Feeds:
المقالات
تعليقات

Posts Tagged ‘بنات’

مرحبا بكم ..

في البداية ، أعتذر عن هذا الغياب غير المقصود ، ولكن تعلمون كيف هي الإجازة ..

مع كل المشاغل والمشاوير التي يجب إتمامها وضيق الوقت العجيب ..

أريد أن أحكي لكم موقفاً مضحكاً مبكياً..

ذهبت إلى السوق في إحدى أيام الإجازة مع ابنة أخي ،وهناك سألت عن شيء ما ، فقال لها البائع : ما عندنا يا خالة .

نظرت إليّ ونظرت إليها وقد أشعلت كلمته في ذهني ( لمبة ) ما .

أين سمعت هذه الكلمة من قبل ؟

ضحكت رغماً عني وقلت لها : فضلاً ، راجعي تدوينة ( الخالة ) .

فقالت متذمرة مغتاظة : خلخل ضروسه .. أنا خالة ؟

نظرت إليها ملياً .. هاهي الآن ، فتاة في أول العشرين ، ومعها طفل صغير جداً ، كيف تكون خالة ؟

قلت لها بمرارة : هذا يا ابنتي لأنك ترتدين عباءة على الرأس !

سبحان الله .

هل أضحى الستر في بلدي دليلاً على كبر السن ؟

هل صار السفور والحجاب المتبرج علامة على الشباب والصبا ؟

ما الذي جرى عندنا ؟

كيف يكون هذا التدهور المريع في الستر والاحتشام ؟

كانت أمي – حفظها الله – تقول أن في أيام طفولتها لم يكن يبدو من المرأة شيئاً ولا ظفرها ، ثم مرت الأيام وهاهي صديقتي الفاتنة سارة تقول لي: نحتاج إلى إطلاق حملة في بلادنا نسميها (ستّرها)!!

راقت لي الفكرة جداً .

انظروا إلى العباءات الجديدة التي من المفترض أن تؤدي غرضاً معيناً ، فأدت جميع الأغراض إلا هذا الغرض .

وانظروا إلى التبرج المقيت عند موظفات الاستقبال في المستشفيات وما يصاحب ذلك من تبسط مع الموظفين وكأنهم أخوانهن : المكياج الكثيف ، الشعر الذي يبدو باستحياء من تحت غطاء رأس مزركش ، والبنطال الضيق الذي يستمد شرعيته من بلوزة يصفها البعض بأنها طويلة في حين لا تصل في الحقيقة إلى نصف الفخذ ..

مثل هذا التبرج تجده عن كثير من النساء في السوق وفي المستشفى ، العباءة الملونة إياها ، مقدمة الشعر الظاهرة من تحت غطاء الرأس الذي أدى غرضاً مزدوجاً في تغطية الشعر والفم وطرف الأنف فيما يسمى مجازاً : نقاب ! النظارة الشمسية التي كان الناس يلبسونها في زمان صباي في ضوء النهار خارجاً ، والآن صار النساء يلبسنها بداخل الأسواق والمباني وليت أحداً يخبرني بسبب آخر لذلك غير ( التكشيخ ) بالماركات ، وكأن ماركات الحقائب لا تكفي . ثم أنظر إلى أصابعهن المصبوغة بعناية ، فتحين مني نظرة إلى أقدامهن لأجدها تلقى نفس العناية والاهتمام في التلوين ، فأعجب : هل هؤلاء النساء يصلين أصلاً ؟

أفهم أن أجد بعض النساء ممن لم يمنعهن الحياء من الجهر بتلوين أظفارهن وكأنهم يخبرن الناس ( أن الدورة عليهم ) ، ولكن عندما يصبح الأمر شبه ظاهرة ، وأجد ثلاثاً أو أربعاً من الفتيات يتمشين معاً وكلهن صابغات أصابعهن فأحرص على ( التشييك ) على أقدامهن وأجدها مصبوغة كذلك أتساءل : هل صارت الصلاة كذلك من لزوم الخلخة كالستر والحجاب ؟

ثم انظروا إلى النساء في اجتماعاتهن الليلية تجدوا أن أكثرهن إلا من رحم الله تلبس ما قلت مساحته وغلا ثمنه ..

قطعة قماش تغطي منطقة الصدر والبطن فقط ، في حين خرج كل شيء آخر !

الظهر والصدر والفخوذ ، حقيقة كأنها ترتدي ( شلحة قصيرة ) ،فإذا أردت أن تكلمها في ذلك احتجت بأن عورة المرأة من السرة إلى الركبة ..

ولا أريد أن أناقش هذا القول ، فأنا لست بصدد كتابة موضوع فقهي ولكن أكتفي بالقول أن سوء الفهم إنما نشأ من الاعتقاد بأن العورة هي ما يجب ستره وأما غير العورة فلا يجب سترها وهذا غلط محض ، وكلام أهل العلم يوضح هذه الحقيقة فهم مع كون بعضهم يقول بأن عورة المرأة أمام المرأة من السرة إلى الركبة إلا أنهم يوجبون ستر غير ذلك مما هو خارج عن العورة .
فوجوب ستر أعضاء المرأة لا يؤخذ فقط من حكم عورتها ، لأن حد العورة قد يختلف فيه بين الفقهاء ، مثل الخلاف في الفخذ للرجل هل هو عورة أو ليس بعورة معروف ، ومع ذلك فجمهور الفقهاء على أن كشف الفخذين في الصلاة يبطلها .

عموماً ..

القلب ليحزن في الحقيقة ويخاف من تفشي ظاهرة التبرج والتكشف والتعري ، لأن الله سبحانه وتعالى إذا رأى من عبيده الاستخفاف بأوامره والالتهاء عن أداء حقوقه فإنه يغضب ، ولا نأمن عندئذ أن يعمنا بعقاب من عنده ، فيهلك الفاسقون لفسقهم ويهلك معهم الصالحون لتركهم الإنكار على هذا الفسق .

هممم …

أعتقد أني سأنضم إلى هذه الحملة لو ظهرت ..

ما رأيكم في التضامن معي ؟

Read Full Post »

قرأت في إحدى المدونات الأمريكية لأحد الآباء مقالاً يتحدث فيه عن توجهه الذي تبناه والذي أراه – شخصياً – شذوذاً في المجتمع الأمريكي . كان أحد الرجال الذين يعارضون بشدة ( التدييت ) ، وهذا مصطلح أسأل الله اللطيف أن لا نحتاجه قريباً في مجتمعنا ، والذي يقوم ( المصطلح لا المجتمع ) على تسخير الكلمة الانجليزية واستخراج فعلاً عربياً منها ، على وزن ( شيّك عليه ) من check  إذا أراد أن يراجع شيئا و ( قوْقله ) من google it  إذا بحث في النت على شيء ما ، و( كنسل ) الحجز مثلاً من cancel إذا ألغاه .

 فهذا الأب كان أحد معارضي أن ( تديّت) من dating أن تواعد الفتاة رجلاً ما قبل الزواج .. وذكر أشياء عجيبة فعلاً ، منها أن ابنته أهدته مرة قميصاً رياضياً ( تي شيرت ) مكتوب عليه D.A.D.D. ، والذي يعني Dads Against Daughters Dating آباء ضد تدييت البنات ، وجدته ب 11 دولاراً فسألته عما إذا كان يرغب في أن تشتريه له ، فطلب منها اثنين .. يقول : كلما ارتديته كان أحد الآباء يقترب مني ويسألني من أين أتيت به ، فأجيب فخوراً : أهدتني إياه ابنتي الكبرى .

وذكر أن زوجته كانت تدرس البنات في المنزل حالما يبلغن السن التي يكون بإمكانهن فيها مواعدة الفتيان منعاً لذلك . وحين يكبرن قليلاً فإنهن ينتظمن في كلية ذكر اسمها لا تبعد كثيراً عن بيتهم ، حيث يقوم بتوصليهن قبل أن يذهب لعمله ، وبعد الانتهاء من محاضراتهن فإنهن ينتظرنه في المكتبة ( !!) حتى ينتهي من دوام العمل ثم يأخذهن في طريق العودة ، ليؤدين واجباتهن المدرسية، ويتناولن العشاء ثم يشاهدوا جميعاً فيلم السهرة .

كما ذكر كيف فعل بالأولاد في الحفل الراقص في مدرسة ابنته حين كانت في الصف الإعدادي الأول حيث أتيحت له فرصة مرافقتها إذ كانت مسؤولة في مجلس الطلاب بالمدرسة وطلبت منه المساعدة ففعل بسرور . جثم على منصة الاستاد الرياضي يراقب بعينين كالصقر الراقصين حتى إذا ما وجد بعض النظرات غير المريحة لأحد هؤلاء الطلاب في الصف الثالث الإعدادي فإنه كان يتقدم إليه نافشاً صدره وفي عينيه نظرة بادرة قاتلة وقد ارتسمت على جبينه تقطيبة هائلة ، كل ذلك كان كفيلاً ببث عدم الراحة في قلب ذاك الجريء ، فيفترق الراقصان حتى يقف كل منهما في الطرف الآخر من الاستاد .. نعم ، هكذا يكون هذا الأب قد أدى عمله !! ويعتبر نفسه سفيراً عن كل الآباء الذين لم تتح لهم الفرصة لحضور هذا الحفل الراقص ، وأن حضوره هو كان بمثابة رسالة لكل هؤلاء الفتية الصغار : أن  لا تقتربوا من بناتنا ، وإلا ..

وأخيراً يختم بوصية للآباء فيقول : لابد أن نعتني ببعضنا .. إذا رأيت متأنقاً ( وغداً ) في المول يراوغ إحدى الفتيات فعندها ستكون مهمتك أن تتدخل .. ألن تحب أن يتولى أحد الدفاع عن بناتك لو لم تكن موجوداً ؟ توجه إليه واطلب منه أن يكف عن ذلك .  اعرض عليه أن تتصل بأبيها ، لابد أنها عندئذ ستستميت في الهرب .. اطلب الشرطة إذا لزم الأمر .. اخرجوا أيها الرجال .. فلتكن لكم وقفة !!

 

انتهت التدوينة .. وقرأت التعليقات التي تلتها .. ولبثت ملياً بعدها أفكر .. هذا الرجل ليس مسلماً .. وليس عربياً .. والذين علقوا مشجعين وبعضهم أمهات طالبن بتي شيرت مكتوب عليه : أمهات ضد تدييت البنات ليسوا كذلك أيضاً . هذا الرجل يصلح أن يكون من أعضاء الهيئة ..

 ثم قارنت بحال مزعجة آخذة في التزايد في مجتمعنا .. بين بناتنا في مرحلة المتوسطة والثانوية .. هل تتخيلون ؟ بنات في سن الثالثة عشر والرابعة عشر يواعدون فتياناً بالدس عن أهليهم ، أو بعلمهم ، فلم يعد هذا عيباً عندهم .. تفتخر الواحدة بأن لها أصدقاء وأنها تخرج معهم ، وأكاد أكذّب من يحكي لي هذه الحكايا ولكنهن يكنّ أحياناً صديقات شخصيات لهن ..

وأسترجع ذكرى ضبابية قديمة علاها بعض الغبار عن بعض صديقات الثانوية اللاتي كن يستمتعن برؤية الدهشة وعدم التصديق تعلو وجهي وهن يحكين لي عن مغامراتهن في ( الكباين ) وفي السفريات .. وأنا مصعوقة .. أين الأهل ؟ أين الأم ؟ ثم لا ألبث أن أكذبهن في نفسي وأقنع نفسي أنها لا تعدو أن تكون محاولات طفولية ساذجة لاختراق عالم الكبار بأي طريقة كانت ، ولو كانت عن طريق تشويه السمعة .

والآن ومع تواتر كل هذه القصص عن (تدييت ) بنات المدارس أصيح  بعنف : أين الأهل ؟ أين تعليم البنات رقابة الله ؟ ماذا تفعلون ببناتكم ؟ تعلفوهن وتكسوهن وتتركوهن بعد ذلك غنيمة للرائحين والقادمين ؟ حينما تتركون البنات يتمشين مع لداتهن في المولات ألا يهمكم أن تعرفوا ماذا يفعلن ؟ حينما ترسلوا لهن السائقين في ساعات متأخرة من الليل ألا تسألونهن لماذا تأخرن ؟ حينما تختلي بناتكم الساعات الطويلة مع الهاتف المحمول ألا تؤلمكم قلوبكم ؟

فقط أقول : الحمد لله الذي عافانا مما ابتلاهم به وفضلنا على كثير ممن خلق تفضيلاً .

نريد من هذا الرجل أن يقدم عندنا ويعطي دورة في سياسته ، لعل بعض المستغربين يقتنع لو وجد أشقر ذا عيون زرقاء يعلمه كيف يحافظ على شرف بناته..

Read Full Post »

« Newer Posts

%d مدونون معجبون بهذه: