرشها وأبدع ، وأقام حفل الزواج ، أما هو فبطل .. اشترى الشبكة من ماله ! فإذا لم تعجبه في شيء من خُلقها أو خَلقها ، أو سئم منها أو ذهبت الشهوة التي لأجلها أقدم على الارتباط بها ، فما أسهل الطلاق عندئذ ، والمجتمع سيكون في صفه ولا شك ، إذ أن المطلقة هي التي عليها العين وتُنسج ضدها الأساطير ، أما المطلق فمسكين مظلوم ، ولا يعيب الرجل إلا جيبه !

–       ولا ننسى أن للأهل نصيباً . فبعض الأهل يحثون ابنهم على الزواج ( لعله يعقل ويركز ) أو لرؤية أحفادهم قبل أن يدركهم الموت ، أو يجبرونهم على الارتباط من بيئة أو عائلة معينة لظروف اجتماعية محددة ولا يراعى في ذلك النظر إلى مدى تحملهم للمسؤولية ، وبعض الشباب يكونون ( أبناء أمهاتهم ) فيتركون الأم تدير أمور بيتها وبيته ، فتتحكم في تربية أولاده وأثاث بيته ، وعلاقته بزوجته وتطالب وتشدد وترغي وتزبد لو خالف ، وينصاع هو لئلا يكون عاقاً ، أو لعله خائف من تحمل المسؤولية الجديدة فيلقيها على عاتق أمه ، ويغفل أن الفتاة إنما تزوجته هو ولم تتزوج أمه ، فيقع الصدع والنفور وتكون الصدمة .

قد يتساءل أحدكم : ألم تشدي الوطأة على الشباب بعض الشيء  ؟ ألم تقسي عليهم ؟

فأقول : ربما .. ولكني فعلت ذلك لأنه الجانب الأقوى في هذه الشركة . هو من بيده أن ينفق أو يبخل ، من يمسك أو يطلق ، من يكرم أو يهين ..

وفي كثير من الحالات كما هو مستفيض عند الناس يكون الرجل مسكوناً  بقهر الزوجة ، ولعاً بإشباع رغبات غير سوية في ضربها أو إذلالها أو تعذيبها جسدياً ومعنوياً ، ومن هنا نفهم سر توصية النبي صلى الله عليه وسلم : ” اتقوا الله في النساء فإنهن عوان عندكم ” ، فأمر بتقوى الله فيهن وجعلهن بمنزلة الأسير العاني الذي لا يملك لنفسه حولاً ولا قوة .

لا أدعي أني حصرت جميع الأسباب ، وإنما هي – كما ذكرت – محاولة لوضع اليد على الأسباب ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه .

وأرجو أن لا يفهم من تدوينتي أني ألقي باللائمة كاملة على الشباب في موضوع الطلاق .. ليس كذلك ألبتة .. فقط أردت أن أبين أن بعض هذه الأسباب تؤدي – متضافرة مع بعض الأسباب من جهة البنات – إلى الطلاق  ، وعلينا جميعاً أن ندرس هذه الظاهرة وننتقدها ، ونبحث عن آثارها في حياتنا  كطريق أولي لتفاديها .

 

 

Read Full Post »

اتصلت بي إحدى الأمهات يوماً وفي صوتها قهر وعجز وحنق .

تقول لي وهي تكاد تصرخ : يا أم خالد ، هل من الطبيعي أن يخاطب الزوج ابنتي إذا غضب منها ويقول لها يا حيوانة تعالي ويا حيوانة هاتي .

لماذا يا أم خالد ؟ لماذا تهدر كرامة البنت .. هل زوجتها وأخرجتها من بيتها حيث كانت عزيزة إلى بيت غريب لتهان فيه؟

عقد الألم لساني فحرت بم أرد عليها .

نعم .. هذه ليست الشكوى الأولى التي تلقيتها .. ولن تكون الأخيرة .

صادف ذلك اليوم أن كتبت إحدى المغردات في تويتر عن صدمتها من فتاة حاورتها فأخبرتها كم هي متشوقة للزواج ، لتصل إلى حقبة ( الفلة ) والإثارة المصاحبة للزواج : الفستان و( الدبش) وشهر العسل ..

ختمت تغريداتها بقولها : سامحوني على الفلسفة بس من جد مقهورة ،. فلوس تنصرف وأهل ينحرق قلبهم على كسرة فرحتهم والبنات أكثر همهم فستان وزفة !

ربطت بين الحادثتين : اتصال صديقتي وهذه التغريدة .

رجعت بذهني إلى الماضي القريب ..

حين قلت للأم قبل زواج ابنتها : البنت صغيرة وأخشى أنها تريد أن تتزوج فقط لتخرج من البيت وتتخلص من ضغوط الأهل .

على الفور طرحت تساؤلاً في تويتر : ما سبب تفاهة تفكير الكثير من البنات في موضوع الزواج وعدم تقديره حقه ؟

انهالت عليّ العديد من الإجابات ، ملخصها أن الفتاة مسكونة بأحد أمور كلها تجتمع تحت مظلة واحدة : عدم التصور التام والصحيح لمفهوم الزواج .

فتظل الفتاة  تغرق في الأحلام حتى إذا ما طرق الباب طارق يبدو أنه مناسب لها أو لأهلها ، وقد لا يكون مناسباً على الإطلاق إلا أن قدومه يحمل بعض الإثارة ، سارعت الفتاة بنسج بعض الأحلام :

المهر في الصندوق النحاسي : بضع عشرات من أوراق الخمسمئة الجديدة ( المنشّاة ) ، والعربية الفاخرة من باتشي والمحملة بأنواع العطور الفاخرة والمكياج غالي الثمن ، وأخشاب العود .. الفستان الوردي الجميل ..

 المئات من الزيارات للأسواق وشراء الثياب والأحذية الجديدة .. كم تنعشها رائحة الثياب الجديدة ، تشعرها أنها ملكة.

زيارات متكررة لصوالين التجميل ..

شراء الحقائب الكبيرة وملئها بالثياب ..

رحلة البحث عن الفستان الأبيض والحذاء الأسطوري وخيالات سندريلا والأمير تراودها بأشكال شتى ، “هي” الآن سندريلا ، و”هو”الأمير، وتخشى أن تكون من المدعوات من تقوم مقام ” الأختين الحاسدتين ” ! لكن حتى هذه الخشية لها طعمها الأخاذ !

وأخيراً حفل الزواج وما يتبعه من اختيار القاعة والكوشة ، والزفة ، والبوفيه ،  ثم الطيران ( غالباً) إلى أسبوع عسل أو أكثر إلى الخارج ، ليبدأ بعده العد التنازلي لأيام البصل في كثير من الأحيان .

يا سلاااام .. يا لها من خيالاات جميلة ..

أعجبتني في الواقع حتى أني وددت أن أرجع عروساً لأستمتع بها .

ولكن مهلاً .. أهذا هو كل شيء ؟

أهذه هي فكرة الزواج في عقول بناتنا ، وشبابنا ؟

لا أعرف عن الشباب ، فلم يشملهم تساؤلي في تويتر ولا أستطيع أن أتخيل موقفهم ونظرتهم إلى الزواج ، ولكني أتحدث الآن عن البنات .

لم ينحصر مفهوم الزواج عند البنات كما ذكرت تلك المغردة في الفستان والزفة والطقاقة  ؟

برأيي أن الأسباب كثيرة أذكر بعضاً منها :

– الرغبة في التخلص من أوامر البيت خاصة لو كانت في منزل محافظ وهي لا تتبع  الأسلوب  الفكري أو الديني السائد في المنزل ، فالوالدان ملتزمان (أو) متزمتان ، لا يحبان النقاش ولا الحوار وقد يغلقان منافذ الهواء الآسن والنقي على حد سواء ، ويغفلون ( أو يتغافلون ) أن الأولاد ( ذكوراً وإناثاً ) لا يعدمون حيلة للوصول إلى مبتغاهم ، إما بطرق شرعية أو غير شرعية ، ولعل أفضل الطرق الشرعية في تحصيل المشتهى : القبول بأي زوج يسمح لها الحصول على ما تريد ، حتى إذا ما تم الزواج ، كانت الصدمة !

– أن تسبقها أخت أو قريبة بزواج ومرت بالمرحلة الوردية الحالمة ، مرحلة التجميل والتمشيات والهدايا ، فتحسب الفتاة أن مفهوم الزواج يتلخص في هذه الأمور ، خاصة وأنها لم تر بعد في قريبتها الجانب الآخر للزواج ، وأعرف بعض الحكايات عن ذلك حكتها لي صاحبة الحكاية ، حتى إذا ما تم الزواج ، كانت الصدمة !

– ربما كانت مدمنة روايات رومانسية تجيد ( الروايات لا البنت ) وصف الحب والوله والإغداق بين المتحابين ، فلا تتخيل أن تكون العلاقة بين الجنسين إلا بهذه الطريقة ، خاصة وأن هذه الروايات تبرُع في تجميل هذه العلاقة حتى أنها لتجعل من الخصام والشجار بين المحبوبين ضرباً من الرومانسية العذبة التي تصدع القلب الغض المرهف ..

والناظر في قصص الأطفال الأجنبية والوافدة إلينا بشكل مزعج فإنه سيرى قصة حب في كل كتاب تقريبا ، فمن الذي لا يعرف سندريلا وبياض الثلج ، وبوكاهونتس ، والجميلة والوحش و رابونزل، وفي أفلام الكرتون هناك قصص الحب حتى بين الحيوانات ، فتتربى الصغيرات على هذه الرومانسية الزائفة ، وإذا كبرت تلقفتها الروايات الغرامية الثقيلة والمسلسلات المدبلجة ( التركية والمكسيكية ) فتعزز الفكرة في العلاقة بين الجنسين، وتحصرها في هذا الجانب .

أقول لكم على شيء ولا تضحكوا علي ؟

أذكر أني كنت أقرأ كثيراً  في مراهقتي القصص الرومانسية بالعربية والانجليزية ، وكانت تروق لي كثيراً روايات المؤلفة  باربرا كارتلاند والتي تدور في القصور الملكية البريطانية بين اللوردات والليديات ( تروق لي لأنها محافظة مقارنة بباقي القصص “قليلة الأدب”) ، وكنت كلما حانت لحظة المصالحة الحاسمة بعد الشجار العنيف أو الهجر المؤلم بين البطلين ..

تعرفون تلك اللحظة ؟

تلك التي تلتقي فيها الأعين وتخفق القلوب وتتطاير الخصلات الشقراء في نسمات الهواء اللطيفة فتهمس باسمه ويصرخ باسمها ويجريان ( بالحركة البطيئة ) لبعضهما و…

كنت دائماً أغلق الرواية وأضمها إلى صدري وأتنهد بفرح بعد انحباس أنفاسي وتدمع عيناي وأبتسم بسعادة وكأنني البطلة !! انتهى موضع الاستشهاد !

فمن اقتصرت قراءاتها على هذه النوعية من الكتب فكيف يمكنها أن تتصور الحياة الزوجية ؟ وإذا ما تم الزواج ، فكيف تكون الصدمة ؟

الحمد لله أن قراءتي لم تقتصر على هذه النوع من القصص فقط !

 – لعلها تشتكي من الروتين الخانق واللون  الباهت لحياتها ، فترى أن حياتها مصبوغة بالكامل بدرجات اللونين الأسود والأبيض ، فهناك الأبيض الغامق ، والأسود الفاتح والمشجر بهما ، والكاروهات والمخطط . كل الأشكال المتاحة ولكن بنفس اللونين : لون العمل أو الدراسة ، الدردشة اليومية على شاي العصر مع الوالدين ، التمشية المتكررة في المخططات أو الأسواق ، الزيارات الروتينية للصديقات .

تريد أن تصبغ حياتها ببعض الألوان المثيرة ، تريد بيتاً تؤثثه بمزاجها ، وزوجاً تشتري له ثيابه وتختار له شماغه ، تريد حياة تخطط لها : أسفار ، عطلات ، زيارات ، مطاعم ، تكون هي سيدة المواقف ، تريد أطفالاً تسميهم بمزاجها وتلبسهم (ماركات ) ولكن في كل هذه الأفكار لم تدرج فكرة “المسؤولية “ وكأن الزواج لعبة من ألعاب الفيس بوك ، حتى إذا ما تم الزواج ، كانت الصدمة !

–       بعض الفتيات تشتكي جفافاً عاطفياً رهيباً .. لا تكاد تسمع الكلمة الحلوة من أهلها .. تلبس فلا يثني عليها أحد ، وتتزين فلا ينظر إليها أحد . بل ربما يسخر منها بعض أخوانها إرضاء لغروره وساديته.

 الوالدان لا يكادان يرضيان ، والأخوة الذكور تسلطت عليهم ثقافة المجتمع الذكوري فانحصرت علاقتهم بالفتاة بمبدأ ( أمسك لي ، أقطع لك ) : الفتاة تؤدي لهم بعض الأعمال مقابل أن يقوموا ببعض الأعمال .

نفسها المرهفة تتوق إلى بعض الحب ، إلى شيء من حنان ، إلى ضمة ، إلى نظرة ، إلى ما يشعرها بأنوثتها .

فإذا طرق ذلك الفارس الذي لا تدري أهو راكب فرساً أو حمار سارعت بالموافقة لعله يحتملها ويطير بها إلى عالم الرومانسيات والهمسات ، فإذا تم الزواج ، كانت الصدمة !

وللأمهات يد في ضحالة تفكير البنات بأمر الزواج ، فالكثير منهم يقصرن بشكل حاد في إعداد البنت نفسياً وتعليمياً للزواج ، فقد يهملن تعويدهن على تحمل بعض مسؤوليات البيت من رعاية الأخوة الصغار أو إعداد الطعام أو المشاركة في تنظيف المنزل اعتماداً على العاملة المنزلية ، أو رغبة في التخلص من ( المناحلة ) ، خاصة لو كانت الأم ذات ( قلب حار) والبنت تفتعل البرود هرباً من العمل الممل .

ويستمر مسلسل الإجرام حين تنعدم ثقافة  الحوار بين الأم وابنتها في موضوع الزواج ، فلا تفهمها حقوق الزوج ولا المسؤولية الملقاة على عاتقها والتي يجب أن تفكر جيداً قبل أن تقدم على هذه الخطوة ، و( عيب يا بنت تتكلمي عن الزواج ، لسه صغيرة ، لما كنا قدك كنا نستحي ) فتتراكم الاستفهامات في ذهنها الصغير ولا تجد لها جواباً ، وتحملها روحها الوثابة المغامرة ( بحكم السن ) إلى خوض التجربة وحل الاستفهامات عملياً .

وقد ترشد الأم ابنتها إلى حق الزوج وتشدد عليه ، بحكم أنها من جيل يقدس الذكور ويعليه ويعظمه مقابل القبول بتحقير الأنثى ( وأرجو قراءة العبارة السابقة مراراً لئلا أتهم بأشياء غريبة )  ، ولكنها تنسى أن تعلمها أن لها حقوقاً هي كذلك ، وعليها أن لا تتنازل عن حقوقها بدعوى الرغبة في الحصول على لقب ( زوجة صالحة) أو الحب أو احترام الزوج أو العشرة إلا بنفس طيبة منها ولم يكن يؤثر عليها سلباً . بل وقد تعلمها كل شيء بالطريقة الصحيحة إلا الثقافة الجنسية ( ذات الأهمية البالغة جداً في الحياة الزوجية ) تهمل الأم تعليمها لابنتها ، فيختل توازن المركب اختلالاً شديداً ، قد لا يظهر أثره إلا بعد سنوات من العشرة ..

ويبلغ الإجرام ذروته حين لا يكون للبنت يد في هذا الزواج ، وإنما كل ذنبها أنها وثقت في والديها اللذين أساءا التقدير فزوجوها ولما تتهيأ بعد لهذه المهمة العظيمة ، رغبة منهم في كف ( أي مصيبة قد تحدث بسببها ) أو لأنها لو تزوجت (حتعقل ) أو لخشيتهم من انحرافها ( في هذا الزمن المليء بالفتن ) وكأن كل الانحراف هو ما يحدث بسبب الشهوة ، وغفلوا عن أن ( البلد الطيب يخرج نباته بإذن ربه ، و الذي خبث لا يخرج إلا نكداً ) .

 

تدوينتي هذه دعوة لنفسي وللقارئ الكريم في التريث وإعادة النظر في تربية البنات ، ومنها بعض التلميحات والإشارات يفهمها اللبيب فيما يخص الشباب .

لا أدعي أني استوفيت جميع النقاط في هذه المسألة ، فإنما أعرض شيئاً وأترك لكم شيئاً تعرضونه في التعليقات .

Read Full Post »

حين كان كباري الثلاثة صغاراً كنت دائما أتلقى الأسئلة والاستشارات في كيفية جعلهم مثقفين !

ترددت كثيراً في كتابة هذه التدوينة إذ أن للدكتور عبد الكريم بكار كتاباً في كيف يصبح ابنك قارئاً ، ثم فكرت أنه لو اقتصر كل فرد على الكتابة فيما لم يكتب غيره لانتهت المواضيع منذ قرون ، ولم يكتب أحد شيئاً .

لذا فقد تشجعت من جديد في تدوين ما يخطر ببالي وبناء على تجاربي الشخصية في كيفية تعديل سلوك الطفل الثقافي خاصة وأن بعض المحبين ممن يحسن الظن بي في تويتر طلب مني ذكر تجاربي مع أولادي في هذا الشأن بالذات .

فإذا أردت تعزيز سلوك القراءة عند طفلك فالنقاط التالية قد تساعدك :

1-              معرفة أهمية القراءة ، فمن لا يعرف هذه الأهمية فلن يكون حريصاً على تنشئة أطفاله عليها . القراءة تنمي الفكر وتصقل مهارة التعبير ، وتحسن الإملاء وتقوم اللسان وتشغل الوقت بما هو مفيد وبذلك تكون ضربت صفاً كاملاً من العصافير بكتاب واحد ، فينشأ الطفل في الغالب متقناً لمادة القراءة والإملاء والقواعد والعلوم والتاريخ والجغرافيا والدين ( حسب نوعية القراءة ) .

2-              إبعاد المُشغِلات عن البيت ، وأعني بها كل ما قد يشغل الطفل عن القراءة لشدة إمتاعه كالتلفزيون والكمبيوتر . كثيراً ما كانت تسألني الأمهات كيف أفلحت في تحبيب القراءة لأولادي ، فكنت أجيبهم دائماً : لم يكن عندهم حل آخر . حين كان خالد وسهل وفاطم صغاراً لم نكن نملك تلفزيوناً ، وكان أبوهم يسميه : مفسديون . كان الصغار يلعبون بكمبيوتر صخر في البداية ثم سوبر نينتندو، ولم نزل نتدرج في هذه المجموعة دون أن نخرق القاعدة التي وضعتها لهم : اللعب في عطلة الأسبوع فقط . وباقي الوقت كان لفعل أي شيء آخر بعيداً عن الشاشات .كانت هذه قاعدة لا تقبل النقاش ، والطفل إذا ما اعتاد على روتين معين لأي شيء فإن هذا من أعظم ما يمكن أن يريح الأم . ولهذا فقد نشأ أولادي بفضل الله تعالى متفوقين في دراستهم ، متفوقين في التحفيظ وقارئين جيدين ، ببساطة لأنه لم يكن عندهم اختيارآخر ، خاصة وأن اللعب في الشارع كان ممنوعاً ، وكنا نعيش في غربة بعيداً عن الأهل .

3-              شراء مكتبة خاصة بهم ووضعها في حجرتهم أو قريباً منها ، وإمداد هذه المكتبة بين الحين والآخر بقصص مختلفة . كنت لا أتأخر عن شراء أي قصة مناسبة لهم ، وكنت أدفع مبالغ كبيرة لكتبهم قد تصل أحياناً إلى 800 ريال في معارض الكتاب أو المكتبات الكبيرة ، وأذكر أني اشتريت موسوعة ” الباب المفتوح ” المكونة من 13 مجلد بألف ريال مرتين  ، مرة للثلاثي الأول ( خالد وسهل وفاطمة ) ومرة أخرى للثلاثي الثاني (عبد الرحمن وعبد الله ولطيفة ) . إلى الآن بإمكان خالد وفاطم تسميع بعض المقاطع في هذه الموسوعة الرائعة والتي لا أدري لم لا نجدها في الأسواق والمكتبات السعودية . في مكتبة أولادي كنت تجد القصص الإسلامية والألغاز المصرية ومجلات ميكي وماجد وباسم وسنان ، والموسوعات المختلفة بكميات كبيرة ، فإذا رجعنا إلى النقطة السابقة وهي عدم السماح لهم باللعب بالكمبيوتر عرفت متى كان يقرأ أولادي كل هذه الكتب .

4-              التحدث مع الأطفال بلغة الكبار : لم أكن أحب أبداً أن أخاطب الطفل منذ أن يعقل الخطاب بكلمات الأطفال :  تأكل أم ( بتفخيم الميم ) ، اجلس تتّو ، اوقف هوبّا .. كنت أشعر أن هذا قتل للغتهم ، فكنت أحادث طفل الرابعة كما أحادث طفل العاشرة ، واقرأ لهم القصص بلغة فصحى مبسطة  ، فنشأت لغة أولادي ( الكبار على الأقل) بفضل الله سليمة وسلسة ، وأذكر أن أحد أخواني سمعني وأنا أشرح لخالد عن شيء سألني عن معناه وكان في الرابعة الابتدائية ، فقلت ضمن ما قلت : حين يتغلغل الشيء في نفسك . فضحك أخي وقال : ( مرة حيفهم يتغلغل ) ، فقلت له : يفهمها ، واستدرت لخالد وقلت له : اشرحها . فشرحها لأخي وكأني أرى الآن دهشة أخي أمام ناظري .

5-              لا تساعد طفلك في شرح كل كلمة مبهمة : أحياناً تصادف الأطفال أثناء قراءاتهم بعض الكلمات الغريبة التي لا يعرفون معناها وقد يسألونك عنها ، فلا تجبهم مباشرة ، واجعلهم يفهمون معناها من سياق الجملة ، فهذا أدعى إلى ترسيخها في الذهن وتعويدهم الاعتماد على النفس بدلاً من الاعتماد عليك .

6-              جعل الكتاب هدية : حينما كنت صغيرة كانت أجمل الهدايا التي يمكن لي تلقيها : القصص والكتب . كانت هديتي من أمي إذا نجحت بتفوق في الفصل الدراسي مجلد لولو ، أو مجموعة من قصص المكتبة الخضراء ، أو ربما بعض الألغاز المصرية التي كنت أقضي فيها ساعات طويلة في متعة تفوق الوصف . صار الكتاب مرتبط في ذهني بالنجاحات والمتعة ، ففي الحين الذي كانت قريناتي يفرحن بالعرائس وأدوات المطبخ كهدايا ، كنت أطير إذا ما تلقيت مجموعة من القصص الجديدة التي تغذي خيالي وتجعلني أفخر على صديقاتي بمعلومات لا يعرفنها .

7-              اصطحاب الأطفال في نزهة مرة في الشهر على الأقل للمكتبة لاختيار ما يحبونه من كتب ودفاتر تلوين وكتب للأنشطة ، وتعويدهم على محبة المكتبة واعتبارها نزهة ممتعة بنفس إمتاع الملاهي أو الزيارات .

8-              شراء نسختين من القصص الجميلة التي لقيت قبولاً عند الأطفال ، لأن الكتب عرضة للضياع أو التمزق وقد لا تجدها مرة ثانية ، فكنت أشتري من الكتاب الواحد نسختين أو ثلاثاً أحياناً وأخبئها عندي للجيل الجديد ، والآن تقرأ لطيفة ذات العشرة سنوات ما قرأه خالد وسهل وفاطم من قبلها .

9-              تنويع مصادر الثقافة .. في الزمان الأول كان الكتاب هو المصدر الوحيد تقريباً للحصول على الثقافة المطلوبة ، والآن تنوعت المصادر فكان من المفيد عرض هذه المصادر عليه : الانترنت الآمن ، القنوات التلفزيونية الهادفة ، الأقراص المدمجة المفيدة ، تطبيقات الأيفون والأيباد النافعة .

10-         تثقيف النفس ، فالطفل إذا توسعت مداركه وكثرت قراءته تكثر أسئلته ، وفي سن الطفولة فمن المفترض أن يكون الوالدان أعلم الناس في نفس الطفل لضمان وصول المعلومة بالطريقة الصحيحة ، وهذا يقتضي الحصول على أكبر قدر ممكن من الثقافة والإطلاع ، ولا أحصي عدد المرات التي كنت أتناقش فيها مع أولادي حينما كانوا في الابتدائية في مسائل فقهية وتاريخية وعقدية أحياناً ، وأكرر أن الطفل إذا لم يجد ما يفعله إلا القراءة مع توفر المواد المقروءة الجيدة المناسبة لسنه وهواياته فإنه سيلجأ إليها حتماً.

هذا ما تسنى لي جمعه من زوايا الذاكرة ، أرجو أن تفيد أحداً ، وحسبكم أنها مجربة وقد نفعت كثيراً بفضل الله .

Read Full Post »

تعلمنا في التغريدات السابقة ماذا عليك ألا تفعله إذا ما واجهت سلوكاً ذميماً من طفلك ، وسنتعلم اليوم ما الذي عليك أن تفعله تجاه ذلك الأمر . عليك أن تستخدم أسلوب العد .

المدهش أن أسلوب العد أسلوب بسيط ولكنه فعال ، إلا أن عليك أن تتعلمه جيداً .

في البداية عليك أن تضع أمرين في الحسبان :

1- أن استعمال أسلوب العد يكون لسلوك التوقف ( السلوك الذميم ) ، وبالتالي فإنك ستستعمله لإيقاف النواح والجدال ومشاكسة الآخرين , والمشادة ، ولن تستعمله لإخراج الطفل من فراشه صباحاً ولا لدفعه لكتابة الواجبات ولا لتناول طعامه .

2- بعد أن تتعلم طريقة العد في التربية السحرية قد تغدو مرتاباً في صلاحية هذه الطريقة خاصة بعد أن تكتشف سهولتها وأنها ليست بالعنف الذي تتوقعه، وقد تفكر : أنت لا تعرف ابني جيداً ، إنه “حيوان”. لك الحق أن تكون مرتاباً ، ولكن الأمر ليس سهلاً دائماً كما تتوقع .ليس العد هو “السحر” في التربية السحرية ، وإنما ما يبدو أنه “سحري” هو نزوعك لعدم الكلام وعدم الانفعال الذي تحدثنا عنه في التدوينة السابقة ؛ أن تتبع القاعدتين اللتين تجعلان الطفل يتحدث ويتصرف متحملاً مسؤولية أعماله وأقواله .

المدخل إلى أسلوب العد :

تخيل أن عندك طفلاً في الرابعة ( بعضكم لن يحتاج إلى التخيل !) وليكن أحمد ، وهو الآن يمر بنوبة غضب عارمة في الواحدة والنصف وأنت مشغولة بإعداد الغداء في المطبخ لأنك – وبكل قساوة قلب- رفضت إعطاءه كيساً من البطاطس الشيبس لاقتراب موعد الغداء . فصار يخبط رأسه في الأرض ، يرفس أبواب الدواليب في المطبخ ويصرخ كما لو قُتل أحد أبويه .

أنت متأكدة أن كل جيران الحي يسمعون صوته ، ومحتارة كيف تصنعين . طبيب الأطفال يخبرك أن تتركيه يصرخ حتى يتوقف ، ووالدتك ترشدك لرش الماء على وجهه ، وزوجك يطلب منك – ببساطة – أن تضربيه .

ولا أي من ردود الأفعال هذه مجدٍ أو مرضي . بدلاً من ذلك ، فإنك ستكتفي بأن ترفعي أصبعك وتنظري إلى هذا الشيطان الصغير وتقولي بهدوء : “واحد! ” . لكنه لا يهتم ، إذ أن الغضب يعميه عن فهم أي شيء فسيستمر في نوبة الغضب ، بعد خمس ثوان ترفعين أصبعاً ثانياً وتقولين : “اثنان !” ، فقط دون المزيد من الكلام .

ولكنك تحصلين على نفس النتيجة التعيسة ويستمر الغضب ، وبعد خمس ثوان أخرى ترفعين أصبعاً ثالثاً وتقولين : “ثلاثة ، ستعاقب” !

ماذا يعني ذلك ؟ هذا يعني أن ابنك أعطي فرصتين لتصحيح سلوكه ولكنه أضاعهما برعونته لذا وجب أن يواجه عاقبة فعله . هذه العاقبة يمكن أن تكون وقت مستقطع time out في بقعة معينة من البيت ( بمعدل دقيقة مقابل كل سنة من عمره ) وهي عقوبة جيدة إذا قُدمت من قِبل أب غير غاضب ، أو بديل للوقت المستقطع وسنذكر هذه البدائل في نهاية التدوينة .

لنكمل تخيل ما سيحدث لو أنك اخترت إيقاع عقوبة الوقت المستقطع على أحمد ، ستأخذه و( تحبسه) لمدة خمس دقائق ، وبعد أن ينتهي منه ماذا سيحدث ؟ لا شيء . لا كلام ولا عواطف ولا اعتذارات ولا محاضرات ولا نقاشات وتبريرات . لا كلام إلا إذا احتاج الأمر إلى ذلك .

لا تقولي مثلاً : حتصير ولد شاطر دحين ؟شفت كيف زعلت ماما ؟ ليش كل مرة لازم تسوي كدة ؟ أختك ما تسوي زيك ليش أنت تسوي كدة ؟

كل هذا ينبغي ألا يقال . فقط ابقي صامتة . إذا أحسن الطفل فامدحيه واثن عليه واستمتعي بصحبته ، وإذا أخطأ مرة ثانية فعدي مرة أخرى .

الذي سيحدث وفي فترة وجيزة : سيكون يمقدورك التحكم بسلوك الطفل عند : واحد ، أو اثنين . ونعدك أنك إذا استمريت على ذلك أنه سيكون بإمكانك إيقاف مشادة بين طفلين في حجرتهما وأنت في المطبخ فقط بمجرد إسماعهما صوتك تقولين : ” واحد! ” ، لن يكون هناك أي صراخ أو ضرب أو غضب من قبلك وستنفض المشادة فوراً . إذا حصل ذلك ، فستشعرين بالسعادة فعلاً .

بعض الآباء يقولون : إن طفلنا ينتظر حتى رقم 2 ثم يتوقف ، إنه يتلاعب بنا .

نقول : لا ، هذا ليس تلاعب ، لأن ما يثير حنق الآباء فعلاً ليس الوصول إلى “2” ، وإنما 45 أو 76 . فقط تذكر أن رقم “3” هو الفاصل .

سؤال : ماذا لو فعل الطفل شيئاً سيئاً للغاية لا أريد أن أنتظر أن يكرره إلى أن أصل إلى رقم ثلاثة ، كما لو قام بضربك مثلاً : فأنت لا تريده أن يستمر في ضربك أو شتمك حتى تصل إلى رقم ثلاثة فهذا حمق ، فإذا فعل ذلك ، فعليك أن تقول مباشرة : ” ثلاثة ! ستعاقب خمس دقائق في الحجرة ، وزيادة 15 دقيقة للعنف أو للسان المعفن ” .

بعد إتمام العقاب قد يكون من المفيد أن تشرح له سريعاً لم قمت بعقوبته ، فقط لو كان هذا الفعل جديداً عليه ولم يسبق له أن تفوه بهذه الكلمة أو ضربك من قبل ، أو كان السلوك غريباً أو خطيراً . أما لو كان يفعل ذلك فإن عليك أن تعاقبه بدون أي شرح .. أكرر بدون أي شرح ولا كلام .

الجزء الصعب في هذه التقنية :

90% من الحالات ينسى الآباء قاعدة : لا كلام ، لا انفعال . في حادثة أحمد والشيبس هذا ما سيحصل لو أن أمه نست القاعدة ، وهذا ما يفعله الأغلبية الذي يشتكون عدم جدوى الطريقة :

” واحد! هيا ، لقد تعبت من ذلك ، لماذا لا تتصرف جيداً . انظر إليّ وأنا أكلمك . طييب ، اثنان ! بقيت لك فرصة واحدة وستذهب إلى حجرتك .هل تسمعني ؟أنا تعبت من كل هذا العويل والمضاربة في كل مرة ، وكل مرة أخبرك أنك لا يمكن أن تأخذ شيبس قبل الغداء ، أختك لا تفعل ذلك أبداً . أبوك سيحضر الآن وسيجدك تبكي ولم أنته من صنع الغداء ، ليش دايماً تسوي إزعاج وقت الغداء . خلاص .. ثلاثة! ستعاقب خمس دقائق في الحجرة . اسكت ، انقلع يللا “.

ما هذا ؟ هذه نوبة غضب أبوية . الآن عندنا نوبتا غضب في نفس المطبخ . ردة فعل الأم هنا ليست من التربية السحرية في شيء .

ماذا كان الخطأ هنا ؟

أولاً : هل تراه مناسباً أن تتحدث إلى الطفل بهذه الصورة ؟ إذا كنت تتواصل بهذه الطريقة مع الطفل فإن الرسالة التي توصلها إليه هي : دعنا نتضارب ! وفي الحقيقة فإن هناك الكثير من الأطفال الذين يفضلون أن تقطع يدهم اليسرى على أن يخسروا مشادة لفظية ممتازة . إن النزوع إلى التحدث بطريقة جدلية أو إقناعية غير حكيمة كفيل بأن تشتت تركيز الطفل بعيداً عن التربية الحسنة ، وبدلاً من ذلك فإنه سيتوق إلى أي جدال مليء بالمتعة والحيوية .

أضف إلى ذلك فإن كثيراً من الأطفال يعانون بالفعل من صعوبات في التركيز ، فكيف لطفل مثل ذلك أن يلتقط الجزء المهم في خضم الكم الهائل من الكلمات التي نثرتها عليه ، وهذا الجزء المهم هو العد ؟ لا يستطيع الطفل أن يتجاوب مع التهديد إذا لم يسمعه جيداً منذ البداية .

أمر ثالث يتعلق بخرق قاعدة : لا تتكلم ، لا تنفعل ؛ أنه كلما تحدث الأب أكثر فإن الرسالة الأساسية تتغير . حينما يعطي الأب تبريراً خلف تبرير للطفل ليحسن التصرف فإن الرسالة الحقيقية تصبح : لست مضطراً للتصرف بشكل حسن إلا إذا أعطيتك لذلك خمس أو ست أسباب جيدة ، وأرجو أن تقتنع بأسبابي !

هذه ليست تربية ! هذا توسل ! الذي سيحصل أن الطفل سيرد تبريراتك : سندس لا تستمع دائماً لكلامك ، أبي لن يرجع الآن ، لم أفعل هكذا البارحة ، وستتركين التربية وتظلين تناقشينه حتى ينسى الموضوع الأصلي .

ما هو الموضوع الأصلي ؟ الموضوع الأصلي : هل الطفل يتصرف بشكل حسن ؟

لذا فإذا أساء الطفل التصرف فعليك أن تقول : واحد! ( وعض على شفتيك لو اضطررت لذلك ) ، وإذا احتاج الأمر : اثنين! وهكذا . ليكن عدك صارماً ولكن باحترام ، وتذكر : ليس العد هو الذي يملك مفعولاً سحرياً ، وإنما تلك اللحظة الحاسمة بعد كل رقم والتي تحمل الكثير من الوعيد . عند العد ، فإن سكوتك بعد كل رقم يتكلم بصوت أعلى من صوتك .

لنقم بتمثيل مشهد الشيبس بطرق مختلفة وانظر كيفية تطبيق أسلوب العد وأثره :

” ماما أبغى شيبس “.

“لا يا بابا ” .

” ليش ؟”

“عشان الغداء بعد شوية ” .

حتى الآن لا خطأ في هذه المحاورة ، لكن المشكلة أن بعض الأطفال لا يقتنعون بالسبب الذي قدمته الأم فيكملون

“طيب أنا أبغى !”

ما الذي يجب على الأم أن تفعله ؟ هي قد أعطت سبباً كافياً وواضحاً للرفض ، فهل عليها أن تعيد الإجابة ؟ هل تزخرفها ؟ هل تصمت ؟ هل توبخه ؟

لنعد هذا الوضع بمشاهد ثلاثة : الأول حين تكون الأم متبنية لنظرية الأطفال البالغين ، والثاني : حينما تتعلم الأم أسلوب العد ولكن الطفل لم يعتده بعد ، والثالث : حينما تتقن الأم الأسلوب ويعتاده الطفل .

المشهد الأول :

” ماما أبغى شيبس “.

“لا يا بابا ” .

” ليش ؟”

“عشان الغداء بعد شوية ” .

” طيب أنا أبغى ” .

” قلت لك ، الغداء بعد شوية وما ينفع تأخذ ” .

” أنت عمرك ما تعطيني شيء ” .

“إيش الي ما أعطيك شيء ؟ مين الي يعمل لك الأكل ، مين الي يغسل ملابسك ، مين يساعدك في الواجبات ؟”

” أنت أعطيتي سندس شيبس قبل شوية “

” اسمع ، انت غير أختك ، ثم هي تأكل غداءها كله ” .

” أوعدك أني حآكل كل الغداء لو أعطيتني ” .

” كل الي آخذه منك وعود وعود وعود . أحمد ، أمس أعطيتك شوكولاتة صغيرة ولم تكمل غداءك “

” إذن سأقتل نفسي ثم أهرب من البيت ” .

” أحسن ، تريحني ! “

بإمكانك أن تضع يدك على الخطأ الذي حصل بمناقشة الأم لابنها الغاضب وكيف أن النقاش زاد الموضوع سوءاً .

المشهد الثاني :

” ماما أبغى شيبس “.

“لا يا بابا ” .

” ليش ؟”

“عشان الغداء بعد شوية ” .

” طيب أنا أبغى ” .

” واحد! “

“إنت عمرك ما تعطيني شيء “

” اثنان ! “

” إذن سأقتل نفسي ثم اهرب من البيت ” .

” ثلاثة ! ستعاقب لمدة 5 دقائق ” .

الأم هنا أدت دوراً أفضل بكثير . الطفل البائس سيختفي لفترة مؤقتة في حجرته ، وتنتهي هذه الحلقة .

المشهد الثالث وقد اعتد الطفل على هذه الطريقة :

” ماما أبغى شيبس “.

“لا يا بابا ” .

” ليش ؟”

“عشان الغداء بعد شوية ” .

” طيب أنا أبغى ” .

” واحد! “

” ( صمت ) أوف طيب ” . ويمضي خارجاً بتبرم .

مميزات أسلوب العد :

1-هذه الطريقة ستوفر عليك جهداً وأنفاساً كثيرة كنت ستبعثرها في الجدال مع الطفل . بإمكانك أن تعطي تبريراً أو أكثر للطفل إذا لزم الأمر وذلك إذا ما تضمنت المشكلة أمراً جديداً على الطفل ويحتاج لفهمه أو خطيراً عليه أن يتعلمه.

مثلاً : جاءت سندس وخلعت حذاءها وبدأت بالقفز على الكنبة . تنظر إليها وتقول ” واحد! ” فتقول : ماذا فعلت ؟

هل إعطاء السبب مجدٍ هنا ؟ نعم لأن هذا أمر جديد عليها ولا تعرف سبب العد ، فتخبرها أنك ممتن لأنها خلعت حذاءها لكن عليها ألا تقفز على الكنبة لئلا تقع أو لئلا تتضرر الكنبة .

متى يكون إعطاء السبب غير مجد ؟ إذا كررت هذه الفعلة بعد عدة ساعات : نظرت إليها وقلت :” واحد!” فتقول : ما ذا فعلت ؟ فتقول ” اثنان ” . هل كانت تستفهم بالفعل ، أو أنها كانت تجرك إلى حلبة النقاش ؟ حينما يستفهم لماذا تعد إذا ما ضرب أخاه فهل يحتاج لجواب ؟ أكثر من إعطاء التبريرات وستخرج عن دائرة التربية بالمرة .

2-إذا كنت مضطراً للتفاوض يومياً مع الطفل ليقوم بالأعمال المنوطة به فإن ذلك سيدفعك للجنون حتماً .الكثير من الآباء يعقدون مهمة الأبوة عن طريق محاولة أن يكونوا لطفاء جداً . بمعنى آخر ، يضعون لأنفسهم هدفين بدلاً من هدف واحد : الأول هو تربية أطفالهم ، والثاني :أن يحملوا أطفالهم على أن يحبوا هذه التربية . مثل تلك الأم في حادثة الشيبس ، تشرح وتشرح وتشرح لطفلها لم لا تعطيه الشيبس وكأنها تأمل أن ينظر إليها ويقول : ” أوه ، لم أفكر بهذه الطريقة يا ماما ، شكراً لك لاقتطاعك الوقت لتشرحي ذلك لي ، وأقدر فعلا ً جهودك في أن أكون طفلاً مؤدباً ومسؤولاً ” . لنكن واقعيين ، إن افتراضية الأطفال البالغين ستزيد الأمر سوءاً حينما يتطور الأمر للجدال.

3-أسلوب العد أسلوب قصير ولطيف ، إنه من الصعب على الأب أن يكون دائماً متعقلاً خاصة إذا كان غاضباً . رأيت أماً مرة ( يقول المؤلف ) أمسكت ( بزمارة رقبة ) ابنها ذي الأربعة سنوات لأنه رد عليها بسوء أدب . وأباً أشعل النار في عروسة ابنته بعد نقاش طويل حول أداء الواجبات المدرسية . ومع أن أغلب الآباء لن يصلوا إلى هذا المستوى المشين من التصرفات الخرقاء مع الأطفال إلا أن الكثير منهم لن يزالوا يستخدمون الشتم أو الضرب أو التحقير .

مع أسلوب العد في التربية السحرية فإن العقوبة ستكون مناسبة تماماً للجرم ومعقولة : فترة راحة ( حبس ) بمعدل دقيقة لكل سنة عمرية من حياة الطفل ، أو أحد البدائل للوقت المستقطع والتي سبق ذكرها .

ميزة الوقت المستقطع أو بدائله أنه عقوبات غير قاسية أو بلهاء ، كما أن الوقت المستقطع فرصة للجميع كي يهدأ .

مع هذا الأسلوب فإن غالب الأطفال يرجعون من الوقت المستقطع وقد نسوا الأمر برمته ، وليس مسموحاً لك بأي حال أن تعلق على ما حدث – ما لم يكن ضرورياً جداً – فإن ذلك سيسرع في صفاء النفوس من جديد .

بدائل أسلوب العد :

أحياناً لا تتمكن من استخدام الوقت المستقطع كعقاب ، ربما تكون مستعجلاً أو ربما أردت عقاباً أقوى فعندها يمكنك اللجوء على بدائل الوقت المستقطع :

الخلود إلى الفراش في وقت أبكر بربع ساعة النهوض من الفراش في وقت أبكر

الحرمان من Game Boy لمدة ساعتين الحرمان من Xbox بقية اليوم

الحرمان من الحلوى الحرمان من استخدام الهاتف

التكليف بأعمال سهلة كغسل حوض الحمام التكليف بنسخ قطعة من عدة أسطر

عدم التحدث معه لمدة ربع ساعة الحرمان من الأيبود التقليل من وقت الجلوس على الكمبيوتر

هذا الأمر يخضع لخيالك ، ولكن عليك أن تتذكر أن تكون منصفاً ومتعقلاً ، فإن هدفك هو تعليم الطفل لا الانتقام .

كما عليك أن تتذكر أن التعليقات الجانبية مثل “كان بإمكانك تفادي العقاب لو أنك أحسنت التصرف ” مرفوض تماماً .

 

في التدوينة القادمة سنناقش :

أسئلة شائعة تحتاج لإجابات .

Read Full Post »

( هذا الكتاب مخصص للفئة العمرية بين 2-12 سنة )

قد يتبرم البعض من هذه المقدمات الطويلة التي تسبق التربية السحرية الفعلية ، ولكني أذكرهم هنا بأهمية هذه المقدمات لأنها تسلط ضوءاً ساطعاً حول حقائق يغفل عنها الآباء ويترتب عليها نجاح أو فشل تقنيات التربية السحرية ، لذا وجب وضعها بعين الاعتبار والاهتمام بها .

نظرية الأطفال البالغين :

هناك فكرة ملحة ومقلقة يحملها الآباء و المدرسون في عقولهم عن الأطفال تسمى ” نظرية الأطفال البالغين “.

 هذه الفكرة الساذجة لا تؤدي فقط إلى فشل التربية وإنما أيضاً إلى حدوث المشاهد العاصفة والتي قد تتضمن أذية الطفل child abuse  ( قلت : وهي جريمة يعاقب عليها القانون الأمريكي بصرامة ) .

فكرة نظرية الأطفال البالغين تتلخص في الاعتقاد بأن الطفل يمتلك قلباً من ذهب وأنه مخلوق عاقل وغير أناني ، باختصار هو نسخة مصغرة عن البالغين ، وعلى هذا فكلما يخطئ الطفل فإن سبب ذلك أنه لا يمتلك المعلومات الكافية في رأسه والتي تجعله يتخذ التصرفات الصحيحة ، والحل ببساطة هو إعطاؤه الحقائق الكافية .

مثال لهذه النظرية :  تخيل أنه في الساعة الثانية ظهراً قامت سندس 7سنوات بضرب أحمد 4سنوات  للمرة العشرين منذ أن رجعا من المدرسة فماذا ستفعل ؟

لو كنت تفترض أن طفلتك هي بالغة صغيرة فإنك ستجلسها وتنظر في عينيها وتحدثها عن الأسباب الذهبية الثلاثة التي لا ينبغي لأجلها أن تضرب أخاها ؛ أولاً : أن هذا يؤلمه ، ثانياً : أن هذا يجعلك غاضب منها ، وثالثاً- وهو الأهم – ماذا ستشعر لو أن أخاها سامي 10 سنوات فعل معها الشيء ذاته ؟

الآن تخيل بعد كل هذا الشرح ، ستنظر إليك طفلتك ويستنير وجهها وتقول : “أوه ، لم أفكر بهذه الطريقة من قبل ” ثم تكف عن أذية أخيها حتى نهاية حياتها .

المشكلة في اتباع هذه النظرية ، أن الآباء الذين يريدون التصديق بأن الأطفال هم بالغون صغار يعتمدون بقوة على الكلمات والأسباب حين التعامل معهم ، وهذه الكلمات والأسباب بذاتها ستكونان سبباً لفشل التربية في أغلب الأوقات وستؤدي إلى حدوث المتلازمة : تكلم- أقنع- جادل- اصرخ- اضرب.

كم مرة قرأت في كتب التربية أن على الأب أن يشرح لطفله الأسباب مهما طال الوقت ، فتقوم أنت بالشرح لطفلك ذي الخمس سنوات لماذا عليه أن يكون مؤدباً فلا يتجاوب ، فتحاول أن تقنعه لكي يرى الأمور بمنظارك ، فإذا فشل الإقناع فإنك ستشرع بالمجادلة والتي تقود بدورها إلى الصراخ ، فإذا فشل كل ذلك فلعلك ستشعر أن كل  الوسائل قد استنفذت ولم يبق إلا الضرب لشعورك بأنك تفقد زمام الأمور وأن نظريتك المفضلة قد خابت .

لعل نظرية الأطفال البالغين هي السبب الرئيسي وراء أذية الأطفال واضطهادهم . الحديث والشرح لاشك أنه مهم في تربية الأطفال، ولكن الأطفال يظلون أطفالاً وليسوا بالغين . وقد كتب أحدهم مرة أن الأطفال مولودون وهم متصفون بالأنانية وعدم العقلانية  ، ويحصلون على ما يريدون في الوقت الذي يريدونه ، وبإمكانهم أن يتسببوا في إحداث قلاقل في مقابل الحصول على ما يريدون .

إن وظيفة الأب ( والمعلم ) هي مساعدة الأطفال ليتغلبوا تدريجياً على نوبات الغضب ، وفي سبيل تحقيق ذلك عليهم أن يتحلوا بالرقة والمثابرة والحزم والهدوء .

ابدأ أولاً بتغيير اقتناعك بنظرية الأطفال البالغين ، فبدلاً من أن تعتقد أن الطفل هو نسخة مصغرة علن البالغين ، فكر فيه كأنه حيوان شرس عليك أن تروضه ( قلت : ومع تحفظي على هذا الأسلوب الأمريكي المتناهي في الصراحة المؤلمة إلا أني أوافقه في هذا التفكير ) . لا أعني بالطبع استخدام السوط والمسدسات والكراسي في ترويضه ، ولكن لاحظ أن مروض الحيوانات يعتمد بشكل كبير على طريقة التكرار حتى يتعلم ( المتدرب ) ماذا يريد منه مدربه ، لذا كان من الضروري أن يتحلى المدرب بالصبر والرقة والإصرار .

لحسن الحظ لا تحتاج مع الطفل أن تكرر الأمر لفترة طويلة إلى أن يستجيب وعندها يمكنك إضافة بعض الحديث والإقناع كلما تقدم الطفل في العمر ، لكن تذكر : يمكنك أن تلجأ إلى إعطاء تبرير واحد إذا احتاج الأمر ، أما مبدأ إعطاء التبريرات والتسويغات المستمرة هو الذي يوقع في المشاكل .

 

دكتاتورية أم ديمقراطية :

حينما يكون طفلك صغيراً ، لابد أن يكون بيتك أقرب ما يكون بحكم دكتاتوري حيث تكون أنت القاضي وهيئة الإدعاء. لا يمكن لابنك البالغ 7 سنوات مثلاً أن يقرر في صباح الأحد عدم الذهاب للمدرسة لأنه يريد أن يجلس في البيت ويتفرج على أفلام الكرتون .

لكن إذا ما كبر الأطفال وصاروا في بداية مرحلة المراهقة وأوسطها عندها لابد أن يتحول الحكم قريباً إلى الديمقراطية . وحتى إذا صاروا في مراهقتهم فإنه في وقت الضرورة لابد أن تكون أنت الحاكم . من الذي يدفع الإيجار ؟ أنت . ومن يعرف مصلحة الأطفال أكثر ؟ أنت . فعند الضرورة فإن لك الحق – وعليك الواجب- أن تضع حدوداً للأطفال ولو لم يعجبهم ذلك .( قلت : لاحظوا أن القائل هو هذا الشخص لأمريكي وليس أنا ) .

كثير من الآباء في هذه الأيام ترعبهم فكرة أن أطفالهم لن يحبوهم ، لذا كردة فعل يظلون يبررون ويبررون ويبررون آملين أن يأتي إليهم طفلهم ويقول : أوه ، لم أفكر في هذا الأمر بهذه الطريقة من قبل ، وحتماً سيغضبهم أنه لن يفعل.

 

الخطآن التربويان العظيمان :

يقع الآباء في خطئين تربويين عظيمين عند القيام بتربية الأطفال :

1-              الكثير من الكلام .

2-              الكثير من المشاعر .

إن التفكير بنظرية البالغ الصغير ومن ثم الثرثرة حول الأمر  سيؤدي حتماً إلى متلازمة : تكلم – أقنع- جادل- اصرخ- اضرب .

ماذا عن المشاعر الفياضة .. لم لا ؟ نسمع ناس كثيرون يقولون : أطلق ما بداخلك ، تكلم وعبر عن نفسك ولا تدخر شيئاً في نفسك ، حتى بدا ذلك كما لو أنها الرسالة الكونية الجديدة .

هل تعتقد أن هذا اقتراح جيد لك كأب ؟

في الحقيقة هناك جزء منطقي في هذا الاقتراح ، وجزء غير ذلك .

لو كان ما في داخلك مشاعر إيجابية تجاه الطفل فأطلقها بلا تردد . عبر عن حبك أو انثر بعض الثناء ، حتماً لن يؤدي ذلك إلى أي ضرر ، بل كل خير .

أما الجزء السيء في الأمر فهي المشاعر السلبية من الغضب أو الضيق من الطفل فإن إطلاقها سيؤدي إلى الكثير من المشاكل ولا شك ، لأن الأب حينما يكون غاضباً فإنه يفعل التصرف الخاطئ دائماً . بإمكان البالغ الغاضب أن يصرخ أو يحقّر أو يضايق الطفل ، وبعضهم قد يكون خطيراً أيضاً .

التربية السحرية تعلم الأب كيف يتحكم بغضبه إذ أن ذلك مفتاح لسلوك الطفل .

سبب آخر مهم للتحكم بغضبك أن الطفل يتسلى بذلك كثيراً .

 يشعر الأطفال أنهم عاجزون : يرون أنفسهم أقل ذكاء ، أقل مهارة ، أقل تميزاً ، أقل تحملاً للمسؤولية وأقل في كل شيء من آبائهم أو أخوتهم الكبار . هذا الشعور بالدونية يضايقهم كثيراً ولا يحبونه  . هم يودون لو كانوا أكثر قوة وقدرة على وضع بصمة في هذا العالم .

 راقب طفل السنتين كيف يحاول تقليد طفل الخامسة الذي يمكنه فعل الكثير من الأشياء الجميلة .

وفي المقابل فإن طفل الخامسة يحب تقليد طفل العاشرة الذي يسعى بدوره إلى تقليدك حتى في استعمال السيارة والجوال والبطاقة الائتمانية .

هم يريدون صنع التغيير والأحداث في العالم . هل راقبت قط طفلاً يظل يرمي في البحيرة الحجر تلو الحجر ، وقد يظل في هذه الوضعية الأوقات الطويلة . هذا الأمر يحدث لهم متعة فائقة ربما – إلى حد كبير- بسبب رؤيتهم لما أحدثته أيديهم من تناثر الماء وصنع الدوائر التي تكبر . غضبك يشبه تماماً تلك الدوائر وتمثل للطفل المتعة نفسها .

اندلاع غضبك سيؤدي عرضاً إلى إحساس الطفل بقوته ، وهذا شعور  طبيعي للغاية يرضي إحساس الطفل بالعجز .

وعلى هذا فهناك قاعدة مهمة : إذا فعل طفلك شيئاً لا يعجبك وأظهرت غضبك البالغ بشكل متكرر فإنه سيكرر فعلته تلك مراراً وتكراراً .

عند التربية عليك أن تكون صبوراً وهادئاً ومثابراً ، لذا فمن الضروري اتباع قاعدتين مهمتين  : لا كلام ، لا انفعالات ، وهذا يعني القليل جداً من الكلام والقليل جداً من الانفعالات ، وهو أسلوب بسيط جداً إلا أنه فعال لو طُبق بعناية.

هناك أساليب أخرى في التربية السحرية ، ولكنها ستغدو عديمة الفعالية لو أنك صرت تتكلم كثيراً وتنثر انفعالاتك بسخاء ، لأن عدم التقيد بذلك هو “الغضب ” في الحقيقة .

بإمكان بعض الآباء كبح جماح أنفسهم في  التمادي في الكلام والانفعال كما لو كان زراً يضغطونه ،في حين أن البعض الآخر يحتاجون إلى عض شفاههم في عصبية لمنع أنفسهم من التفوه بأي كلمة أو إظهار أي انفعال قد يدمر المسيرة التربوية .

قد يكون الأمر صعباً في البداية : أن تذكر نفسك بالتزام الصمت والهدوء مراراً وتكراراً أمام كل سلوك خاطئ ، ولكنك ستتعود عليه سريعاً إذا ما ثابرت . أما إذا انقضى شهر إلى 6 أسابيع في تطبيقك للتربية السحرية ولم يحدث أي تغيير في عاداتك فعليك عندها مواجهة الحقيقة : لابد من استشارة مختصة في هذا الصدد .. الاستشارة لك وليست للطفل !

لاحظ أن الكلام عن الانفعالات يدور حول الانفعالات السلبية لا الإيجابية . الأب الجيد بعبر لطفله بدفء عن حبه وشغفه ، وينصت جيداً لشكواه .. ليس هذا المقصود بالرفض ..

المقصود أن ينتبه الأب جيداً في حال حدثت المصادمة بين الأب و الطفل .

 

في التدوينة القادمة سنناقش :

أسلوب العد : طريقته ، مزاياه ، استخداماته .

Read Full Post »

ما رأيكم في الاستماع لبعض الهذيان اليوم ؟

تدوينة اليوم فيها بعض من مرح ، ومموهة بشيء من الكآبة الهنائية المعتادة ؟

فيها قبس من خواطر وذكريات وتأملات ( حكيمة ) ، فقط من باب التغيير في قراءة ما لا ينفع .

رجعت قبل قليل من ( بلاد اليماني ) .

لمن لا يعرف ، بلاد اليماني ليس كقولنا بلاد الواقواق ، أو بلاد عربستان ، وإنما لفظة بلاد تطلق في المدينة المنورة على المزارع الخاصة .

كانت أمسية جميلة وباردة قضيتها في بلاد اليماني مع مجموعة من الصديقات العزيزات ، تحيط بنا الشجيرات على شكل سور يحجزنا عن أعين الفضوليين بالخارج ..

 رائحة العشب تملأ المكان ، صوت أزيز الحشرات هنا وهناك ، والقمر المكتمل يطل علينا بحنان .

صورة رومانسية حالمة ، لولا القطط التي كانت تدفع بعض الفتيات الجالسات بوداعة إلى الصراخ المفاجئ ، فتلتفت إليهن الأمهات بانزعاج ، لأقول لهن بلا مبالاة :عادي عادي ، يا دبور ، يا بسة.

والدبور عادة يأتي في المدارس صباحاً ، إذاً سبب جلبة اليوم : بسة !

دعوني أقول لكم شيئاً عن نفسي .

أحب صديقاتي جداً ، وآنس بجلوسي معهن ، ولكني بعد تقدمي في السن وإصابتي بالسرطان صرت أمْيَل إلى أن أكون ذات طباع عجائزية نوعاً ما ..

صرت ( أنْدوِش ) إذا ما كان المكان مزدحماً بالناس!

فتراني صامتة لفترات طويلة ، لا أتكلم إلا إذا وُجه إليّ الحديث ، وأكتفي بالسماع .

أحياناً يأخذني خيالي بعيداً لرؤية مشهد أمامي أو سماع كلمة ، فأكون حاضرة بجسدي وعيناي تتابعان الحدث، لكن ذهني يبدأ بالسرحان .

الجلسة اليوم كانت على شرف صديقتنا أم عبد الله التي قدمت من كندا مؤخراً في إجازة مع ابنتها التي تدرس الماجستير هناك .

عند التلاقي كان ثم الكثير من الأحضان والقبلات ، وربما بعض الدموع .

هذه مجموعة من الصديقات اللاتي حصلن معاً على السند من الشيخ إبراهيم الأخضر أحد أئمة الحرم السابقين .

أنظر إليهن وهن يتعانقن بود ومحبة: كم من الذكريات جمعتهن ، وكم من المواقف أضحكتهن معاً وأبكتهن؟

الذكريات السعيدة ..

أحياناً في جو كهذا الجو الرومانسي تشعر أن الذكريات السعيدة تكون عبئاً عليك لأنها لا تعود .

بعد ولادتي لابنتي لطيفة ، كنت أقضي فترة النقاهة عند أمي ، وكانت تستضيف خالتيّ القادمتين من المنطقة الشرقية .

في يوم زارنا خالي الأكبر – رحمه الله – وقد ناهز الثمانين ليزورني ويسلم على أخواته الثلاث .

لا أنسى نظرته وهو يدير بصره في وجوههن ، ووجهه يتهلل بفرح .

لم يتكلم .. ولكنه ترك العنان لفيض مشاعر في التعبير .

ثم نظر إليّ وقال : أذكر هؤلاء حين كنّ صغاراً ، ذوات ضفائر .

ترى هل رأى الذكريات في قسماتهن ؟

هل استعاد رائحة عطف الأم وشموخ الأب ؟

هل تناهت إلى أسماعه الضحكات وصوت السواني وخرير المياه ؟

وهاهو الآن ينظر إلى نسوة ثلاث ، غطى الشعر الأبيض رؤوسهن ، وعلت التجاعيد وجوههن المتعبة .

سبحان الله .. كن صغاراً ذات يوم !

والآن ، تفعل أمي معي ذات الشيء .

تتأملني طويلاً .. وكثيراً ما تصطدم نظراتي بها فأجدها تنظر إلي .

وأفكر ، لعلها تحب أن تملأ عينيها من ناظري كما أفعل بشمسي .

نعم ، لا شك .. فأنا الصغرى  عند أمي ، كشمس عندي .

وبعد إصابتي بالسرطان ، زاد هذا الأمر جداً .

وكأنها تقلب في ذهنها ذكريات مضت حينما كنت صغيرة ، لا أزال أختبئ تحت جناحها .

حين كنت دلوعة الدار ، أجري هنا وهناك وطلباتي أوامر لا ترد ، ولا عجب فأنا البنت الوحيدة والصغرى .

كأني أسمعها تقول في ذهنها : بنتي ، حبة قلبي عندها سرطان ؟

لا يحتاج أن أصف لكم كم هو مرعب مرض السرطان .

يخيل إلي أن من أصيب به فإنه يشعر أنه بمثابة حكم عليه بالإعدام .

إذا قلت : فلان عنده سرطان فإنك تنتج شعوراً يقارب الشعور الناتج عن قولك : فلان يحتضر !

لا ، لن تستدرجوني لأتكلم بعض الشيء عن سرطاني ، فدونكم التدوينات السابقة والتي يمكنكم أن تجدوها تحت تصنيف ( ذكريات بطعم السرطان ) .

ولكن الذكريات في كثير من الأحيان تكون عبئاً ثقيلاً .

حين تفتقدها بشدة ولا تملك لها رجوعاً .

تشعر بها كيد حديدية تعتصر قلبك .

أوف ، ما هذا الحزن اليوم ؟

هل لاحظتم أن تدويناتي الأخيرة قد علتها صبغة كآبية ؟

لا أعرف ما السبب .

وهذا أمر مناف لشخصيتي الحقيقية تماماً .

ولكن يبدو أن الأمر كما أقول دائماً : أن النفس البشرية غالباً تميل إلى الحزن وهذا ما يفسر سر النجاحات الهائلة للقصص التراجيدية ، وتفوقها على القصص الكوميدية .

ولكني لعلي أفرحكم بشيء .

عندما نظرت إلى وجه القمر ، ورأيت استدارته وجماله وتمام نوره ، تذكرت الجنة .

وتذكرت الجملة التي لا أسأم من ترديدها ، خاصة إذا تكالبت عليّ الغموم : في الجنة تتحقق كل الأمنيات .. كل الأمنيات !

نعم هناك تستعاد الذكريات السعيدة ، وتشعر بنشوتها ، حقيقية هذه المرة .

هناك أجمع أفراد عائلتي لأتذاكر معهم المواقف والقفشات .

هناك أستمتع بقد مياس ، وأستعيد ما فقدته من أعضاء في عملية استئصال السرطان .

هناك أتيه خيلاء بشعر كثيف أسود وحواجب مرسومة بإتقان .

أتمدد على السرر المرفوعة وأتجاذب مع صديقاتي الحديث ، هذه المرة دون أن ( أندوش ) ولا يصيبني النعاس .

كل ذلك في الجنة ، حيث تتحقق الأمنيات .

استيقظت من خيالاتي على صراخ جديد وقطة أخرى تجري فزعة لا تلوي على شيء ..

فهززت كتفي بلا مبالاة وقلت  : عادي عادي ، يا دبور ، يا بسة !

Read Full Post »

« Newer Posts - Older Posts »

%d مدونون معجبون بهذه: