Feeds:
المقالات
تعليقات

Posts Tagged ‘سرطان الثدي’

حينما كنت أتعالج بالعلاج الكيماوي ، كان يصيبني إرهاق شديد ، وتحولات عجيبة في براعم التذوق في لساني ، فكنت لا أجد للطعام طعماً أحياناً ، وأحياناً أخرى أجده متنكراً ، فالحلو يضحى مالحاً ، والمالح يصبح مراً ، وأنا بين هذا وذاك أبحث عن الحل الصحيح .

غني عن الذكر أن ذاكرتي وذهني كانا يعملان بفوضى بسبب وطأة الكيماوي ، فإما بطئاً ، أو تشويشاً أو أي شيء لا يمت بصلة إلى الذهن الذي كنت أعهده فيّ قبل المرض ..

كل الملابسات كانت محبطة ، ولكني وجدت لذلك مخرجاً .

أدمنت في تلك الفترة لعبة كمبيوترية اسمها Cooking Dash ، وهي عن فتاة تبني مطعمها الخاص بالتدريج ، تبدأ بكراسي بسيطة وأثاث متواضع ، بل ووجبات محدودة .. تدور لتخدم زبائنها المتطلبين وتحاول ألا تخلط بين الطلبات وإلا فستتعرض لغضبهم وخروجهم من المطعم وبالتالي خسارتها .

كان عليها أن تحقق هدفاً يومياً لتحرز المزيد من النقود التي تمكنها من شراء أفران جديدة أسرع ، وتقديم وجبات أكثر تنوعاً ، وتغيير الأثاث بآخر أكثر فخامة ليجتذب الزبائن .

كنت أبدأ اللعبة حالما أتمكن من الجلوس في سريري بعد جلسة الكيماوي ، وقد أستغرق في اللعب بها لمدة ساعتين متواصلتين دون أن أشعر بنفسي ، ثم أختم المرحلة الخمسين في خلال الخمسة أيام الصعبة بعد تناولي للكيماوي .

كنت لا أتمكن من فعل أي شيء مفيد في تلك الأيام شديدة الوطأة ، أتكلم قليلاً وآكل قليلاً وأتحرك قليلاً . حاولت أن أراجع محفوظاتي من القرآن فكان ذهني لا يستقيم لي ، وكانت ذاكرتي تضحك من سذاجتي . فلما اكتشفت اللعبة ، أحسست أن هناك آفاقاً واسعة لا تزال متاحة .

كنت ألعب بتركيز ، أخسر أحياناً فأعيد المرحلة ، وأفوز أحياناً فأقوم بترقية مطعمي . كنت أفرح بكل قطعة جديدة أشتريها وكأني حزتها بالفعل . كنت أنتشي بسماع صوت البطاطس وهو يُقلى ، والستيك وهو يُشوى وأنا المحرومة من مذاق الطعام اللذيذ .

 أصوات ارتطام الملاعق بالصحون والكؤوس بعضها ببعض كان يأسرني وينقلني إلى جو حميمي ساحر ، أتناول فيه طعاماً واضح طعمه ، غير متنكر ، مع رفقة حبيبة في مطعم خافت الأضواء ، لا تسمع فيه إلا همسات المرتادين ، وأصوات ارتطام ملاعقهم بصحونهم وكؤوسهم .. نفس الجو الذي ألعب فيه .

ختمت اللعبة ثمان مرات ، بعدد جلسات الكيماوي ، وكلما وجدت جزءاً جديداً للعبة سارعت بشرائه وتحميله . كنت ألعب وأنا أشعر بنوع من السخافة ، ولكني لم أكن أستطيع أن أقاوم .

وبعد تفكير عميق عرفت سبب هذا الانجذاب للعبة . كانت اللعبة الإنجاز الوحيد الذي كنت أستطيع تأديته في تلك الفترة . كانت تطلق خيالي لبناء مطعمي الشخصي .. كانت تربطني بأمل .. كانت تربطني بالحياة في وقت كنت أشعر فيه أن جميع السبل مسدودة أمامي ..

كل فرد منا – ليس مريض السرطان فقط – بحاجة إلى إنجاز يشعره بأهميته ووجوده ، ولتحلو حياته ويصبح لها معنى .

 لا يشترط أن تكون الإنجازات كبيرة وعظيمة .. قد  تكون مراجعة جزء من القرآن ، أو حياكة قميص جديد ، أو الانتهاء من رسم لوحة فنية أو كتابة شطر من كتاب لطيف..

 يكفي أنه يشعر بالسعادة بعد تحقيقها ..  يكفي أنه يشعر بالإنجاز ..

كنت أنتظر انتهاء علاجي الإشعاعي بفارغ الصبر لأتوجه إلى مقاعد الدراسة الجامعية التي تركتها منذ 27 سنة . فلما فعلت صرت أرتشف لذة التعلم ، واسترجاع المعلومات ، وتلخيص المسائل المهمة ، ثم أستمتع بطعم التفوق في نهاية الفصل الدراسي .

والآن ، يمكنني القول بأنني أنهيت – رسمياً – ثلاث سنوات من الدراسة الجامعية في كلية الشريعة ، وصرت في السنة الرابعة والأخيرة .. أشعرت كيف مرت السنون ، وصار الماضي الأليم ذكريات سعيدة ؟ 

بهذه المناسبة يسرني أن أدعوك إلى مطعمي الافتراضي لتناول وجبة مجانية فاخرة مكونة من البطاطس المقلية والستيك المشوي .. تفضله مشوياً جداً أو متوسطاً ؟

Read Full Post »

في الماضي القريب كان آباؤنا يعملون جاهدين الساعات الطوال لتوفير لقمة العيش في ظروف صعبة ؛ يضطر بعضهم للعمل تحت الشمس من قبيل الفجر وحتى الغروب ، يتسلق النخل ويتعرض لخطر السقوط. أو يعملون في البحار لصيد السمك أو جنى اللؤلؤ ويغيبون عن بيوتهم وأهاليهم أياماً، وقد لا يعودون . أو يسافرون بحثاً عن الرزق في بلاد بعيدة، يقطعون المفاوز ويواجهون قطاع الطرق ثم قد لا تتجاوز غلة أحدهم بعد كل هذه المتاعب العشرة ريالات، أو ما يساوي في زمننا الحاضر ألف ريال.

كانت المراكب الفارهة والبيوت متعددة الحجرات والأثاث المريح يكاد يكون محصوراً على الأثرياء والتجار فقط، وكان كثير من الناس لا يذوقون اللحم إلا في عيد الأضحى وينعدم عندهم التوسع في المآكل والملابس إلا في الأعياد. أما حيازة الخدم فكانت ترفاً بالغاً لا تكاد تجده إلا في بيوتات محدودة.

وانظر إلى أحوالنا الآن. يمكننا أن نقول أن الحال قد انعكست تماماً. الأغلبية تمتلك سيارة أو أكثر، انتشار المطاعم السريعة والبطيئة دليل على كمية وافرة من الرفاهية، شراء الثياب الجديدة لا موسم له، والسفر مقارنة بالأسفار القديمة صار أشبه ما يكون بسرعة انتقال عرش بلقيس للنبي سليمان عليه السلام . الكثير جداً من الناس عندهم خادمات، والأغلب يمتلك جوالات ذكية (وإن اضطر لشرائها مستعملة) .

ومع كل ذلك، لا زال كثير من الناس لا يرى إلا نصف الكوب الفارغ .

لماذا نرفض الاعتراف بأن الحياة جميلة؟

لماذا نصر على أننا (مساكين) و(حالنا تحزّن) ونظل في بؤس، فقط لأننا لم نحقق الكمال في جميع أمورنا. صاحب المازدا يريد ليكزساً فيسخط على (مازدته)، وصاحب الليكزس يريد بِنتلياً فيسخط على ( لِكزسه)،  الطويل يتمنى لو كان قصيراً لأنه أجمل، والقصير يعجبه الطول لأنه (أكشخ) ..الفتاة تتمنى لو كانت ذكراً لتنعم بالحرية، والذكر يتمنى لو كان أنثى ليرتاح (لأن الأنثى عندنا ملكة!)، وبين هذا وذاك تكمن (الحلطمة) والتوجع والشعور بالفقد واليتم والمرارة والنقص..

مشكلتنا أننا لا ننظر إلى التفاصيل الدقيقة التي تجعل الحياة أجمل.

تلفت أنظارنا أحياناً بعض الدور في أناقتها وفخامتها، ولو أمعنا النظر لوجدنا أن ذلك يعود لتفوقها على غيرها بالاهتمام بالتفاصيل: اللوحات، التحف الصغيرة على الطاولات الجانبية, مفارش الطاولات، زينة الستائر، البسط المتفرقة، الوسائد المتناثرة وغيرها. كلما أمعن المصمم في الاهتمام بالتفاصيل الصغيرة كانت الدار أرقى وأجمل.

ماذا عن حياتك؟ أليس فيها من الدقائق ما يحيل حياتك نعيماً ، لو تفكرت ؟

ألم تلحظ مشاعر الراحة تغمرك حين تدخل بيتك المكيف هرباً من أشعة الشمس ( الشاوية) ظهراً، فتعانق خياشيمك رائحة الطعام الزكية تدغدغ بطنك الخاوية؟

ألم يلفت نظرك قراءة ابنتك الصغيرة للقرآن ، أو لثغة آخر العنقود وهو ويتكلم فلا تتمالك نفسك من أن تلثم فاه كلما لثغ؟

ألم تشعر بالأمان كلما ضمتك ذراعي والدك المحب إلى صدره، أو شيعتك دعوات أمك بالتوفيق والصلاح ورعاية المولى وحفظه؟

ألم يمتلئ قلبك حباً كلما التقت عينك بعيني زوجتك في ساعة ود، أو همس زوجكِ في أذنكِ بكلمة عشق ووله؟

ماذا عن حدب أخوتك وقت الشدائد، وجمَعة الأهل المتآلفين في الأعياد والأفراح، وتفاني زملاء العمل في أعمالهم، وجمال الصداقة الصدوقة في كل وقت؟

بل ماذا عن براعم التذوق (الصاحية) التي تصف الطعوم بدقة، والجسد القوي الذي يحملك ويخدمك دون مساعدة خارجية.. ماذا عن حواجبك ؟

حينما أُصبت بالسرطان وتناولت العلاج الكيماوي صار رأسي لوناً واحداً شاحباً ، لا لون مميز فيه إلا حدقتاي. كنت أرسم حواجبي بالقلم وأضع الكحل لأذكر نفسي بوجود هذين العضوين في وجهي . كنت أنظر إلى وجهي المعدّل بعد ذلك في المرآة وأقول : يا الله ! الحمد لك على نعمة الحواجب .. ماذا عنك أنت ؟ هل شكرت الله قط على نعمة الحواجب؟

هناك الكثير من الجمال في حياتنا ، ولكن مصدر القوة أو الضعف، الإيجابية أو السلبية، العزم أو الإعاقة ، كلها في قلوبنا وعقولنا، وليست في الحياة من حولنا.

أحب أن أجرب الحياة بكافة أشكالها لأستمتع، والقاعدة عندي تقتضي أن ( النكد مش حلو).

أحب أن آكل البيتزا الطازجة حارة جداً فأستمتع بالجبن ( المطاطي) ومذاق صلصة الطماطم الغنية بنكهة الريحان والزعتر البري ، فإذا باتت فضلتها باردة من الثلاجة لأستمتع بالطعم الحقيقي للعجين والجبن الذي حجبه عني حرارة الطعام، ولكليهما طعم خاص.

وكلما لبست الكم الضاغط الذي يغطي جميع ذراعي اليسرى بسبب الليمفاديما (الوذمة) الناتجة عن استئصال الغدد الليمفاوية في الإبط بسبب السرطان ، وضاقت به نفسي ذكرتها بأن وجودها في يدي خير من وجودها في ساقي مثلاً حين تنتفخ فتكبر قدمي مقاساً أو مقاسين فأضطر لشراء زوجين من نفس الحذاء بمقاسين مختلفين !

وعندما فقدت شعري بعد الكيماوي اعتبرت ذلك (نيولوك) جديداً، تحديت قريباتي وصديقاتي –مازحة- أن يأتين به، وأنى لهن .

أحب – كلما واجهتني أيام عصيبة _ أن أمني نفسي وأهدئها : هناك حكمة، هناك لطف، هناك رحمة ولابد ، فهذا القدر المؤلم هو من الحكيم اللطيف الرحيم.. ابحثي عن الجمال.. ارفعي بساط الألم وفتشي عن النعم الباهرة أسفله.

كم كان جميلاً لو اجتمعت كل المتع بكمالها لدى المرء ، ولكن هذا أمر غير واقعي ، فكان لابد أن نتعلم كيف نثمّن كل ما لدينا ونستمتع بجمال الحياة كما هي – إذا أخفقنا في تعديلها- وهكذا فقط سندرك أن الحياة جميلة، وأنها مثل لعبة الكمبيوتر : كلما سبرت أغوار المرحلة واستكشفت خباياها، وجدت هدايا صغيرة وستُفتح لك مراحل جديدة و (عوالم) مثيرة بعد قضائك على ( الوحش الأخير) : السلبية ..

العب بذكاء !

Read Full Post »

حين أنهيت علاجاتي الأساسية من مرض سرطان الثدي في شهر ذي القعدة من عام 1431هـ ، بدأت في تناول العلاج الهرموني Tamoxifen لمدة خمس سنوات . ولأن الوظيفة الأساسية للإستروجين هو الإسراع في عملية تكاثر الخلايا ، فإن بإمكان الإستروجين تنشيط نمو الخلايا السرطانية ساعة ظهورها ، فإذا كان ورم الثدي يعتمد على هرمونات الجسد الطبيعية للنمو فعندها يوصف الورم بأنه مستقبل إيجابي للإستروجين أو البروجسترون ، وهذا يعني أن أي خلية سرطانية تبقى بعد العملية قد تستمر في النمو طالما أن هذه الهرمونات متوفرة في الجسم . فكانت مهمة العلاج الهرموني – بإذن الله – التقليل من كمية الهرمونات الطبيعية في الجسم ، أو منع الهرمونات من وصولها إلى أية خلية سرطانية باقية .

إلا أن العلاج الهرموني كأي علاج آخر له آثار جانبية غير محمودة ، وقد كان من الآثار الجانبية لذلك الدواء بالذات احتمالية حدوث جلطات بالساق ، أو نشوء سرطان آخر في الرحم ، ناهيك عن إبطاء نزول الوزن ، مما كاد يسبب لي الجنون أن أقوم بعمل رياضة بشكل شبه يومي وألتزم بحمية غذائية مناسبة ولا ينزل وزني في سنتين إلا ست كيلوات فقط .

مرت سنتان وبدأت بعض التغيرات تطرأ ، وقرر طبيبي تغيير عقار Tamoxifen إلى عقار آخر وهو Femara ، والذي خلا عن تلك الآثار الجانبية السيئة ، إلا أنه يسبب هشاشة للعظام . ولأجل ذلك كان علي تناول إبرة مضادة لهشاشة العظام مرتين في السنة ..

اتجهت في الثامن من شهر ذي الحجة الماضي إلى مستشفى الملك خالد للحرس الوطني لتناول هذه الإبرة .

علاقة عجيبة تربطني بهذه المستشفى .. أحبها جداً ، ولا أعرف لذلك سبباً .. ألا يفترض أن أكرهها حيث شهدت أيام الكيماوي الغثيث والعملية المؤلمة والإشعاعي المزعج ؟

ولكني أحبها ، وأجد قلبي معلقاً بها بشكل مضحك ومثير للاستغراب .. معها يصلح القول بأن حب الديار هو الذي سكن قلبي وليس حب من سكن الديارا .

ومع هذا الحب ، فإني لا أزال ، كلما دخلت من الباب الرئيسي لمركز الأميرة نورة للأورام بمستشفى الحرس وأشم رائحة القهوة تصدح في الأرجاء حتى يبدأ الغثيان لعبته السخيفة في مؤخرة حلقي وهم يبتسم : فاكرة ؟

توجهت أولاً إلى المختبر لإجراء بعض تحاليل الدم المهمة ، وانتظرت بعض الوقت في غرفة الانتظار ..

 هي غرفة انتظار فعلاً حيث تضطر أحياناً لانتظار موعدك لمدة ساعتين أو أكثر ..

وحينما نودي على اسمي راعني أني أتوجه إلى قسم العلاج الكيماوي ، وهنا أخذ الغثيان بالتقافز كالمجانين .

دخلت عنبر الكيماوي وأخذت أقلب ناظري في أرجائه ؛ الحجيرات الصغيرة المغطاة بالستور القماشية ، أصوات الطنين الصادرة من أجهزة المحاليل ، أصوات تأوه خافتة تنبعث من بعض الحجيرات ، وأنا أمشي ، عيناي تدمعان وأنا أذكر تلك الأيام الخوالي ، كيف منّ الله تعالى علي بالشفاء ، وتتحرك شفتاي بالدعاء لمن هم بالداخل لا يزالون في بداية مشوارهم . دخلت إحدى الحجيرات ، يتوسطها كرسي كذلك الذي تجده في عيادة طبيب الأسنان ، جهاز المحاليل ، طاولة صغيرة وتلفاز معلق .

في نفسي توجس ، فعلى الرغم من أني قضيت الليلة الماضية في تصفح المواقع الأمريكية للتعرف على هذا العقار المسمى Zometa ، إلا أن بقايا خوف قديم لا زال معششاً في صدري ..

لم أقرأ أية أعراض (سيئة ) لهذا العقار إلا أنه قد يؤدي إلى أعراض كأعراض الانفلونزا في اليوم الأول ..

أعراض الانفلونزا ؟ الأمر سهل إذن ..

توكلت على الله وبدأ العقار بالولوج داخل عروقي ببطء ..

الخوف .. الخوف فقط هو المزعج .. بقايا التجارب السابقة ، ذكريات الكيماوي القديم في ذات الحجيرات ، و الخوف من المجهول الجديد كانت كفيلة بتضخيم بعض المشاعر السلبية .

ربع ساعة ثم صدر الطنين المزعج المؤذن بانتهاء كل شيء .. قمت وأنا لا أكاد أصدق نفسي . أهذا كل شيء ؟

لحقتني الممرضة وبيدها علبة قائلة : نسيتي تناول وجبتك .. وكأنما كانت تمسك بعلبة فيها ثعبان الكوبرا ، لوحت لها بيدي وأسرعت للخارج وأنا أقول : لا ، شكرا لا أريد .. طبعاً لا أريد .. لو كان بك بعض من فضول فاقرأ كتابي تعرف السبب  الحياة الجديدة ، أيامي مع سرطان الثدي..

طوال الطريق إلى المنزل جلست أفكر وأستعيد ذكريات المرض .. ثلاث سنوات مرت حتى الآن .. نسيت تقريباً كيف كانت مشاعر الألم والخوف و الترقب .. لا أظنها كانت بذاك السوء ..

وهنا ورد ذهني خاطر : ماذا لو عاد المرض ؟ فأجبت نفسي بثقة : لو عاد ، فسأصمد بإذن الله كما صمدت سابقاً.

مر يومي على ما يرام ، واختفى الغثيان حال خروجي من المستشفى وظللت أرقب أعراض الانفلونزا فلم أجد شيئاً .

أويت إلى سريري مبكرة في تلك الليلة ، فاستيقاظي فجراً ، والتوتر الذي لحقني في عنبر الكيماوي كان كفيلاً بإصابتي بالإرهاق في العاشرة والنصف مساء .

تمددت في فراشي وأخذت أداعب تويتر قبل النوم ، ولا أعرف كم مرة ( تمطعت ) خلال ربع ساعة ..  ( ما مرادف هذه الكلمة في اللغة الفصحى ؟)

هنا أحسست أن هناك شيئاً غريباً .. هل من الطبيعي أن يتمطع الشخص أربعاً أو خمساً في ربع ساعة فقط ، تمطعاً عميقاً من القلب ؟ وضعت سؤالاً في تويتر : هل التمطع الكثير يمكن أن يكون إشارة إلى خلل ما ؟ وكنت آمل أن ينتبه إلى هذا السؤال بعض متابعيّ من الأطباء ، ولكني لم أتلق إجابة سريعة إذ سرعان ما غرقت في نوم عميق ..

أفقت في وقت ما من الليل وأنا أرتجف ارتجافاً شديداً من البرد.. كانت أسناني تصطك بشكل مزعج ..

ناديت ابنتي لطيفة مراراً ولكنها كانت نائمة فلم تعر لي بالاً ، ثم ناديت شمس النائمة إلى جواري فاستيقظت وطلبت منها أن تتمدد فوقي لتدفئني .. التصاق جسمها الصغير بجسمي بث في أوصالي شيئاً من حب ودفء ، ولكن شعوري بالبرد كان أعظم من ذلك . كانت شمس قصيرة جداً لتصل إلى مفتاح الحرارة في المكيف لتخفض البرودة  ، وصغيرة جداً لتحضر لي غطاء آخر تلقيه علي ، فاكتفيت باحتضانها . ثم أني أشفقت عليها فأعدتها إلى فراشها ، وعدت إلى ارتجافي .

عظامي تؤلمني بشدة ، حرارة قوية تشع من رأسي ، فكّاي يصطكان بصوت مزعج ، وأنا أتألم .. نعم .. أتألم من البرد ، و الحرارة ، والوحدة ، و الهواجس .. هذه – يا هناء – الأعراض الشبيهة بالانفلونزا ..

حاولت أن أقوم لأخفض برودة المكيف ولكني كنت أشعر ببرد شديد وضعف في عظامي منعاني من التحرك .. رحمة الله أرسلت لي أخي الذي سمعته يتحرك بالخارج فناديته ليساعدني .. غطاني بغطاء آخر ، وأحضر لي مسكناً ، ورقاني ، وعرض عليّ الذهاب للطوارئ ولكني رفضت لأني أعرف أن هذه آثار الزوميتا الجانبية .

نصف ساعة مرت علي كنصف قرن حتى صرت أهذي :

ألا أيها الليل الطويل ألا انجل        بصبح وما الإصباح منك بأمثل

 حتى بدأت أتصبب عرقاً ، وشيئاً فشيئاً خف البرد وخفت الحرارة ونمت .

كنت أحسب أني سأستيقظ نشيطة بعد المسكن ، ولكني استيقظت بنفس حال الليل : الارتجاف والبرودة والحرارة العالية .. واستمر هذا الوضع معي أربعاً وعشرين ساعة كاملة ، ما بين كمادات تثير الرجفة في أوصالي ، وآلام مبرحة في العظام ، وضعف شديد في الجسم ، وشهية معدومة ، ونوم مستمر شبيه بالإغماء ، ونهمة قوية لتناول المسكن كل أربع ساعات أو أقل لو سمحت لي أمي  .

وهنا لسبب أجهله تذكرت ما كنت أفكر فيه البارحة :

” وهنا ورد ذهني خاطر : ماذا لو عاد المرض ؟ فأجبت نفسي بثقة : لو عاد ، فسأصمد بإذن الله كما صمدت سابقاً”.

علمت في ذلك اليوم رحمة الله تعالى بعباده بنعمة النسيان .. فعلى الرغم من معاناتي لعام كامل من السرطان إلا أني الآن وبعد مرور ثلاث سنوات نسيت كل شيء عنه ..

وعلمت سرعة غرور العبد حالما ينجلي البلاء .. جاءت هذه الأعراض لتذكرني أن الأمر ليس إليّ ، وأن ثباتي ليس بكسب يدي وإنما هو توفيق من الله . المرض كان عارماً ، ذكرني بتعب الكيماوي .. الألم في عظامي كان قوياً .. تشوش الذهن كان جارفاً وكأني في وسط دوامة أصارع الموج ، فأطفو تارة وأغطس تارة ، وما بيت هذا وذاك أبتلع وأتنفس الكثير من الماء !

 عندها سألت نفسي مرة ثانية : ماذا لو عاد المرض ؟ فأجبت نفسي بانكسار : لو عاد ، فأنا تحت رحمة الله ، أرجو أن يساعدني ويلطف بي ..

فاتني صوم عرفة  تلك السنة .. ولكني أدركت درساً جيداً في الاعتماد على الله لا على النفس .

Read Full Post »

عندما يبلَّغ شخص ما بأن عنده مرض السرطان فإنه لا يمكن لأحد أن يقدر حجم الضعف الذي يصير فيه هذا المريض . سيدمر هذا الخبر حواسه وتقديره وقدرته على التفكير بوضوح ، وهذا حال كل من أصيب بصدمة ما : يتردى معنوياً ويصبح محتاجاً –وبشدة – للرعاية .

لذا كان من الضروري بمكان أن يرافق مريض السرطان قريب أو صديق أثناء زياراته إلى الطبيب ، يدوّن الملاحظات ، ويسأل الأسئلة ، ويخبر الطبيب بأشياء حصلت مع المريض ، ذلك لأن المريض يكون ذهنه مشوشاً بطريقة لا يمكن تخيلها .. حتى هو لا يعي أهمية ذلك إلا إذا جرب ، وذهب وحده فإنه ينسى أغلب ما قيل له مالم يسجله .

إلا أن المقرب من المريض بشكل عام والمرافق بشكل خاص  ينبغي أن يتحلى بصفة شديدة الأهمية ، وهي أن لا يكون ثرثاراً . المريض يحتاج أثناء زيارته للطبيب أو لإجراء فحوصات أو أخذ جلسات العلاج إلى هدوء وخلوة بالنفس .. أشعره أنك قريب منه ، وأن بإمكانه أن يعتمد عليك فيما يطلب أو يحتاج ولكن بصمت ..

كنت أذهب إلى مستشفى الحرس  التي تبعد مسافة 45 دقيقة عن بيت أمي في جدة وأرفض رفضاً تاماً أن يُفتح المسجل أو الإذاعة إلا أن يكون قرآناً . كنت أملأ وقتي بتسبيح واستغفار أعلم أنه سيربط على قلبي .. أو قد أتظاهر بالنوم ، وأصدر غطيطاً مزيفاً لئلا يكلمني أحد .. كنت أريد هدوءاً وتركيزاً وتأملاً في وضعي الجديد .. لعلي كنت أحاول أن أضبط نفسيتي لتتماشى مع ما يحصل .. لعلي كنت أريد أن أرثي لحالي بعض الشيء دون أن يعظني أحد لا يشعر بمصابي .. وبفضل الله كل مرافقيّ  أدوا عملاً جيداً .. كانوا يأتون لي بالقهوة والفطائر دون أن أطلب ، يصغون جيداً لما يقوله الطبيب ، لا يتكلمون أثناء العودة إلا إذا تكلمت أنا وأبديت مخاوف أو قلقاً ، يذكّرونني في المساء بما قاله الطبيب ، ويتحملون “معابطتي” بصبر إذا كذبتهم فيما أخبروني به إذ أني “لم أسمعه”!!

بعض المرافقين يكثرون الكلام ، ويحسبون أنهم بذلك يشغلون ذهن المرض عن حاله .. والحقيقة أنهم يشوشون عليه تفكيره ، وقد يستحي هو أن يطلب من مرافقه الصمت.

فيما عدا ذلك فكن على سجيتك مع المرض وتكلم ما لم يكن متعباً أو تعرف من شخصيته أنه يفضل الهدوء .. أقول ذلك لأن بعض الناس يحبون – أصلاً- أن يحيطوا أنفسهم بالناس وقت مرضهم ، في حين يفضل البعض الآخر الهدوء والعزلة .. وفي نهاية المطاف ، عليك أن تقدم للمريض ما يحتاجه ويناسبه هو ، لا ما يناسبك أنت .

لكن انتبه .. حتى لو كان المريض يرغب بالكلام إلا أن هناك “لاءات” يجب عليك أن تجتنبها .

–       تجنب : “لا تقلق” و “لاتخف” .. أنت تعلم جيداً أنه خائف وقلق : من الكيمو ، من الغثيان ، من فقدان الشعر ، من الموت .. إذا طلبت منه ألا يخاف فأنت تطلب منه مستحيلاً يعجز عنه فتزيد من أحماله . لا تعلم أنه خائف أو قلق ؟ معك حق .. ” الي يده في الموية مش زي الي يده في النار” . لذا لا تغضب لو أقصاك أو امتنع عن استعانته بمساعدتك .. إذا أفضى لك بقلقه أو خوفه فاستمع فقط ، ولا يلزم أن تعطيه رداً أو رأياً أو حلاً .. هو يحتاج إلى الكلام فقط ، وعليك أنت الاستماع .

–       تجنب : “لا تبالغ”  فهذه مدمرة .. بعد عدة جلسات من الكيماوي لاحظت أني صرت كثيرة النسيان وقليلة التركيز .. كنت إذا لم أعبر عن الفكرة التي تدور بخلدي في وقتها مباشرة فإنها سرعان ما تطير ولو أخرتها لبضع ثوان .. كان هذا الأمر يصير حنقي جداً ، إلا أن ما كان يثير غضبي الشديد حين كنت أشتكي لأحد أولادي فيقول لي بطريقة لا مبالية : لا تبالغي يا أمي .. ليس الأمر كما تقولين . ويشرع في ذكر تفسير يراه علمياً يبرر هذا النسيان : إما بسبب السن ، أو بسبب تراكم الضغوط أو لأي شيء .. كنت أشعر بالعجز والقهر.. كبرت فجأة مثلاً ؟ تراكم الضغوط يجعلني أبدو وكأني مصابة بالزهايمر ؟ كنت أعلم أنه يفعل ذلك ليزيل من ذهني أي إيحاء سلبي بأن هذا بسبب المرض ، ولكني كنت أغضب جداً منه لأن كلامه كان يشعرني أني “أتدلع” وأنا أبعد الناس عن حب ذلك .. إلى أن اطلعت في إحدى المواقع الأمريكية عن ما يسمى بـ chemo brain والذي يحكي عن حالة التشوش الذهني الذي يصيب من يتناول الكيماوي .. وكم كانت فرحتي بالغة وأنا أقرأ ذلك ، وفي المرة التالية التي اشتكيت فيها من النسيان ، وشرع في ديباجته المعتادة ، قاطعته بلهجة المنتصر وأبلغته بالمعلومة الجديدة .. لابد أن أعترف أنه لم يعد بعد ذلك إلى تفسيراته الخنفشارية .. ببساطة لأني لم أعد إلى شكواي بعد أن عرفت السبب .. فقد بطل العجب !

كذلك هناك لاءات مهمة أريد ان أذكرك أنت بها  :

–       لا تنصحه .. لا تقدم لمريض السرطان نصائح هو لم يطلبها  . حين انتشر خبر مرضي صار كل من يكلمني يعظني ويأمرني بالصبر ، ومع أني لم أكن أشتكي بفضل الله إلا أني كنت آخذ أمرهم لي بالصبر باستخفاف ولسان حالي يقول : ” عارفة .. إيش حأسوي غير كدة يعني ؟” ، ولكني عندما هاتفت الدكتورة سامية العمودي والتي أصيبت بسرطان الثدي وعافاها الله ، وحدثتني عن الصبر فقد وقع كلامها على قلبي كوقع القطر على الأرض الجدباء .. نعم . هذه امرأة جربت الألم والهم والمعاناة وصبرت .. هذه التي تستحق أن أستمع لنصحها .

–       لا تكذب عليه .. إذا اشتكى من خوفه من الكيمو أو من الألم أو من الموت وكانت حالته متردية بالفعل فلا تعطه وعوداً أو أوهاماً كاذبة هو يعلم يقيناً أنها ليست كذلك . هو لا يعبر لك عن مخاوفه لأنه يريد أن يستدر عطفك أو يطلب اهتماماً منك ، وإنما هو يعبر عن نفسه ، فلا تكذب عليه وتقول : لن تموت ، لن تتألم  ، ستكون طيباً ..سيعلم أنك تكذب عليه . الأفضل أن تستمع له بصمت وتدعه يتكلم ويعبر عن نفسه .. لا يلزم أن تعطيه حلاً .. اسمع منه فقط .. وإذا أبيت إلا أن تعبر ، فإذا اشتكى من خوفه من الألم مثلاً ، فلا تقل : لا تخف ، وإنما قل : الله يعينك ، هو مخيف فعلاً ، أو طهور إن شاء الله ، أو أجر وعافية .

–       لا تخبره بما قد يؤلم قلبه من الأخبار .. حينما كنت لا أزال في مرحلة الفحوصات وقبل تلقي أي علاج حدثت حادثة سيول جدة ، وبعدها بعدة أسابيع أصاب جدة أمطاراً غزيرة أخرى وثارت مخاوف من حدوث سيول جديدة .. أذكر جيداً كيف آلمني قلبي في تلك الفترة وكيف أني اكتئبت وبكيت وأحسست بدنو الأجل . ليلتها هاتفني ابني خالد وأحسست أنه ود أن يطير إليّ من المدينة ليهزني من كتفي يأمرني ألا أستمع للأخبار .. مريض السرطان يكون حساساً جداً ، فيحسن بك أن تكلمه بأحاديث خفيفة ومرحة . ويقع بعض الناس في خطأ عظيم حين يخبرون مريض السرطان أن لهم عماً أو خالة توفي بمرض السرطان ، أو أن ابن عم صديق أبيك أخذ الكيماوي وعانى الأمرّين منه أو أن جارة جدتك قاست كثيراً من السرطان . أفهم أنك تقصد خيراً ، وأنك قد تقصد إخباره بأن حاله أفضل من حال أولئك ، ولكنك في الحقيقة تفعل أسوأ ما يمكنك فعله . مريض السرطان يعلم بخطر مصابه إلا أنه يتجاهل ويتغافل عن حقيقة إمكانية أن يموت بسبب السرطان ، ويظل يدفع هذا الاحتمال لأنه إذا ظل يفكر فيه فإنه لن يتمكن من العيش بهناءة .فإذا سمع قصة شخص توفي بأي سرطان فإن هذا يقوض خط الدفاع الذي أقامه حول نفسه بالتجاهل ويعيده مرة أخرى للدقيقة التي تم تشخيص المرض فيها ، ويضع نفسه مكان هذا المتوفى وتسوء نفسيته . هل أفشي سراً لو أخبرتك أني الآن ، وبعد مضيّ سنتين من انتهاء علاجاتي إلا أني لا يزال كياني يتزلزل إذا ما سمعت بخبر وفاة مريض بالسرطان ، أو انتشار المرض في جسده .

تذكير أخير :  انتبه على كلامك ، فبه قد تعين المريض وبه قد تخذله .

Read Full Post »

هل فكرت يوماً أنه قد يصيبك أي شيء من هذه الأمور السيئة ؟ يموت أحد أولادك ؟ تعلن شركتك إفلاسها الشديد ؟ ماذا عن الغرق في أحد السيول المنتشرة بكثرة في هذه الأيام ؟ تصاب بالسرطان ؟ حسناً .. لم يكن يخطر في بالي أنا أيضاً .. هذه الأمور تحدث للآخرين فقط كما تعلم ..  فقط عندما رأيت الشكل البيضاوي ذي القرنين في الأشعة الصوتية التي أجريتها في شهر ذي القعدة عام 1430 علمت أني أنا أيضاً يمكنني أن أصاب بمثل “هذه الأمور”.

ومع أنه يمكنني تصنيف نفسي من  فئة المثقفات إلى حد ما إلا أن ثقافتي لم تكن لتنال شيئاً من علم السرطان حتى ذلك الوقت . عندها سعيت حثيثاً أبحث وبشكل محموم في المواقع الأمريكية عن السرطان وكل ما يخصه من قريب أو بعيد . في مثل معركتي مع السرطان كان لزاماً عليّ أن أتسلح بسلاح العلم لمعالجة القلق الناجم عن الخوف من الإصابة. العلم هو ثاني أهم سلاح في هذه المعركة. السلاح الأول هو الإيمان القوي بالله وأقداره وحكمته .

تعلمت أن أغلب أورام الصدر ليست سرطانية ، ولمزيد من الدقة فإن 12 ورماً من 13 لا تكون سرطانية ، وأن الأورام السرطانية تتميز بكونها صلبة جداً وليست قابلة للتحرك كما أنها لا تكون مؤلمة . همممم ، ألهذا كنت أشعر أن ورمي قاسٍ كالجزرة ؟

تعلمت أيضاً أن الأسباب الرئيسية للإصابة بسرطان الثدي :

  • ·       الجنس ، فيكثر انتشاره بين النساء ، ومقابل 250 ألفاً من النساء المصابات في الولايات المتحدة يصاب 1900 رجلاً فقط .

  • ·       السن : فكلما زاد عمر المرأة ازدادت فرصة إصابتها بالمرض .

  • ·       الوراثة : حيث أن 10% من حالات سرطان الثدي تكون بسبب توارث جينات مختلة.

كما أن هناك أسباب ثانوية للإصابة بالمرض كزيادة التعرض للهرمونات والسمنة والتعرض للمواد الملوثة في الغذاء والشراب والتدخين .

دعني أؤكد لك أن السبب الأعظم الذي لم تذكره هذه الدراسات هو قضاء الله . فكثير من النساء أصبن بالمرض وهن بعد في العشرينيات ، أو ليس لهن تاريخ مرضي عائلي ، أو يحافظن على صحتهن بممارسة الرياضة وتناول الغذاء الصحي والامتناع عن التدخين . تشعر أنه لا سبب للإصابة إلا مجرد تقدير الله لك بالإصابة .. وأنعِم به من تقدير لو تفكرت فيه .

إذن كيف نشأ السرطان بعد تقدير الله تعالى له ؟

سأشرح لكم باختصار شديد ..

 تنقسم خلايا الجسم وتتكاثر بطريقة منظمة لتنتج المزيد من الخلايا لوقت الحاجة فقط .

وكل خلية خلقها الله تعالى تسير وفق نظام خاص يتحكم في حياتها وموتها ، هذا النظام يعمل على بقاء الجسم سليماً، إلا أنه في بعض الأحيان يقدّر الله تعالى أن يختل هذا النظام عند بعض الخلايا فتأخذ بالانقسام دون حاجة ولا تموت في الوقت المناسب ، مما يسبب تكون فائض من الأنسجة والتي يتكون بمجموعها ورم ، قد يكون حميداً وقد يكون خطيراً.

الأورام الخطيرة هي السرطان .. وتتكاثر الخلايا السرطانية خارج النظام الرئيسي لها ، كما أنها تتحور لتفقد الخصائص المميزة لها ، وتتخذ شكلاً مغايراً للأنسجة الأصلية التي تكونت منها .

بإمكان الخلايا السرطانية أن تغزو الأنسجة والأعضاء المجاورة وتدمرها ، كما أن بإمكانها أن تنفصل عن الورم الأصلي وتدخل في مجرى الدم أو الجهاز الليمفاوي وتنتشر لتكون أوراماً ثانوية في أجزاء أخرى من الجسم .

كلما تفكرت في عملية انقسام السرطان وانتشاره ازداد يقيني بوجود الله تعالى . هذه الانقسامات العشوائية والتي تدل على حدوث “انقلاب” أو “خروج” على النظام الأصلي لهو دليل على روعة ودقة النظام الأصلي الذي أبدعه العليم الحكيم . هذا الانقلاب لم يأت عبثا أو من فراغ ، وإنما هو تقدير العزيز العليم ، شاءه أن يكون ليختبر به العباد ..

بالتأكيد يحتاج السرطان لكثير من الاستعانة والصبر .. فهو وإن كان قد بدأت الحُجب عنه تتكشف إلا أن الغموض لا يزال يكتنف كثيراً من جوانبه .. لا تنسوا أنّا عن السرطان نتحدث .

* العنوان مقتبس من قصة ” عن الطيور نتحدث ” للكاتب أحمد خالد توفيق .

Read Full Post »

في عام 1985م تحالفت مجموعة من المنظمات الأمريكية لإقامة حملة وطنية كبرى ( أصبحت عالمية فيما بعد ) للتوعية بسرطان الثدي National Breast cancer awareness Month (NBCAM).كان من أهداف هذه الحملة : توعية النساء حول أهمية الكشف المبكر ، وجمع الأموال اللازمة لتمويل الأبحاث والدراسات المتعلقة بسرطان الثدي ، بالإضافة إلى إمداد المرضى بالدعم والمعلومات الضرورية ، إلا أن الهدف الأصلي لهذه الحملة كان تعزيز دور أشعة الماموغرام كوسيلة أساسية لمحاربة سرطان الثدي .

وفي عام 1993 قامت إيفيلين لودر ، نائب رئيس مجلس إدارة شركات إستي لودر المشهورة في مجال التجميل والعطور بإنشاء مؤسسة أبحاث سرطان الثدي وجعلت من الشريط الوردي علامة لها .

وفي كل عام تقام في المدن العالمية في شهر أكتوبر النشاطات التي تذكر بهذا المرض والجهود المبذولة في التوعية على مدار العام . فتقام سباقات الماراثون والبازارات ، وتكتسح الأسواق المنتجات الوردية أو التي تحمل الشريط الوردي والتي تجعل جزءاً من ريعها لتمويل الأبحاث وترتيب زيارات مجانية للنساء لإجراء الماموغرام ، وتضاء بعض المباني المشهورة باللون الوردي كالبيت الأبيض  ومبنى الإمباير ستيت في الولايات المتحدة ، وقصر باكنغهام البريطاني وبرج العرب الإماراتي ، وغيرها من المعالم العالمية المشهورة .. كم اشتهيت أن أرى قصر المصمك أو برج المملكة يضاءان بالوردي ..

وفي عام 2004  قامت هند البرعي الطالبة في مدرسة ثانوية في ولاية ميزوري الأمريكية بإنشاء ما يسمى بيوم الحجاب الوردي شاركت فيه مع مجموعة من الناشطات ( والناشطين ) في الفعاليات القومية للتوعية بسرطان الثدي مرتديات حجاباً (وطواقي) وردية في محاولة جيدة لإثارة فضول الشعب الأمريكي للسؤال عن هذه الشعيرة وعن الإسلام .

الكثير والكثير يتم ترتيبه من أجل التوعية في مجال سرطان الثدي والذي أدى إلى زيادة الوعي بأهمية الكشف المبكر وبالتالي سرعة معالجة المرض وانخفاض معدل الوفيات بإذن الله تعالى .

في شهر ذي القعدة من عام 1430هـ وأثناء قيامي بالكشف المنزلي للثدي اكتشفت ورماً صغيراً  بحجم حبة الليمون بنزهير أو كرة الطاولة . كان ورماً صلباً  كحبة الجزر لا رخواً ولا ليناً ، ثابتاً لا يتحرك تحت أصبعي . لم يكن ثمة ألم ولا إفرازات .. ورم فقط ، كان اكتشافي لذلك الورم  بوابة لدخولي عالم جديد ..

حينما زرت الطبيب ليشخص الورم سألته : هل سأعيش إلى سنة ؟ فضحك الطبيب وقال : يا شيخة أذكري الله .

بعد ذلك بثلاثة أسابيع دخلت دوامة مرض السرطان من فحوصات وعلاجات . كان لا بد لي أن أواجه هذا الشبح المروع الذي يجثم على (صدور) النساء ، وفي ذهني الآلاف من الصور السلبية التي تلقيناها من الإعلام والناس من حولنا والتي مفادها شيء واحد : السرطان يعني الموت .

 لوهلة كدت أنجرف وراء ذلك التفكير إذ لم تكن لدي معلومات كافية عن السرطان أبداً –وأنا التي كنت أعد نفسي من فئة المثقفين –  كما أن فكرة الإصابة بالسرطان لم تكن واردة في ذهني ألبتة ، فهذه الأمور السيئة تحدث للآخرين فقط ، فلم يكن ثمة داع للقراءة فيها . ولكني لما شُخص ورمي تأكدت أن هذه الأمور قد تصيبني أنا أيضاً ، وكان علي أن أختار أحد طريقين : إما الاستسلام للنظرة السوداوية السائدة  – وقد كدت بالفعل حين كففت عن شراء أي شيء شخصي حتى لا أبدد أموال (الورثة) – أو أن أقف لأحارب المرض وأنقذ ما يمكن إنقاذه مما تبقى لي من أيام قلّت أو كثرت .

 قرأت في إحدى الكتب مقولة أرشدتني للطريق الصحيح : لا يختار المرء متى يموت وكيف ، ولكن يمكنه أن يختار كيف يعيش.

 اخترت أن أعيش في نور العلم ، إذ أن ظلام الجهل يعطي تصورات خاطئة وقد يعطي أبعاداً للمرض أكبر من حجمها. بعض الناس يموتون لا لأجل المرض ولكن لأجل الخوف والجزع والوهم الذي يقتل ببطء .

من قال أن السرطان يميت بالضرورة ؟ أنظر حولي وأرى الكثير والكثير من النساء اللاتي تجاوزن هذه القنطرة بسلام واستعدن حياتهن الطبيعية . علمت أن المشكلة في مجتمعنا في الموروثات التي تجعل السرطان عند الناس البعبع المخيف الذي يخشى الناس من ذكر اسمه صريحاً فيكتفون بالإشارة إليه (بالخبيث) كما يسمون الجن (بسم الله) .

كل يوم يمر أقرأ فيه الجديد من المعلومات والتلميحات المفيدة في مواقع السرطان الأمريكية كان يشعرني بحاجة مجتمعنا الشديدة إلى نشر ثقافة السرطان بطريقة أكثر جدية وفائدة من بيع الدبابيس الوردية الأنيقة في البازارات وتسلق جبل إيفرست وإنشاء أكبر شريطة وردية في العالم ..

كل يوم أطلع في الانترنت على إلمام المريضات الأمريكيات بأنواع العلاجات التي يتناولنها ومراحل مرضهن وتشاورهن مع أطبائهن بشأن خطط العلاج وتعامل الأهل والأقارب مع المرض ، والمئات من الكتب التي تتكلم عن السرطان في جميع مجالاته وجزئياته بلغة موجهة للعوام ، والآلاف من مقاطع الفيديو المعدة بعناية لتثقيف المريض ومن يرعاه في كل شيء يمكنك أن تتخيله ، كل ذلك كان يصيبني ببعض الإحباط أن لا زال الوضع في مجتمعي مبهم وعائم .

 أين الجهود الحثيثة في التوعية ؟ أين دور مراكز الأورام في التثقيف الصحي ؟ أين دور رجال الأعمال والبنوك والشركات في خدمة مجتمعاتهم ؟ ما هو دور الجامعات في التوعية ؟ ماذا عن الإعلاميين؟ حينما أقيم ملتقى المتعافين من السرطان في الرياض في شهر جمادى الثاني عام 1433 هـ عبّر في تويتر الدكتور عصام مرشد @emurshid  رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للأورام وأحد الأطباء المنظمين للملتقى عن ضيقه وخيبة أمله من رفض بعض المشهورين لتقديم فقرة إلا بمبلغ مالي لا يتناسب مع طبيعة الملتقى الخيرية غير الربحية ، في الوقت الذي قام فيه  بعض الأطباء بالتبرع من أموالهم للمساهمة في إقامته !!

نساؤنا يرفضن إجراء الكشف المبكر خشية اكتشاف المرض ، المتعافيات لا يردن الحديث عن  تجاربهن لأنهن يتمنين طي هذه الحقبة من حياتهن للأبد ( مع أنهن بالأمس القريب كن يبحثن عمن يقدم لهن الأمل ) ، السرطان لا يزال يرتبط في أذهان الناس بالموت ، المكتبات العربية تعاني من القحط والتصحر في الكتب التي تتحدث عن السرطان بشكل مبسط يفهمه العامة ، والمريض الذي أصيب يتخبط بحثاً عن المعلومة الموثقة بلغة يفهمها لأنها عربية أولاً وسهلة ثانياً .

أنا أتقن الانجليزية وأعرف كيف أستخرج المعلومات التي أحتاجها من مظانها ، ولكن ماذا عن الآلاف من النسوة اللاتي لا يكدن يجدن المعلومة بسبب انشغال الأطباء بالكم الهائل من المرضى الذين ينتظرون خارج العيادات ، وبسبب ضعف الإعلام في تغطية هذا المجال مقارنة بمجال الرياضة ( وكرة القدم على وجه التحديد) والفن  ، وبسبب اقتصار دور المستشفيات ومراكز الأورام على تقديم العلاج وبعض النصائح داخل المركز وعلى نطاق ضيق .

سنة كاملة عايشت فيها الفحوصات المختلفة والعلاج الكيماوي وعملية استئصال الثدي والعلاج الإشعاعي . كان رفيقي في هذه السنة : مواقع السرطان الأمريكية ، وكتب كنت أشتريها عبر موقع أمازون والتي تتحدث عن شتى المجالات، فهناك كتب كاملة ومفصلة للعوام عن العلاج الكيماوي والعلاج الإشعاعي ، وأخرى عن العملية الجراحية ، وثالثة مصورة عن التمارين الرياضية  التي تحتاجها المرأة بعد إجراء عمليات الاستئصال والترميم ، بل واشتريت كتاب طبخ خاص بمرضى السرطان يذكر فيه الكثير من المعلومات الغذائية الهامة ووصفات صحية تناسب مرضى السرطان في إخراج فني احترافي راق. كما رافقتني في تلك الفترة المدونة التي أنشأتها في البداية والتي كنت أصب فيها مشاعري وأحداثي اليومية لأتلقى الدعم المعنوي من الأهل والأصدقاء.

 تغيرت حياتي كلية بعد الشفاء .. فبعدما أحسست أن الحياة تتفلت من يدي صرت أبحث عن أشياء مثيرة لأستمتع بها. صرت أهتم بالتثقيف والتوعية ، ولذلك حولت مدونتي تلك إلى كتاب أسميته  الحياة الجديدة ، أيامي مع سرطان الثدي ،  وضعت فيه كل ما مررت به من فحوصات وعلاجات وآثار حتى تطلع المرأة العربية على ما اطلعت عليه لعلها تستفيد كما استفدت، وصرت أهتم بالرياضة والتزام الطعام الصحي قدر الإمكان  ، استأنفت دراستي الجامعية عن بعد وصرت أبحث عن نشاطات تشعرني بالإنجاز ، كل إنجاز أقوم به ولو كان تدوينة تلقى إعجاباً من القراء ، ولو كان كيلوغراماً أفقده من وزني ، ولو كان جزءاً من القرآن أنهي مراجعته ، أي إنجاز كان يشعرني بالرغبة في الحياة التي كدت أفقدها لولا أن منّ الله علي .

ولا زلت أتساءل بحسرة : متى تنتشر ثقافة السرطان بشكل جاد ومدروس في بلادنا ؟ متى نجد أطفالنا وشبابنا يفهمون تداعياته ، ويجد المريض فرق الدعم support groups  منتشرة في كل مكان ، وتقام الفعاليات المستمرة ويعتاد الناس سماع اسمه حتى لا يعود شبحاً مرعباً ترتعد له الفرائص وتنقبض منه القلوب  ، وتمتلئ أرفف المكتبات بالكتب التي تتناول جوانب هذا المرض حتى لا يعود مريض السرطان يشعر بالغربة ، فهاهو الكتاب الذي يخصه جنباً إلى جانب كتاب يتحدث عن الروماتويد أو تصلب الشرايين أو السكري .. أمراض مزمنة وخطيرة ، لكنها ليست قاتلة بالضرورة . متى تجد المريضة المحلات المتخصصة في بيع مستلزمات (السرطان) متاحة في جميع الاسواق ، وتقيم المستشفيات ومراكز الأورام الدورات لعامة الشعب للتثقيف في هذا المرض وطرق التعامل مع المريض . متى يتمكن المريض من الاستمتاع – ولو جزئياً- بحياته ويقيم إنجازاته بعيداً عن الهموم والمخاوف  في مجتمع واعٍ ومثقف.

متى سيتعاون الجميع للتصدي لهذا العمل البطل وتحقيق أحلامنا ؟

من سيجعل حياة نسائنا وأُسَرهم وردية ؟

Read Full Post »

تقدمت لخطبة فتاة كاملة الأوصاف فيما يبدو لك ولكن أهلها ردوك ؟ ورثت مبلغاً لا بأس به وأردت أن تستثمره ففشلت وضاعت أموالك ؟ أردت السفر لعمل فمنعتك أمك فأطعتها وجلست وخسرت الصفقة ؟

ضاعت عليك الفرص ؟

 في الأسبوع  الماضي شاهدت لقاءاً تلفزيونياً في قناة الناس طالما انتظرته مع الشيخ المحدث أبي إسحاق الحويني ، والذي يأتي في الدرجة الثالثة من مراتب العلماء في قلبي بعد شيخيّ عبد العزيز بن باز ومحمد العثيمين .

حينما رأيته في اللقاء اعتصر قلبي مشهده .. بدا ضعيفاً ، هزيلاً ، وإن كنت لا زلت أتلمس في صوته قوة الحق .

لمن لا يعرف ، فإن قدم الشيخ قُطعت منذ أكثر من شهر بسبب الإصابة بالسكري .

أذكر جيداً في تلك الفترة كيف تألم أهل بيتي للشيخ ألماً شديداً ، فقطع العضو ليس أمراً هيناً .. لكني وحدي لم أشعر بمثل شعورهم . يومها قلت لأحدهم : إن الله تعالى ينزل ألطافه بالعبد المبتلى حتى إنه لا يشعر بالبلاء ويكاد من حوله يقتل نفسه حزناً عليه ..

اسألوني ..

كان الزوار يأتونني وقلوبهم ملأى شفقة وغماً ، كيف لا وهم يقولون : سنذهب لزيارة هناء التي استؤصل ثديها .

حتى وقع الجملة موحش ومزعج !

ولكني كنت ذاهلة عن كل تلك الغموم بلطف من الله ؛ فمن الخدر العنيف الذي أصاب منطقة الغدد الليمفاوية المستأصلة ، إلى انشغال ذهني بألم أصاب أمي والتي يزامن مرضها مرضي إلى نجاح في التفكر في آلاء الله وإنعامه عليّ بالإصابة بهذا المرض الذي يكفر السيئات ويرفع الدرجات .. بلاء هو ، نعم ، ولكنه بلاء محتمل .

كنت دائماً اتفكر كيف أثابني الله غماً بغم .. كنت أشعر بنعمة هذه الغموم التي صرفت عني غماً أعظم .  

كنت أشعر بلطف الله عليّ .

حينما سأل مقدم البرنامج الشيخ عن اسم الله الذي شعر به جلياً في محنته ، كنت متيقنة من الاسم الذي سيتفوه به . أنا أعلم .. أنا مثله ..

قال : “في هذه المنحة الأخيرة ارتبطت باسم الله اللطيف “، عندها ذرفت عيناي دمعاً غزيراً فقد ذكرني بالذي مضى .

ذكرني بتلك الأيام التي واجهت فيها ، وفي وقت واحد محنتين عظيمتين : المرض والمشاكل الزوجية ، ولكني مع ذلك كأني كنت أغرف من بحر اللطف والنعيم .لم أكن أشعر أبداً بأني أمر في كوارث متتالية .. كنت أبكي أحياناً قليلة ، ولكن لفترة وجيزة جداً وكأنما أنفس بعض ما في صدري ، ثم ينحبس دمعي حينما أتمثل اسم الله اللطيف .

حتى الشيخ سماها “منحة” وليس محنة .. كأنما تلمس فيها فيوضاً من عطاء ونِعم .

كم نغفل عن هذا الاسم العظيم الذي بإمكانه أن يزيل عنا كثيراً من الوصب .

انظر إلى ذاك الذي تقدم لخطبة من ظنها مناسبة له ولكنه رُفض ، فاسودت الدنيا في عينيه ومضى يلوك أحزانه ، فما يفجؤه إلا خبرٌ عنها بعد شهور أو سنين يجعله يخبط جبهته ويحمد الله أن زواجه بها لم يتم .

وذاك الذي وضع كل أمواله في تجارة فشلت وضاع حلمه في أن يكون “هاموراً” وضاعت معه أحلامه ، هل كان يدري حين انهار منتحباً أنه لو لم يخسر أمواله لربما أفسدته وقسّت قلبه وأورثته أشراً وبطراً كما فعل قارون ؟

والثالث الذي هَمّ بسفر عمل فانقبض قلب أمه فترجته أن يعدل علن السفر فأطاعها بانكسار قلب لئلا يكسر قلبها فوقع زلزال في المدينة التي قصدها ونجا ؟ وغيرها من القصص التي تدل كلها على لطف خفي من رب وصف نفسه باللطف .

كثيراً ما يسيء البشر بالله ظنونهم لأنهم لا يرون أبعد من أنوفهم ، فيتطيرون للحوادث السيئة التي يواجهونها ولا يحاولون إدراك مراميها ، لعل بعضها يقود إلى قدر أفضل أو يمنع من قدر أسوأ ، لعل بعضها كفارات ورفع درجات ، المهم أن درجة تقبلها في نهاية المطاف تنبئ عن حجم الإيمان بالله في القلب .

تعجبني مقولة لابن مسعود رضي الله عنه قرأتها قبل سنين وعيتها ونقشتها في قلبي : “إن الرجل ليهم بالأمر من الإمارة أو التجارة حتى إذا لم يكن بينه وبينه إلا ذراع نظر الله تعالى إليه وقال : اصرفوا عبدي عنه فإني إن مكنته منه أدخلته النار ، فيصرفه الله عنه ، فيظل العبد يتطير ويقول: سبقني فلان ، دهاني فلان .. وما هي إلا رحمة الله ! ”

نعم ..ذاك لطف الله ، وهو اللطف الخفي الذي ربما أدركته بصيرة العبد أو لم تدركه إذ كانت عمياء ، والقصص الثلاث التي وردت عن الخضر مع موسى عليهما السلام في سورة الكهف مثال جلي لذلك .

حينما أصبت بالسرطان هالتني ألطاف الله وأعشت عيني عن رؤية البلاء . كان الناس يحسبونني صبورة متجلدة ، وما علموا أن ربي اللطيف قد تداركني بلطفه فأسندني حين ظننت أني سأسقط .

كل المؤشرات كانت تدل على الانهيار . أترى فقد العضو سهلاً ؟ تساقط الشعر ، انقطاع الدورة الشهرية للأبد بسبب الكيماوي ( دائماً أقول أن مرضنا هذا يسيء إلى سمعتنا كإناث ). أترى الآلام الناتجة عن العلاج هينة ؟ التعري أمام الأطباء والأخصائيين ، الاكتئاب ، فقدان التلذذ بالطعام وبالحياة بأكملها أحياناً .

التفكير المنطقي والعقلي يؤكد أن هذا المرض كارثة بجميع المقاييس .

ولكن من قال أن المعايير الإلهية ترضخ للتفكير المنطقي والعقلي .. هناك أمور غيبية قائمة بذاتها ، تسيّرها  حكمة إلهية عظيمة .

حين أصبت بكل ما سبق أحاطني الله بمجموعة رائعة من فرق التشجيع كانت تبجلني وتسبغ علي محبة منها جعلتني أحلق عالياً في السماء .. أولادي وصديقاتي وبنات أخواني ومعجبون من هنا وهناك لا أعرف من أين جاءوا .

حينما أصبت تعرفت على الله . كنت أجد لذة رقيقة في مناجاته كل ليلة ، أطلب منه العافية واللطف .. كأني أشعر برحماته تتنزل على قلبي فتمسح عنه كل خوف وغم . صادفتني أيام كنت أبدأ الدعاء بالثناء عليه فتنهمر دموعي ولا أتمكن من قول أي شيء إلا : سبحانك سبحانك سبحانك ! كان قلبي يشعر بالامتنان له أن اختارني لهذا البلاء وأعانني عليه بالصبر ، بل الرضا ، بل الشكر ، ورجوت أن أكون حصلت على الكفارات ورفع الدرجات ببلاء قوي ، ولكنه محتمل .

في حين أرى كثيراً غيري فشلوا في الصبر على أقدار الله فضلاً عن الرضا والشكر ، فظلوا في تسخط وتوجع مع أنهم في الحقيقة كانوا يتقلبون في النعيم .

هل تعتقد أني أهذي ؟ هل تعتقد أني أقول كلاما مغرقاً في المثالية ؟

لا ألومك ، فقد كنت كذلك حينما كانت تحدثني صديقتي عن كل تلك المشاعر وقد أصاب ابنها الصغير مرض الصرع.

كنت أرخي زاوية فمي اليمنى بخفية وأقول : ما هذه المبالغة ؟

ولما أُصبت بالمرض علمت تمام اليقين أنها لم تكن مبالغة ، فقد عشت في هذا اللطف .

آمنت أنه ما من بلاء إلا وينزل معه لطف من الرحمن. لطف غامر يماثل البلاء أو يفوقه ، ولكن المشكلة تكمن في بصائرنا ، إذ بعضنا لا يملك من قوة البصيرة ما يمكنه من رؤية هذا اللطف ، فيظل متسخطاً متذمراً ، ولطف الله تحت ذقنه .

صدقوني ، ليس البلاء ما نزل به الله تعالى من القدر الموجع ، وإنما البلاء أن تعمى بصائرنا عن رؤية الكثير من جمال وحسن أسماء الله وصفاته كاسمه اللطيف والودود والعليم ، والقدير والجبار وغيرها ، إما خذلاناً من الله –ونعوذ بالله من ذلك – أو جهلاً بأهمية تعلم تلك الأسماء ومدى ارتباط ذلك بسعادتنا ، أو ببساطة لأنه لا يَعتبر ذلك من “الكوالة “..

اسمع كلام مجرب ، وتفكر في نفسك كم من ألطاف الله مرت عليك ، فإذا رأيتها فاعمل على أن تدرب نفسك على البحث عن اللطف مع أي بلاء أو حادث سيء يصيبك ، فحين يكون ربك لطيفاً ، فكيف تتوقع أن تكون  الحياة؟

Read Full Post »

Older Posts »

%d مدونون معجبون بهذه: